بعد فشل محاولات الصلح.. أمريكا تبدأ موجة جديدة من التضييق الاقتصادي ضد الصين

الأربعاء، 11 يوليه 2018 06:00 م
بعد فشل محاولات الصلح.. أمريكا تبدأ موجة جديدة من التضييق الاقتصادي ضد الصين
الحرب بين أمريكا والصين
تامر إمام

يبدو أن الحكومة الأمريكية غير عازمة على الرضوخ لمحاولات الصلح مع الصين، حيث قررت سكب البنزين على النار مجددا بعد 5 أيام فقط من بدء تطبيق قراراتها الاقتصادية للتضييق على الواردات الصينية.

صباح الجمعة الماضية بدأت أمريكا في فرض رسوم ضريبة جديدة على مجموعة كبيرة من السلع الواردة من الصين تصل قيمتها إلى 34 مليار دولار، وهو ما وصفه العالم بأنه بداية الحرب الاقتصادية بين أمريكا والصين.

واليوم خرج الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر، بتصريحات تؤكد اعتزام الحكومة الأمريكية فرض رسوم جمركية جديدة بقيمة 10% على مجموعة جديدة من الواردات الصينية تصل قيمتها إلى 200 مليار دولار، اعتبارا من سبتمبر المقبل.

التصعيد الذي تقوم به الحكومة الأمريكية يأتي تنفيذا لتوجيهات الرئيس دونالد ترامب الذي تعهد بفرض المزيد من القرارات القاسية ضد الواردات الصينية.

ولم يقف الجانب الصيني مكتوف الأيدي، بل أكد لي شينغانغ نائب وزير التجارة الصيني، أن دولته سترد بقوة أيضا على تلك القرارات، لافتا إلى أن ما تفعله أمريكا يعد تدميرا لحركة التجارة العالمية، ولن يخرج أي طرف مستفيدا بل سيخسر الجميع.

وكانت الصين قد فرضت رسوم ضريبية على الواردات الأمريكية كرد فعل مماثل تجاه ما قامت به أمريكا، ليدخل الطرفان في صراع لا يعلم أحد مداه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق