هل تساهم التبرعات في التزام «كوريا» بتعهداتها؟.. الأمم المتحدة تغازل بيونج يانج

الخميس، 12 يوليه 2018 06:00 ص
هل تساهم التبرعات في التزام «كوريا» بتعهداتها؟.. الأمم المتحدة تغازل بيونج يانج
زعيم كوريا الشماليه
كتب أحمد عرفة

انعكس الانفتاح الذي تشهده كوريا الشمالية بعد اللقاء التاريخي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، على الأوضاع في بيونج يانج، لترسل منظمة الأمم المتحدة أول وفد لها منذ 7 سنوات لبحث الأوضاع الإنسانية في كوريا الشمالية.

استثمارات أمريكية في كوريا الشمالية


الطلب الرئيسي الذي وجهته بيونج يانج إلى واشنطن لإنهاء مفاعلاتها النووية، كان الاستثمار الأمريكي في كوريا الشمالية، وهو ما قبول بموافقة من جانب الولايات المتحدة الأمريكية، لتبدأ بعدها مجموعة من التبرعات الأوروبية لتحسين الأوضاع الإنسانية في كوريا الشمالية.

هذه الزيارات والتبرعات تطرح تساؤلات عديدة حول ما إذا كانت هذه الخطوات ستدفع بيونج يانج للالتزام بتعهداتها بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

زيارة وفد للأمم المتحدة لكوريا الشمالية


وفي أول زيارة لمسؤول بارز في الأمم المتحدة إلى كوريا الشمالية منذ عدة سنوات، عقد مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، اجتماعات مع مسؤولين من بيونج يانج، لمناقشة المساعدات الإنسانية الدولية الموجهة إلى كوريا الشمالية والتحديات التي تواجهها خلال الفترة الحالية، حيث أكد أن بيونج يانج تمكنت من تحقيق تقدم ملحوظ في المجال الإنساني منذ العام 2012 على الرغم من التحديات التي تواجهها.

الحالات الإنسانية في كوريا الشمالية


ونقلت وكالة الأنباء الكورية عن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، تأكيده أن اجتماعاته مع المسؤوليين الكوريين حققت تقدما كبيرا، حيث انخفض عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية من 28 إلى 20 % منذ العام 2012، معلنا تلقى كوريا الشمالية مساعدة بقيمة 110 ملايين دولار عبر تبرعات تقدمها دول الاتحاد الأوروبي، حيث إن كوريا الشمالية ما زالت تواجه الكثير من التحديات، وفي مقدمتها سوء تغذية الأطفال، ونقص المياه الصالحة للشرب، والأهم من كل هذا النقص الذي تعانيه في الإمدادات الطبية في المستشفيات.

وذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن المساعدات والعمليات الإنسانية مستثناة بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي، ولكن مسؤولين في منظمة الأمم المتحدة حذروا من أن العقوبات الدولية، المفروضة بسبب برامج الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية لدى كوريا الشمالية، تفاقم المشاكل الإنسانية لأنها تبطئ تسليم المساعدات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق