ضربة جديدة للنظام الإيراني.. عندما اختارت طوكيو الوقوف بصف واشنطن على حساب طهران

الخميس، 12 يوليه 2018 04:00 م
ضربة جديدة للنظام الإيراني.. عندما اختارت طوكيو الوقوف بصف واشنطن على حساب طهران
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

اختارت اليابان، أن تكون في صف الولايات المتحدة الأمريكية على حساب إيران، بعدما بدأت طوكيو في وقف تعاملاتها البنكية مع جميع المعاملات الخاصة بطهران، في خطوة سيكون لها تأثير كبير على النظام الإيراني خلال الفترة المقبلة.


تخوف إيران من خطوة اليابان

إيران تخشى أن تحذو عدد من الدول الآوروبية حذو اليابان، التي كان لديها استثمارات كثيرة في طهران، خاصة في ظل استمرار الضغط الأمريكي على النظام الإيراني منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 12 مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

 

الخطوة اليابانية من شأنها أن تدفع عدد أخر من الدول العربية لأن توقف أيضا تعاملاتها البنكية مع إيران، خشية أن تطال العقوبات الأمريكية، لها، وهو ما يشير إلى أن العديد من الدول ستستجيب لدعوة الرئيس الأمريكي بوقف شراء النفط الإيراني الذي من المقرر أن يبدأ تنفيذه في 4 نوفمبر المقبل.


طوكيو توقف تعاملاتها مع طهران

ووفقا للوثيقة التي نشرتها وكالة "رويترز"، فإن بنك "ميتسوبيشي يو.إف.جيه"، الذي يعد أكبر بنوك اليابان، أكد إيقاف جميع المعاملات ذات الصلة بإيران، حيث تم وقف كل المعاملات ذات الصلة بإيران كالتزام ياباني بالعقوبات الأمريكية المعاد فرضها على طهران بعد تعليقها عام 2015 عقب الاتفاق النووي بينهما، كما أخطر البنك العملاء لديه بالقرار الذي يرجع حظر المعاملات مع المؤسسات المالية الإيرانية بعد فترة تصفية أعمال مدتها 180 يوما، حيث أن البنك يراجع سياسته إذا ما قدمت أمريكا خطوطا إرشادية، حيث أوضحت الوكالة الإخبارية، أن البنك الياباني يتولى الجانب الأكبر من مدفوعات مشتريات اليابان من النفط الإيراني.


ضربة للنظام الإيراني

إعلان أحد أكبر البنوك اليابانية عن إيقاف جميع المعاملات ذات الصلة بإيران، من المقرر أن يؤثر على النظام الإيراني، الذي يعاني من احتجاجات داخلية، بسبب السياسات الخاصة بنظام الملالي.

 

وتعليقا على هذه الخطوة اليابانية، قال محمد حامد، الباحث في شئون العلاقات الدولية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن اليابان خشيت أن تطولها العقوبات الأمريكية، فاختارت أن تجامل الولايات المتحدة الأمريكية على حساب إيران، خاصة أن طوكيو لديها علاقات قوية مع واشنطن عن طهران.

 

ولفت الباحث في شئون العلاقات الدولية، إلى أن هذه الخطوة ستكون مقدمة لخطوات أخرى ستتخذها دول أوروبية ضد إيران بوقف التعاملات معها ، موضحا أن اليابان أرادت أن تجامل الولايات المتحدة الأمريكية لتشجعها على استمرار التقارب مع كوريا الشمالية.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق