ماذا تفعل إيران في شرق الفرات بسوريا؟.. استراتيجيات التحرك وبؤر النفوذ

الجمعة، 13 يوليه 2018 12:00 ص
ماذا تفعل إيران في شرق الفرات بسوريا؟.. استراتيجيات التحرك وبؤر النفوذ
المرشد الأعلى للثورة الإيرانية
محمد الشرقاوي

يبقى السؤال: «لماذا تسعى إيران إلى السيطرة على مناطق شرق الفرات بسوريا؟» الأكثر أهمية على الساحة الدولية والملف السوري، حيث تعتمد الإدارة الإيرانية استراتيجيات محددة لتثبيت وجودها السياسي والعسكري في تلك المنطقة.

مركز المستقبل للدراسات المتقدمة، قدم عرضا بحثيا بعنوان: «الاستراتيجية الإيرانية لتكريس النفوذ في شرق الفرات بسوريا»، للباحث رستم محمود، قال فيها إن طهران سعت في السنوات الماضية إلى تثبيت وجودها في شرق الفرات بسوريا، على الرغم من ضغوط نفوذها في سوريا.

بحسب الباحث، تتعامل «إيران» وفق آليات محددة، تتركز على استمالة العشائر العربية، والتشكيك في الدعم الأمريكي للأكراد، بالتوازي مع تقاسم الأدوار مع تركيا، بهدف دفع الأكراد للقبول بعودة النظام السوري في مناطق سيطرتهم بدلا من التدخل العسكري التركي.

في أواخر عام 2016 ظهر على الساحة السورية ما يسمى إعلاميا بـ«عمليات تبادل النفوذ»، بين الأطراف المعنية بالأزمة السورية، بالتحديد بين تُركيا من جانب، وروسيا وإيران والحكومة السورية من جانب أخر.

بدأت عمليات التبادل، بتسهيل تركيا للأطراف الأخرى السيطرة على شرق مدينة حلب، مقابل احتلال «أنقرة» للإقليم الممتد من مدينة جرابلس إلى مدينة إعزاز في الشمال.

وتوج «تبادل النفوذ» في 1 مارس الماضي «صفقة الغوطة الشرقية/عفرين» بين  الأطراف المعنية، يضيف الباحث: من ذلك الحين والاستراتيجية الإيرانية في سوريا تعتقد بأن ثمة ثلاث مناطق سورية لا يُمكن أن تخضع لمنطق «تبادل النفوذ»، بل تحتاج لاستراتيجيات معينة «المنطقة الجنوبية، وإدلب، منطقة شرق الفرات».

يوضح الباحث محاور السيطرة الإيرانية في تلك المناطق، وتتمثل فيما يلي «استمالة العشائر العربية»، حيث تلعب على التناقضات المحلية في تلك المنطقة، وبالذات على التناقضات «الكردية/الكردية» من طرف، وعلى التناقضات «العربية/الكردية» بالغة الحساسية من طرف آخر.

انكشف ذلك في مايو الماضي، حينما استقبل مستشار المرشد الإيراني للشئون الدولية علي أكبر ولايتي، وفدًا يمثل شيوخ العشائر السورية، تحدث وقتها عن ما ستشهده العلاقات بين الكرد وأمريكا.

وتروج طهران لدى الكرد على أنها وحدها القادرة على إعادة هيمنة العرب على شرق الفرات، كذلك ضغطت على النظام السوري للقبول بعودة الكثير من شيوخ القبائل العربية المعارضين، وإعادة دمجهم بالأجهزة الأمنية والعسكرية للميليشيات الإيرانية.

يتابع الباحث، أنه بعد أقل من شهر واحد، رعت إيران مؤتمرًا للعشائر السورية العربية في منطقة «دير حافر»، كانت الخطابات فيه واضحة في التحريض ضد الأكراد.

وتعمل طهران على التشكيك في الدعم الغربي، وذلك لدفع الطرف الكردي ليشكك بالدعم الأمريكي/الأوروبي للمشروع الكردي، فهي ترى أن استمالة الأكراد أفضل من الاشتباك المسلح معهم، وأقل كلفة.

وانتهى الباحث إلى أن الاستراتيجية الإيرانية تسعى لأن تسير بشكل بطيء نحو توافق غير مُعلن بين تُركيا والنِظام السوري، يقوم على دفع تركيا لرفع سقف تهديداتها للمنظومة الكردية في منطقة شرق الفرات، لتخلق نوعًا من التخويف للقوى الكردية هناك، وتدفع الولايات المُتحدة للإحساس بأن دعمها لقوات سوريا الديمقراطية قد يخلق بؤرة توتر شديدة في منطقة بالغة الحساسية، ويُعيد الفوضى إليها، وهو ما يتيح لإيران تقديم عرض بعودة النظام السوري والمليشيات الإيرانية إلى حكم هذه المنطقة كحل وسط.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق