كيف تؤثر الحرب التجارية على صناعات التكنولوجيا؟

الجمعة، 13 يوليه 2018 08:00 م
كيف تؤثر الحرب التجارية على صناعات التكنولوجيا؟
موقع فيسبوك
كتبت رانيا فزاع

 
وصلت الحرب التجارية بين الصين وأمريكا إلى تأثيرات على الشركات التكنولوجية الكبرى مثل فيسبوك وجوجل، وقد يسبب هذا مشاكل للشركات التى تشترى مكونات صينية لعمالياتها العالمية فى مجال الحوسبة  مثل جوجل وفيسبوك وأمازون.
 
ويمكن لصانعي الرقاقات مثل Intel (INTC) مواجهة التعريفات على رقائق الكمبيوتر أيضا.
 
 وتقوم عملية  استيراد وتصدير الرقائق على إرسال الشركات الأمريكية شرائح إلى الصين للتجميع والاختبار والتعبئة والتغليف. يمكن لهذه الشركات دفع غرامة عندما يتم شحن تلك الرقائق مرة أخرى إلى البلاد.
 
حتى الآن، بقي عمالقة التكنولوجيا الأمريكيين إلى حد كبير خارج المعركة التجارية. ولكن يمكن أن يجبر تهديد التعريفات على منتجات التكنولوجيا من الصين قادة وادي السليكون على التعبير عن مخاوفهم.
 
أجهزة المودم وأجهزة التوجيه مدرجة في قائمة السلع الصينية التي تبلغ قيمتها 200 مليار دولار والتي قد تواجه 10٪ من الرسوم الجمركية في الولايات المتحدة بعد 30 أغسطس. كما يمكن للتعريفة المفروضة على هذه المنتجات أن تضر بصناعة التكنولوجيا التي تستخدم شبكات ضخمة من تكنولوجيا المعلومات لتقديم منتجات وخدمات حول العالم.
 
 
 
استحوذت الصين على ما يقرب من نصف معدات شبكة تكنولوجيا المعلومات التي استوردتها الولايات المتحدة خلال الـ 12 شهرا حتى أبريل، بما يقرب من 23 مليار دولار، وفقا لشركة بانجيفا، وهي شركة أبحاث تجارية عالمية مملوكة لشركة ستاندرد آند بورز ماركت ماركت إنتليجنس.
 
وقال كريس روجرز، محلل أبحاث في «بانجيفا»، إن الشركات ستحتاج إما إلى إيجاد موردين بديلين من خارج الصين، أو مواجهة ارتفاع الأسعار. وأضاف أن بعض الموردين قد ينتهي بهم المطاف بالانتقال من الصين إلى فيتنام أو ماليزيا.
 
ويمكن أن تستوعب Amazon و Facebook و Google زيادات صغيرة مؤقتة في التكلفة، وفقًا لشركة Ives. وأضاف أن القلق الأكبر يكمن في أن التعريفات الجمركية ستعطل سلاسل التوريد الخاصة بهم ، مما يتسبب في تأخير وتباطؤ عمليات طرح المنتجات.
 
مجلس صناعة تكنولوجيا المعلومات، الذي يمثل مستخدمي تكنولوجيا المعلومات الرئيسيين مثل جوجل، فيسبوك ومايكروسوفت (MSFT)، دق ناقوس الخطر عندما تم إصدار القائمة بما في ذلك أجهزة المودم وأجهزة التوجيه من قبل إدارة ترامب.
 
وقالت المنظمة، إن قرار الرئيس فرض مزيد من التعريفات «بدون هدف واضح أو نهاية في الأفق» سيهدد كل من الوظائف والاستثمارات الأمريكية.
 
وقال دين غارفيلد رئيس المجلس في بيان «نحث الرئيس ترامب على تأخير هذا التصعيد غير الضروري قبل أن يتضرر المزيد من المستهلكين والعمال».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق