تطعيم جديد ضد شلل الأطفال.. كيف توفر الصحة احتياجات البلاد من الأمصال واللقاحات؟

الجمعة، 13 يوليه 2018 09:00 م
تطعيم جديد ضد شلل الأطفال.. كيف توفر الصحة احتياجات البلاد من الأمصال واللقاحات؟
الدكتورة هالة زايد وزير الصحة
محمد فرج أبو العلا

أعلنت وزارة الصحة منذ أيام قليلة، خطتها الاستراتيجية لتطوير المنظومة الصحية فى مصر، بناء على توجيهات وتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبرنامج الحكومة المقدم للبرلمان، والتى تشمل عدة محاور رئيسية منها بدء تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل الجديد، ومنظومة القضاء على قوائم الانتظار، إلى جانب مشروع المسح الشامل لفيروس سي وعلاج مرضى الالتهاب الكبدى، إلا أن الوزارة أعدت أيضا خطة شاملة لتوفير المخزون الاستراتيجى من ألبان الأطفال، والأمصال واللقاحات المختلفة.

 

وأكدت الوزارة فى خطتها، أنه تم توفير كافة الاحتياجات من الأمصال واللقاحات عن طريق التعاقد وإصدار أوامر التوريد بإجمالى 2.5 مليار جنيه، والتى بها نقص عالمى، وذلك بالتعاون مع «اليونيسيف» والسفارات المصرية بالخارج، حيث تم توفير اللازم من لقاح السحائى الرباعى، والسحائى الثنائى، ومصل التيتانوس، ومصل الكلب والثعبان، كما تم توفير 16 مليون جرعة من لقاح الحصبة والحصبة الألمانية.

2
 

وحول الأمصال الخاصة بالأمراض القاتلة التى قد تصيب الأطفال فى مرحلة عمرية مبكرة، أعلنت وزارة الصحة عن إدراج أول طعم بالحقن للوقاية من الفيروس المسبب لشلل الأطفال ضمن برامج التطعيمات الروتينية، بمعدل جرعة واحدة للأطفال عند سن 4 أشهر، مشيرة إلى استمرار تقديم الطعم الفموى القديم بالوحدات الصحية، إلى جانب الطعم الجديد الذى سيتم توفيره بجميع المديريات.

 

الوزارة أكدت أن التطعيم الجديد هو "السولك IPV" يأخذه الأطفال للتحصين ضد مرض شلل الأطفال، ويوفر حماية ضد 3 أنواع من الفيروس، وأنه أنه تم تدريب العاملين بالمحافظات على استخدامه، حيث تم توفير 4 ملايين و200 ألف جرعة منه كهدية من إحدى المنظمات الدولية الصحية فى مصر، مؤكدة أنها ستحرص على توفيره بشكل مستمر خلال الفترة المقبلة، حيث أكدت أنه سيتم استيراد ما يقرب من 3.5 مليون جرعة للفترة المقبلة.

3

وللتعرف أكثر على «شلل الأطفال»، فهو مرض فيروسى شديد العدوى، يغزو الجهاز العصبى المركزى، ما يحدث شللا تاما خلال ساعات، يسببه فيروس ينتقل من شخص إلى آخر عبر عدة طرق تشمل التواصل المباشر بين شخص مصاب وآخر سليم، وعبر المخاط والبلغم من الفم والأنف، وعن طريق البراز الملوث، بالإضافة إلى الطعام والماء الملوثين بالفيروس، حيث يتكاثر الفيروس ويتم امتصاصه حيث ينتقل عبر الدم إلى جميع أجزاء الجسم.

 

وتتمثل أعراض مرض شلل الأطفال الأولية فى الحمى والتعب والصداع والتقيؤ وتصلب الرقبة، إلى جانب الشعور بآلام فى الأطراف، وغالبا ما تتراوح فترة حضانة الفيروس ما بين 5 أيام إلى 35 يوما، ولكنها فى المتوسط تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين، وتؤدى حالة واحدة من بين 200 حالة عدوى بالمرض إلى شلل عادة ما يصيب الساقين، إلا أن 10% من المصابين بشلل الأطفال قد يموتون بسبب توقف عضلات التنفس.

 

وتؤكد منظمة الصحة العالمية، أن حالات الإصابة بشلل الأطفال تناقصت إلى أكثر من 99% منذ عام 1988، حيث هبطت من عددها المقدر بأكثر من 000 350 حالة على مستوى العالم إلى 74 حالة أبلغ عنها فى 2015، وأن ذلك الانخفاض يأتى نتيجة الجهود العالمية المبذولة للتصدى لهذا المرض، مشيرة إلى أنه لا يوجد علاج لشلل الأطفال، ولكن يمكن الوقاية منه بلقاح الشلل الذى يعطى على دفعات متعددة يمكن أن يقى الطفل من شر المرض مدى الحياة.

1

شلل الأطفال عادة ما يصيب الأطفال دون سن الخامسة، حيث تقول منظمة الصحة العالمية، إن هناك 3 سلالات من فيروس شلل الأطفال البرى لا يمكن لأى منها البقاء لفترات طويلة خارج جسم الإنسان، وإذا لم يجد الفيروس شخصاً غير مطعم لإصابته، فإن مصيره الفناء لا محالة، موضحة أن هناك لقاحين متوافران لمكافحة شلل الأطفال، هما اللقاح الفموى، واللقاح المعطل أو المضاد للشلل، مشددة على ضرورة تطعيم جميع أطفال العالم من أجل استئصال هذا المرض.

 

وأعلنت المنظمة أن مصر أصبحت خالية من شلل الأطفال فى 2004، حيث أبلغ عن آخر حالة من مدينة أسيوط فى مايو 2004، وأبلغ عن آخر عينة بيئة بها فيروس برى أصلى فى يناير 2005، ولكن فى نهاية 2008، بعدما أصبح التطعيم الروتينى ضد مرض شلل الأطفال إجباريا فى 1968، حيث بدأت الدولة فى إعداد تقارير الرصد منذ مطلع تسعينيات القرن العشرين، وفى عام 1996 تحولت مصر إلى تصنيف الحالات الفيروسية، ومنذ ذلك الحين، تم الحفاظ على مؤشرات رصد حالات الإصابة بشلل الأطفال الرخو الحاد فى حدود معايير الإشهاد النموذجية للمنظمة.

 

اقرأ أيضا:

حتى لا ننسى جرائم الإخوان.. ذكرى استهداف الكتيبة 103 صاعقة واستشهاد المنسى ورفاقه

ممشى أهل مصر.. كيف تخطط الحكومة لإعادة المظهر الحضارى والجمالي للنيل؟

بعد دفع 2.5 مليون جنيه فدية.. قصة عودة «طفل الشروق» المختطف لأحضان أسرته

تعليقات (4)
نتمنى من ربنا يكون الكام دا حقيقى يا استاذ
بواسطة: ابو على
بتاريخ: الجمعة، 13 يوليه 2018 11:38 م

نتمنى من ربنا يكون الكام دا حقيقى يا استاذ ويطلع كلامك صح ويبقى الصب فعلا لمصلحة المواطن الغلبان

الافكار كتير بس فين التنفيذ
بواسطة: amira
بتاريخ: الجمعة، 13 يوليه 2018 11:41 م

الافكار كتير بس فين التنفيذ.. يا جماعة والله الكلام دا انتوا قلتوا زيه 100000000 مرة.. وكل مرة بتخيب الجرة ومبتعملوش اى حاجة.. الشعب بيموت جو المستشفيات والله بسبب الاهمال.. ارحموونا

نتمنى من ربنا يكون الكام دا حقيقى يا استاذ
بواسطة: ابو على
بتاريخ: الجمعة، 13 يوليه 2018 11:47 م

نتمنى من ربنا يكون الكام دا حقيقى يا استاذ

ضرورى جدا تواجد الأمصال واللقاحات بكل المحافظات
بواسطة: king moemen
بتاريخ: الجمعة، 13 يوليه 2018 11:51 م

ضرورى جدا تواجد الأمصال واللقاحات بكل المحافظات لان بنسمع عن ناس بتموت من القرص واللدغ قبل ما يوصلو المستشفيات.. غير ان فيه امراض كتير محتاجه تطعيمات مبتبقاش موجودة بصفة مستمرة فى معظم انحاء الجمهورية.. وشكرا

اضف تعليق