«نيو ستايل».. الحوثى يحارب الجيش اليمني والتحالف العربي بـ«عمامة جديدة»

السبت، 14 يوليه 2018 10:00 ص
«نيو ستايل».. الحوثى يحارب الجيش اليمني والتحالف العربي بـ«عمامة جديدة»
عبد الملك الحوثي
كتب مايكل فارس

التزم عبد الملك الحوثى الصمت خلال الأسابيع الماضية، جراء الهزائم المنكرة التى لاقتها قواته على أيدي الجيش الوطني اليمني مدعوما بغطاء جوى من التحالف العربي، إلا أنه أخيرا ظهر  على شاشة «المسيرة» الناطقة باسم  جماعته، مرتديا عمامة يمنية جديدة، وهو ما لم يفعله من قبل في خطاباته السابقة، مما أثار سخرية اليمنيين على وسائل التواصل الاجتماعي، وفق صحف يمنية.

ودعا الحوثى في خطاب الجمعة،  جماعة «أنصار الله»، التحشيد فى جميع المحافظات لأن حجم المعركة في الساحل الغربي يتطلب ذلك، مضيفا أن العدو يتجه ليلقي بثقله في الساحل الغربي وهناك جهود مشرفة من جانب الجيش واللجان وأحرار البلد وأحرار تهامة لصد العدو ومرتزقته – بحد تعبيره- و حجم المعركة في الساحل يتطلب المزيد من التحشيد من جميع المحافظات.

ويرى الحوثى أن العدو يحتاج لتشتيت قواته في الساحل الغربي، ما يسهل ضربها والقضاء عليها فالميدان في الساحل الغربي مناسب لضرب الغزاة وإلحاق الخسائر بهم، بحسب تعبيراته، مشددا على  الاستمرار في التحشيد، والنزول في آخر شهر رمضان ساهم في إيقاف أكبر هجوم في الساحل الغربي بعون الله فخطة العدو بالساحل كانت على أساس حسم المعركة بشكل سريع وهم يعلمون أن طول المعركة يؤدي لاستنزافهم.

ويتابع الحوثى أن مهما حققوا – قاصدا الجيش الوطني اليمني والتحالف العربي - من اختراقات في الساحل الغربي فهذا لا يعني نهاية المعركة، فميدان الساحل الغربي واسع وأفضل ميدان لإغراق الغزاة فيه- بحد تعبيره - ، مشددا على أهمية التماسك أمام أي اختراق والسعي لاحتواء الاختراقات وضرب ما جلبوه من قوة إلى أن يتحول الساحل الغربي أكبر مستنقع للغزاة يغرقون فيه ومقبرة لهم.

عمامة الحوثى، أثارت السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها ما قاله الكاتب الصحفي اليمني، عباس الضالعي، حيث غرد على حسابه بتويتر قائلا :« لاجديد في خطاب عبدالملك الحوثي غير تغيير وضعية العمامة، كلام مكرر طويل ممل ، نفس المصطلحات ونفس الاسطوانة، بعيد عن الواقع وهزائم المليشيا بالجبهات، استجداء القبائل لتقديم ابنائهم للقتل، ممارسة جماعته للارهاب تكذب المثالية التي يلوكها في كل خطاب».

 

 

وفى  13 يونيو الماضي، بدأ الجيش اليمني بدعم التحالف العربي فى عملية عسكرية واسعة النظاف للسيطرة على مدينة الحديدة، وتمكنت من السيطرة على عدة مناطق، وأعلن لاحقا، إيقاف العملية العسكرية، لكن عادت المعارك مجددا وتمكنت خلالها قوات الجيش من تحرير مديرية التحيتا، ووصلت إلى أطراف مدينة زبيد المحاذية.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

 طاقة نور اسمها "ريم"

طاقة نور اسمها "ريم"

الجمعة، 15 يناير 2021 05:14 م