فتنة قتلى تظاهرات بغداد تشعل الشارع العراقي.. و«العبادي» يبدأ خطة السيطرة

الإثنين، 16 يوليه 2018 04:00 ص
فتنة قتلى تظاهرات بغداد تشعل الشارع العراقي.. و«العبادي» يبدأ خطة السيطرة
القوات العراقية- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

 

لا تزال أزمة الاحتجاجات التي يشهدها الشارع العراقي مستمرة، بل تعقدت خلال الساعات الماضية، بعد أن سقط قتلى من المتظاهرين العراقيين، في ظل فشل الحكومة العراقية من السيطرة تلك التظاهرات أو الاستجابة لمطالب المتظاهرين.


الاحتجاجات العراقية

يأتي هذا في ظل وصلت الاحتجاجات فيه إلى العاصمة العراقية بغداد، حيث يأتي هذا تزامنا مع أزمة نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية التي ما زالت لم تنته من فرز الـ5% من أصوات الناخبين الذين يتم إعادة الفرز فيهم بناء على طلب من البرلمان العراقي.

 

أزمة العراق لم تتوقف عند هذا الحد، فما زالت أزمة المناوشات التي تشهدها التكتلات السياسة العراقية، والتلاسن بين ائتلاف "سائرون" الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر، وائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

 

في هذا السياق، أكد الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية على «تويتر»، مقتل 3 متظاهرين وجرح 160 آخرين في مواجهات مع قوات الأمن في مدينة السماوة جنوب العراق.


قطع الطرق

وقال الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية، إن المتظاهرين يقطعون الطرق في حي الشعلة في العاصمة بغداد. في ذات الإطار، أكدت صحيفة «العرب» اللندنية، أن حركة الاحتجاج العراقية ترتكز على الفساد المتفشي في مؤسسات الدولة والبطالة والمحسوبية في التوظيف حيث تمثل إحراجا حقيقيا للنظام السياسي خاصة مع اتساع نطاقها، ما جعل رئيس الوزراء العراقي يتخذ سلسلة من الإجراءات التنموية في محاولة منه لاحتواء نيران الغضب الشعبي المتصاعد وإخماد خطره.


إجراءات رئيس الوزراء العراقي

وذكرت الصحيفة، أن الحكومية العراقية، اتخذت إجراءات تنموية لاحتواء الاحتجاجات في جنوب العراق غداة مقتل شخصين بإطلاق نار لم تتضح ظروفه، ولإعادة فرض الأمن خاصة في محافظة البصرة حيث فرضت السلطات حظر تجول ليليا، موضحة أن وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي قرر إقالة قائد شرطة النجف ماجد حاتم، حسبما أفادت وسائل إعلام عراقي، كلف اللواء علاء غريب بإدارة شؤون مديرية شرطة المحافظة.

 

وذكرت الصحيفة، أن عدة مناطق في جنوب العراق شهدت مظاهرات متفرقة شارك في كل منها عشرات الاشخاص وتخلل بعضها اعمال عنف ولا سيما في مدينة البصرة حيث هاجم متظاهرون مقر منظمة بدر وحاولوا إحراقه ما أدى إلى صدام بينهم وبين القوات الأمنية أسفر عن إصابة ثلاثة متظاهرين على الأقل بجروح.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق