إسرائيل تسقط ورقة التوت عن عورة أجهزة الأمن الإيراني.. وطهران تتوعد

الإثنين، 16 يوليه 2018 02:00 ص
إسرائيل تسقط ورقة التوت عن عورة أجهزة الأمن الإيراني.. وطهران تتوعد
على خامنئى
كتب- أحمد عرفة

 

لا يزال التصعيد الإيراني الأمريكي الإسرائيلي مستمر، في ظل توعد الحكومة الإيرانية ومسؤوليها، للولايات المتحدة الأمريكية برد قوي على ما أسمته «مؤامرة أمريكية» على النظام الإيراني، في ظل السياسة الأمريكية الجديدة التي تتبعها ضد طهران.


الصراع الأمريكي الإيراني

يأتي هذا في الوقت الذي واصلت فيه إسرائيلي استفزازتها لإيران، عبر الكشف عن عملية قام بها الموساد ضد النظام الإيراني حصل فيها على معلومات كثيرة بشأن النشاط النووي الإيراني خلال الفترة الماضية، وهو استمرار لسياسة التصعيد الإسرائيلي ضد طهران المستمر منذ فترة طويلة.

التصعيد الإيراني ضد الولايات المتحدة الأمريكية، تمثل في تصريحات المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، ضد السياسات الأمريكية تجاه إيران، بعد أن أعلن دعم أجهزة إيران سياسة النظام الإيراني لمواجهة العقوبات الإيراني.


تصعيد طهران ضد واشنطن

ونقلت وكالة «رويترز» عن المرشد الأعلى الإيراني، تأكيده الحكومة الإيرانية ستتمكن من تخطي المشكلات وهزيمة المؤامرة الأمريكية، وكل أجهزة الدولة تدعم سياسات الحكومة الإيرانية في مكافحة العقوبات الأمريكية، من خلال تعزيز القطاع الخاص في إيران والقيام بتحرك حاسم ضد الجريمة الاقتصادية التي ترتكبها الولايات المتحدة الأمريكية، فإذا اتخذت الحكومة الإجراءات اللازمة فستكون قادرة على التغلب على المشاكل وهزيمة واشنطن.


اختراق إسرائيل لإيران

في المقابل كشف الإعلام العبري عن اختراق جديدة، دبرته إسرائيل ضد إيران، تمكن من كشف معلومات حول النشاط النووي الإيراني، حيث نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن القناة الثانية العبرية تأكيدها أن جهاز الموساد الإسرائيلي حصل على آلاف الأوراق من الأرشيف الخاص بالبرنامج النووي الإيراني خلال ست ساعات فقطـ عبر عملية سرية قام بها جهاز الموساد في إيران حصل خلالها على ما يزيد عن 2000 ورقة من الأرشيف الإيراني الخاص بالبرنامج النووي، حيث أن البرنامج النووي الإيراني بدأ في العام 2003، وحصلت طهران على معلومات تتعلق ببرنامجها النووي من دولة أجنبية، مكنها، من إنتاج قنبلة نووية، وكذلك شملت كتبات بخط باحثين إيرانيين في العام 2003، يتحدثون عن البرنامج النووي الإيراني السري، وهو البرنامج الذي يمهد الطريق للحصول على قنبلة نووية.

 

وكانت تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية  أكدت علي أن لندن وواشنطن اتفقتا على السعي إلى التوصل لاتفاق تجاري طموح بين  البلدين بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أنه تم الاتفاق على أنه  في الوقت الذي تغادر فيه المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي، سنواصل السعي إلى اتفاق طموح للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق