أبو ظبي تدخل التاريخ مجددا.. كل ما تريد معرفته عن مركز الاتصال الجيومكاني الذكي بالإمارات

الثلاثاء، 17 يوليه 2018 02:00 ص
أبو ظبي تدخل التاريخ مجددا.. كل ما تريد معرفته عن مركز الاتصال الجيومكاني الذكي بالإمارات
أبو ظبي- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

 

تقدم تقني جديد أعلنت عنه الإمارات، يضمن استخدام تقنية التعلم الآلي والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي بهدف دعم وتحديث عمليات مركز الاتصال الحكومي في إمارة أبوظبي.

المشروع الذي أعلنت مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية في أبو ظبي، سيكون هو الأول من نوعه في مجال الاتصال الجيومكاني الذكي، على مستوى العالم، حيث سيمكن الإمارات من دمج البيانات من جميع الجهات الحكومية في جميع أنحاء أبوظبي والتعامل مع حجم كبير من البيانات بدقة.


تفاصيل مركز الاتصال الجيومكاني الذكي

وكالة الأنباء الإماراتية، كشفت عن تفاصيل هذا المشروع، بعدما أكدت إعلان هيئة الأنظمة والخدمات الذكية عن مشروع «مركز الاتصال الجيومكاني الذكي» الذي تضمن استخدام تقنية التعلم الآلي والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي عن طريق توظيف أحدث التقنيات والآليات المتطورة في مجال نظم المعلومات الجغرافية بهدف دعم وتحديث عمليات مركز الاتصال الحكومي في أبوظبي.

 

1
 


أهداف مركز الاتصال الجيومكاني الذكي

الوكالة الإماراتية، أشارت أن هذا المشروع سيجعل حكومة أبوظبي الأولى على مستوى العالم التي تتيح منصة شاملة تخدم البنية التحتية الجيومكانية قادرة على دمج البيانات من جميع الجهات الحكومية في جميع أنحاء أبوظبي والتعامل مع حجم كبير من البيانات بدقة مما يسهم في تقديم الخدمات والمشاريع بكفاءة عالية.


دعم ريادة أبوظبي

ونقلت الوكالة الإماراتية الرسمية، عن الدكتورة روضة سعيد السعدي مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية الإماراتية، تأكيدها أهمية مشروع «مركز الاتصال الجيومكاني الذكي» الأول من نوعه على مستوى حكومات العالم، ودعم ريادة أبوظبي في مجال نظم المعلومات الجغرافية وتعزيز مساهمتها في التحول الذكي والتكنولوجيا الرقمية حول العالم، قائلة: نبذل كافة الجهود فيما يصب بمصلحة الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية لتحقيق أعلى المعايير والمقاييس العالمية للجودة عن طريق التوظيف والاستثمار الأمثل للتكنولوجيا».

وأضافت: «وتميزت مشاركتنا في هذه الدورة من المؤتمر لهذا العام بالإعلان عن مشروع مركز الاتصال الجيومكاني الذكي الفريد من نوعه على مستوى الحكومات في العالم حيث نهدف من خلاله إلى تعزيز أواصر التعاون مع معهد بحوث النظم البيئية الدولي /ESRI/ في ما يتعلق بنظم المعلومات الجغرافية واستخدام التعلم الآلي وأدوات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والاستفادة من قدرات نظم المعلومات الجغرافية لدعم وتحديث عمليات مركز الاتصال الحكومية مما يرفع كفاءة الخدمة ويوفر خدمات كفؤة وسريعة واستباقية لإثراء تجربة المتعاملين وتحقيق سعادتهم».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق