بعد تلميحها بمواجهة قرارات واشنطن.. ما هي بدائل طهران لمواجهة عدم شراء النفط الإيراني؟

الأربعاء، 18 يوليه 2018 06:00 ص
بعد تلميحها بمواجهة قرارات واشنطن.. ما هي بدائل طهران لمواجهة عدم شراء النفط الإيراني؟
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

تسعى طهران إلى إيجاد بدائل سريعة لشراء النقط الإيراني، قبل بدء تنفيذ التهديد الأمريكي بعدم شراء النفط الإيراني، والذي من المقرر أن يبدأ في 4 نوفمبر المقبل، وسيكون لها انعكاسات سلبية كبيرة على الاقتصاد الإيراني.

ويبدو أن طهران غير قادرة على تنفيذ تهديداتها بشأن غلق مضيق هرمز، الذي لوحت مرارا بمنع عبور ناقلات النفط منه، حال أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية، على تنفيذ تهديداتها بمنع شراء النفط الإيراني.

النظام الإيراني ليس لديه خيارات كثيرة بشأن التصعيد ضد الولايات المتحدة الأمريكية، أو وقف العقوبات التي تفرضها واشنطن ضد طهران، خاصة في ظل إصرار الإدارة الأمريكية على المضي قدما نحو استمرار العقوبات الأمريكية على إيران بعد الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

ونقلت وكالة الأنباء الإيراني، عن النائب الأول للرئيس الإيراني، إسحاق جهانجيري، تأكيده أن إيران يمكن أن تضع أساليب جديدة لبيع نفطها، لتجاوز العقوبات الأمريكية، حيث أن الجهود الأمريكية المبذولة لخفض صادرات إيران من النفط إلى الصفر هو مجرد وهم، حيث يعتد الأمريكيون أن بإمكانهم إيقاف صادرات النفط الإيرانية، فكل العالم بحاجة إلى النفط الإيراني، ويمكننا دائما أن نستحدث أساليب بيع نفطنا.

تأتي التصريحات الإيرانية بعد ساعات قليلة من القمة التي عقدت في العاصمة الفنلندية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث أكد حينها الرئيس الروسي، خلال مؤتمر صحفي أعقب القمة مباشرة، أنه يرفض العقوبات الأمريكية على إيران.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، كشف أن طهران تقدمت شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد إعادة فرض العقوبات الأمريكية، نظرا لالتزام طهران بدور القانون الدولي، قائلا في تغريدته عبر حسابه الشخصي على "تويتر": قدمت إيران شكوى لمحكمة العدل الدولية، لتحميل الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية عن إعادة الفرض الآحادي وغير القانوني للعقوبات، فإيران ملتزمة بدور القانون الدولي في مواجهة ازدراء الولايات المتحدة الأمريكية للدبلوماسية والالتزامات الدولية، ومن الضروري مواجهة عادتها في خرق القانون الدولي، حيث تأتي تلك الخطوة الإيرانية في ظل أزمات داخلية وخارجية يواجهها نظام الملالي، سواء بالاحتجاجات التي اشتعلت في الشارع الإيراني بسبب سياسات النظام الإيراني الداخلية والخارجية، بجانب ضغط المجتمع الدولي نتيجة أنشطة إيران التآمرية في المنطقة العربية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق