صدمة قوية للحوثيين.. ماذا قال الرئيس اليمني في أول ظهور إعلامي بعد عودته لعدن؟

الأربعاء، 18 يوليه 2018 01:00 م
صدمة قوية للحوثيين.. ماذا قال الرئيس اليمني في أول ظهور إعلامي بعد عودته لعدن؟
اليمن
كتب أحمد عرفة

تشهد الأزمة اليمنية، متغييرات كثيرة، في ظل انحصار مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران، عقب العمليات العسكرية الناجحة التي شنها الجيش اليمني بمعاونة التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.


أول ظهور إعلامي للرئيس اليمني

ومنذ عودة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وتصاعدت حدة تلك العمليات العسكرية، بعد أن اقتصرت على محافظة الحديدة فقط، لتشمل محافظات آخرى في محاولة لتطويق المدن التي كانت تسيطر عليها تلك المليشيات.

وفي أول ظهور إعلامي له منذ عودته من المملكة العربية السعودية، تحدث الرئيس اليمني، عن العمليات العسكرية التي يشنها التحالف العربي ضد مليشيات الحوثيين، وأفضل قرار اتخذه بشأن الأزمة اليمنية.


نجاحات التحالف العربي

وخلال ظهوره على شبكة "بي بي سي" الأمريكية، أكد عبد ربه منصور هادي، أن العمليات العسكرية التي يتم شنها ضد مليشيات الحوثيين لم تصل إلى طريق مسدود، حيث أن عمليات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية من أنجح القرارات التي تم اتخاذها في العالم العربي، ولكن العمليات العسكرية استغرقت فترة أطول من المتوقع، فلم أندم على قرار الاستعانة بالتحالف العربي على الإطلاق للتدخل عسكريا في اليمن، وإلا لما كنا قد حررنا أجزاء من البلاد من عدن إلى المهرة، ولولا دعم التحالف لكانت هذه المناطق تحت سيطرة الحوثيين الآن، ولكانت هناك حربا أهلية في اليمن أطول من الحرب الأهلية في الصومال.

يأتي هذا في الوقت الذي تشهد فيه مليشيات الحوثيين، ارتباك شديد في ظل الخسائر المتواصلة التي يتكبدونها خلال الفترة الأخيرة، مما دفعهم لاعتقال عدد من عناصرهم بتهمة الخيانة.


ارتباك الحوثيين

وقالت صفحة "اليمن الآن"، المهتمة بالشآن اليمني، إن مليشيات الحوثيين اعتقلوا مشرفي صنعاء بتهمة الخيانة، موضحة أن مليشيات الحوثيين قلصت صلاحيات وزير التعليم العالي بحكومة الانقلاب حسين حازب والأخير يهدد بالاستقالة ويلمح للانشقاق.

وكانت وكالة الأنباء اليمنية، كشفت أن رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، أرسل للسفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر، شرطين  قبل البدء في أي حوار مع مليشيات، أبرزها إطلاق الحوثيين للأسرى والمختطفين في سجونها، وتسهيل وصول المساعدات الإغاثية إلى مدينة تعز، قبل البدء بأي إجراءات تفاوضية برعاية منظمة الأمم المتحدة.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق