مصير 5500 سبيكة ذهبية.. اكتشاف سفينة "ديمتري" خلاف قادم بين روسيا وكوريا الجنوبية

السبت، 21 يوليه 2018 02:00 ص
مصير 5500 سبيكة ذهبية.. اكتشاف سفينة "ديمتري" خلاف قادم بين روسيا وكوريا الجنوبية
سفينة ديمترى دونسكوى
محمد الشرقاوي

بعد 113 عاما من غرقها، اكتشف فريق بحث دولي من شركة «شينيل غروب» الكورية الجنوبية حطام السفينة الحربية الروسية «ديمتري دونسكوي» التابعة لأسطول الإمبراطورية الروسية التي غرقت بالقرب من جزيرة أولندو الكورية الجنوبية إبان الحرب الروسية - اليابانية عام 1905.

السفينة الحربية تم تفجيرها قبالة جزيرة «أولونج دو» عام 1905، خشية وقوعها في يد اليابانيين في أعقاب معركة «تسوشيما» خلال «الحرب الروسية- اليابانية»، لأنها محملة بإمدادات ذهبية نحو 200 طن، لأسطول البحر الأسود، تقدر قيمتها 133 مليار دولار بأسعار اليوم.

الطراد «ديمتري دونسكوي» ينتمى إلى الجيل الأول من الطرادات البحرية الروسية المصفحة، دخل الخدمة في صفوف أسطول الإمبراطورية الروسية عام 1885، تم استخدامه بشكل واسع في مهام قتالية بالقرب من مناطق أقصى شرق روسيا، وكان السفينة الرئيسية في أسطول المحيط الهادي من الأساطيل الروسية.

وبحلول عام 1905 تحولت السفينة إلى مهام التدريب والتعليم، مع ذلك شارك في مايو من العام ذاته في معركة بحرية بين القوات الروسية واليابانية في مضيق تسوشيما، حيث غرقت، بعدما نفذت عمليات إنقاذ للجنود الروس ونقلهم إلى شواطيء الفلبيين.

خبر العثور على السفينة الروسية، أثار تساؤلات حول مصير الذهب، غير أن مواقع إخبارية قالت إن روسيا ستقتسم الذهب مع كوريا الجنوبية، بما يزيد عن 65 مليار دولار، في حين أن موسكو تقول إن كل ما على متن السفينة يجب أن يكون ملكاً للدولة الروسية.

الشركة الكورية، أعلنت أنها تستعد بالتعاون مع شركات من الصين وكندا وبريطانيا، لرفع السفينة إلى السطح، واستخراج الذهب منها، وذلك بالتزامن مع إجراء دراسة هندسية لهيكل السفينة لتحديد آلية رفعها، خشية تآكل أجزائها.

عملية الانتشال كانت معقدة على مدار 113 عامًا، لأنه قابع في قاع البحر على عمق أكثر من 415 متراً.

بحسب مواقع روسية، يعتقد فريق البحث أن السفينة تحمل 5500 صندوق مليئة بالسبائك الذهبية - هناك شكوك روسية حول الكمية - وقالت إن الكوريين وضعوا خطة لإنفاق المبلغ، 10 % منه لسكان جزيرة «أولندو» التي عثر على السفينة بالقرب منها، وسيتم تخصيص الجزء المتبقي من المبلغ لبناء متحف ومركز سينما باسم «ديمتري دونسكوي»، كما سيتم إنفاق جزء منه لتطوير البنى التحتية للسياحة في الجزيرة، إلا أن بعض المتحدثين من الجانب الروسي أكدوا على حق الدولة الروسية في ما هو على متن السفينة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق