ماذا لو فرضت أمريكا عقوبات على تركيا بسبب إس 400 الروسية؟. إليك النتائج

السبت، 21 يوليه 2018 06:00 ص
ماذا لو فرضت أمريكا عقوبات على تركيا بسبب إس 400 الروسية؟. إليك النتائج
إس 400
كتب مايكل فارس

طالما عارضت الولايات المتحدة الأمريكية، رغبة تركيا فى شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400، وكذلك حلف شمال الأطلسي الذى يرفض الصفقة جملة وتفصيلا، ويعتبرها تهدديا لأمنه.

قائد سلاح الجو الأمريكي في أوروبا، الجنرال تود وولترز، اعترف بالسبب الحقيقي لخوف أمريكا والناتو من شراء تركيا لمنظومة إس- 400 ، وهو الخوف من كشف أسرار «إف -35»أحدث طائرة حربية صنعتها الولايات المتحدة الأمريكية، وأغلى طائرة فى العالم من حيث تكلفة صناعتها، والتى تعتبرها فخر الصناعة الأمريكية.

ولكن الأمر معقد بشكل أكثر مما يبدو عليه، فليس من السهل على إدارة البيت الأبيض أن تصدر قرار بمنع تصدير طائرات «إف -35» لتركيا، فهناك تداعيات وخيمة فى حال صدور مثل هذا القرار، وهو ما ظهر جليا فى رسالة وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، التى بعث بها إلى رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب ماك ثورنبيري، ورسالة مماثلة للجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ،  محذرا من فرض عقوبات على تركيا حال شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس 400".

إن وقف تسليم تركيا مقاتلات «إف 35» إذا أصرت على شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400»، قد يدفع تركيا إلى وقف تزويد شركة «لوكهيد مارتن» بقطع الغيار، ما سيوقف إنتاج المقاتلات، بحسب رسالة ماتيس التى نشرتها وكالة وكالة «بلومبيرغ» الأمريكية.

ويعارض ماتيس إزالة اسم تركيا من برنامج شراء المقاتلات، لأن ذلك سيؤدي إلى حدوث خلل في سلسلة الإمداد على المستوى الدولي، من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج وتأخير تسليم المقاتلات.

وقال ماتيس: «إذا توقفت سلسلة التوريد التركية اليوم، فسيؤدي ذلك إلى توقف إنتاج الطائرات، وتأخير تسليم ما بين 50-75 طائرة، وسيستغرق الأمر ما بين 18 و24 شهرا تقريبا لإعادة توريد الأجزاء التي تصنعها الشركات التركية».

وتأتى رسالة ماتيس معارضة لتقرير لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي لميزانية وزارة الدفاع (البنتاغون)، التي تبلغ 716 مليار دولار، فى يونيو الماضى، والذى ينص في أحد بنوده على منع تركيا من شراء مقاتلات «إف 35» الأمريكية.

ونص التعديل الذي أدخل على قانون الميزانية، على إزالة اسم تركيا من برنامج شراء المقاتلات بسبب سجنها القس الأمريكي أندرو برونسون. ويشير القانون، الذي ينتظر موافقة المجلس، إلى ضرورة معاقبة تركيا لإبرامها صفقة مع روسيا لشراء منظومة الدفاع الجوي «إس 400» المتطورة.

وأشار ماتيس في رسالته إلى نقطة لصالح تركيا، أنها من بين الشركاء الدوليين الثمانية الأصليين لطائرة «F-35» التي تعتمد على المبيعات الدولية بالإضافة إلى المبيعات الأمريكية، وأن تركيا استثمرت 1.25 مليار دولار في مرحلة تطوير الطائرة.

إن عشر شركات للصناعات الدفاعية في تركيا تُساهم بشكل كبير في إنتاج قطع غيار ومكونات المقاتلات، مثل شاشات العرض في قمرة القيادة، وإنتاج الغلاف الخارجي وأبواب قسم الذخيرة والقنوات الهوائية، بحسب ما نقلت الوكالة عن شركة لوكهيد مارتن الأمريكية

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق