خبراء الإعلام يرحبون بضرائب فيسبوك.. هل يدخل «غول السوشيال ميديا» قفص القانون؟

الإثنين، 23 يوليه 2018 11:00 م
خبراء الإعلام يرحبون بضرائب فيسبوك.. هل يدخل «غول السوشيال ميديا» قفص القانون؟
محمود علم الدين و سامى عبد العزيز وعصام كامل

سنوات طويلة من الانطلاق دون رادع، والربح دون رقابة، والإضرار المباشر بالاقتصاد وسوق الإعلام المحليين، هذا بالضبط ما تفعله مواقع التواصل الاجتماعي منذ توسعها في السوق المصرية.
 
مع تعاظم واردات مواقع التواصل الاجتماعي من الإعلانات، وعملها خارج الرقابة والضوابط القانونية والضريبية، أصبحت تحوز موقعا تنافسيا لا تستطيع كثير من المؤسسات الإعلامية الصمود أمامه، وهو ما دفع الأخيرة للتراجع أمام ضربات ونهش غول السوشيال ميديا، قبل أن تنتبه الدولة والمؤسسة التشريعية لخطورة الأمر، وتتحرك لضبطه بشكل قانوني.
 
 
خبراء الإعلام يشيدون بضرائب السوشيال
 
تحرك وزارة المالية لإعداد تشريع جديد بفرض ضرائب على إعلانات "جوجل" و"فيس بوك" و"إنستجرام" والمنصات الإلكترونية المختلفة، المحصلة من السوق المصرية،  بعد الدعوة التى أطلقها الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس تحرير جريدة "اليوم السابع"، أشاد بها الكثير من الإعلامين والصحفيين الذين أكدوا أن هذه الخطوة ستحيى الصحافة المصرية ووسائل الإعلام المصرية، وستزيد من مواردها الاقتصادية.
 
سامى عبد العزيز الخبير الإعلامى وعميد كلية إعلام القاهرة الأسبق، رحب بتحرك وزير المالية الدكتور محمد معيط لإعداد تشريع أمام البرلمان خلال شهرين لفرض ضرائب على إعلانات "فيس بوك وجوجل"، مؤكدًا إنها خطوة إيجابية لعدم ترك هذه المؤسسات تربح بلا ثمن، مضيفًا أن هذه الخطوة تحسب لوزارة المالية، والكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير "اليوم السابع" الذي يعد أول من تحرك لتطبيق هذه الخطوة للحفاظ على المؤسسات الصحفية من الانقراض.
 
الخبير الإعلامى أضاف في تصريحات صحفية أن خطوة وزارة المالية تحتاج التحرك فى عدة نقاط، الإ وهى أن يتم عقد اجتماع من خلال وزارة المالية مع الشركات الكبرى والمتخصصة فى هذا المجال، وخاصة أن هؤلاء لهم العديد من طرق التحايل، مشددًا على وجوب الوضوح في كافة هذه الأمور حتى لا تقاوم مثل هذه الشركات هذا التشريع بالطرق غير الشرعية عبر الاختراق والقرصنة الخارجية، إضافة إلى عقد جلسات مع المتخصصين والخبرات من الإعلاميين ورؤساء التحرير وغيرهم.
 
من جانبه رحب محمود علم الدين عضو الهيئة الوطنية للصحافة وأستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، بإعداد تشريع لفرض ضرائب على إعلانات جوجل والفيس بوك ، واصفًا الخطوة بالجيدة على طريق تصحيح المسار، مؤكدًا أن هذا الأمر يحتاج إلى تواجد فروت أو ممثلين لبعض الشركات المزودة بخدمات الإنترنت المختلفة فى مصر.
 
  
وشدد علم الدين فى تصريحات صحفية، على ضرورة أن يشارك فى هذا الأمر أطراف عديدة بداية من وزارة المالية ووزارة الخارجية ووزارة التجارة والهيئات الإعلامية، طارحًا سؤال: «هل حسم وزير المالية من أين سيقوم بتحصيل تلك الضرائب ؟»، لافتًا أن هذا التشريع سيوفير مزيد من  الموارد المالية للصحف لتساعدها على البقاء ومواجهة التحديات الاقتصادية التى تواجهها، وسيساهم فى توفير موارد للمواقع الإلكترونية.
 
وأشاد عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق، بتحرك وزير المالية الدكتور محمد معيط لإعداد تشريع أمام البرلمان خلال شهرين لفرض ضرائب على إعلانات الفيس بوك وجوجل، مؤكدًا أن هذا التحرك هو نتيجة للمبادرة التى طرحها خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة "اليوم السابع"، قائلًا: «كنت أبلغته (خالد صلاح) من قبل أننا داعمين لها، وهذه خطوة فى الطريح الصحيح لإحياء الصحافة المصرية من جديد».
 
  
وتمنى رئيس تحرير الشروق الانتهاء سريعا من هذا التشريع، وتقديمه للبرلمان ليكون أولوية خلال دور الانعقاد المقبلة، لاسيما وأن الصحافة المصرية تدفع ثمنا باهظا مقابل ما تقدم عليه المواقع العالمية وعلى رأسها الفيس بوك وجوجل، حتى أصبح الأمر يهدد كل المواقع المصرية، مؤكدًا أن هذا التحرك يكون خطوة قوية وجيدة فى الحفاظ على المواقع المصرية، وخصوصا بعد ارتفاع سعر الورق وتراجع نسب الإعلانات وكافة الأمور المتعلقة بصناعة الصحافة المصرية، ولابد على البرلمان أن يعجل بمناقشة التشريع بعد الانتهاء وتقديمه من وزارة المالية.
 
 
 
عصام كامل، رئيس تحرير جريدة "فيتو"، هو الآخر حيي قرار وزارة المالية بإعداد تشريع لفرض ضرائب على إعلانات مواقع التواصل، مؤكدًا إنها خطوة جيدة رغم أنها تاخرت، ولكن ربما يكون الإعلان فى الوقت الحالى هو تصويب للخطايا السابقة التى كانت فى السابق، مضيفًا أن التشريع سيكون بمثابة طوق نجاة للإعلام المصرى ككل وكل الوسائل الإعلامية والصحفية وسيجعلها تعيد مكانتها مرة أخرى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق