بدأ بالسنغال جولته الإفريقية الأربعين.. الرئيس الصينى يبحث عن طرق للتجارة بعيدا عن أمريكا

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 04:00 ص
بدأ بالسنغال جولته الإفريقية الأربعين.. الرئيس الصينى يبحث عن طرق للتجارة بعيدا عن أمريكا
الرئيس الصينى شى جين
كتبت : رانيا فزاع

اختتم الرئيس الصيني شي جين بينغ زيارته لبلد السنغال في غرب أفريقيا، المحطة الأولى في جولته الأربعين في القارة الأفريقية.
 
يمكن لموقع السنغال الساحلي أن يمكن الصين من الوصول بسهولة إلى الأسواق الأمريكية، تعد السنغال أول دولة في غرب أفريقيا توقع على مبادرة الحزام والطريق، وهي خطة بمليارات الدولارات لإحياء طرق التجارة القديمة التي تتمحور حول الصين.
 
قام الرئيس الصيني شي جين بينغ بزيارة دولة السنغال في غرب أفريقيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث قام ببناء روابط تجارية يمكن أن تؤتي ثمارها من حيث وصول الصين إلى الأسواق الأمريكية.
 
والتقى شي مع نظيره السنغالي ماكي سال، وكذلك مع رئيس الوزراء السنغالي محمد ديون في إطار زيارة تستغرق يومين بدأت يوم السبت.
 
في أعقاب المحادثات الثنائية، وقعت السنغال لتكون أول دولة في غرب أفريقيا ملتزمة بمبادرة الحزام والطريق الصينية، وهي خطة بمليارات الدولارات لإحياء طرق التجارة القديمة التي تركزت على الصين.
 
قد تبدو السنغال التي يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة بمثابة موقف غريب بالنسبة لشي نظراً إلى أن نيجيريا أكبر اقتصاد في أفريقيا، توجد أيضاً في منطقة غرب إفريقيا، ولكن وفقا لإبراهيما ديونغ الذي شغل منصب وزير الشؤون الصينية في السنغال فإن موقع البلد جذاب بشكل خاص.
 
وقال لشبكة "سي ان بي سي" عبر الهاتف: «بالنسبة إلى أي شركة صينية ترغب في التصدير إلى الولايات المتحدة ، لا يمكنك أن تصبح أفضل من السنغال" ، مما يبرز موقعها على الساحل الغربي للقارة الأفريقية».
 
 
الصين هي ثاني أكبر شريك تجاري للسنغال بعد فرنسا الاستعمارية السابقة، وكانت زيارة شي إلى السنغال هي المحطة الأولى لجولة أوسع في القارة الأفريقية للرئيس الصينى. وقد وصل إلى رواندا يوم الاثنين وسيحضر بعد ذلك قمةBRICS في جنوب أفريقيا ، قبل أن يتوقف في موريشيوس. زار الرئيس الصينى الامارات العربية المتحدة فى وقت سابق من الاسبوع الماضى.
 
وتعد زيارة شي في أفريقيا رابع قارة له منذ توليه منصبه في عام 2013 ، وأول رحلة خارجية له منذ أن بدأ فترة ولايته الثانية كرئيس صيني في مارس من هذا العام، في حين أن السنغال هي أول دولة في غرب أفريقيا تشترك مع الصين كجزء من مبادرة الحزام والطريق ، فإن مشاريع البنية التحتية المبنية في الصين تتكاثر في المنطقة وفي الأسبوع الماضي افتتحت شبكة للسكك الحديدية في العاصمة النيجيرية أبوجا ، مما ساعد على تلبية حاجة البلد إلى البنية التحتية.
 
ولكن تم اتهام الصين بإقراض الدول الشريكة لها في الحزام والطريق بشروط لن تكون قادرة على الوفاء بها، وأشار ديونغ إلى أن السنغال مكان موات للصين للقيام بأعمال تجارية نظرا لديمقراطيتها المستقرة، وأضاف أن السنغال تعد بالفعل مصدرا أساسيا لاحتياطي النفط والغاز ، مما مكن الصين من إقامة علاقة مختلفة. وقال: "على الرغم من احتياج الصين لبعض السلع ، إلا أنها لا تريد علاقة مدفوعة بالسلع فقط.
 
الشراكة مع السنغال تمكن الصين من "إحداث تأثير في العالم الناطق بالفرنسية" ، أضاف ديونج. وقال إن "الأفارقة عمليون للغاية" في قراراتهم التجارية ، ولم تعد مقيدة بالعلاقات الاستعمارية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م