على غرار فيلم "عضة كلب".. طالب ثانوي بالدقهلية يعقر والدته وأسرته (التفاصيل الكاملة)

الإثنين، 23 يوليه 2018 08:00 م
على غرار فيلم "عضة كلب".. طالب ثانوي بالدقهلية يعقر والدته وأسرته (التفاصيل الكاملة)
أرشيفية
إبراهيم الديب

يقولون إن السينما مرآة للواقع، لكن ليس إلى هذه الدرجة، هل تذكرون أحداث فيلم عضة كلب؟.. بطولة حسين فهمي وسمير غانم وسهير رمزي يعمل عونى بإحدى الشركات في وظيفة لا تتناسب ومؤهله الدراسي الحاصل عليه من معهد الموسيقى، يشعر أبو عونى بأن ابنه ضل الطريق، يعمل الأب عند رجل أعمال، يطلب من عونى إعطاء درس موسيقى لابنته نهاد. يكون فرقة مع صديقه سمير وخطيبته نانا وتلميذته ناهد ويقدمون عروضهم في الملاهى الليلية. يحاولان الحصول على إجازة طويلة للعمل بالإسكندرية ويقترح عليه سمير أن يعضهما كلب كى يأخذوا أجازة مرضية، إلا أن سمير الذي عضه كلب فعلا، يدخل المستشفى ويهرب منها ويذهب عونى للتفاهم مع الممرض سيد الذي يحجزه هو الآخر، يهربان معا ولكن الشرطة تقبض عليهما. تقنع ناهد اباها ان تتزوج عونى، ويذهب الجميع إلى المستشفى في عربة الكلب المسعور.

حادثة غريبة ربما تكون شبيهة إلى حد ما بأحداث فيلم "عضة كلب"؛ حيث تعرضت لها إحدى أسر مدينة «السنبلاوين» محافظة الدقهلية، حينما تحول أحد أبنائها إلى كلب «يعض أسرته»، ما تسبب في حالة من الذعر بين أهله وجيرانه بمحل سكنه.

كانت البداية حينما خرج طالب الثانوية العامة من غرفته وبدأ بالاعتداء على «والدته وشقيقته وابنة عمه»، وبدلا من أن يبادلهم أطراف الحديث بدأ بالهجوم عليهم -حسبما أفاد البلاغ الذي تقدمت به أسرته إلى قسم شرطة السنبلاوين- وعقرهم في أماكن مختلفة بالجسم بدون أي أسباب، إلى أن تدخل المحيطين به لضبطه والسيطرة عليه، وأرجع أهله سبب ماتعرضوا له إلى عقر كلب ضال لأبنهم منذ 9 أيام ولم يحصل على العلاج اللازم لحالته إلى أن بدأ بعقرهم.

وعلى طريقة أفلام الأكشن، ببحرك قوة أمنية لموقع وجود «شاب الزومبي»، وتتمكن من ضبطه، واصطحابه إلى قسم الشرطة، لاتخاذ الإجراءات اللازمة حياله، وتم تحويله إلى مستشفى الصدر بالمنصورة لمعرفة حقيقة اتهامات ذويه، والتأكد من الأعراض التي اتهموه بها، من هياج عصبي وصداع، وشعور بالسعار، وتم حجزة بالمستشفى لإجراء الفحوصات والأجراءات الطبية اللازمة له.
 
وانتهت الفحوصات المبدئية إلى وجود خدش كلب على جسد الطالب «محمد. ع. ع»، 18 عاما، ويعاني حالة نفسية سية، إلأا أنه لاتوجد عليه علامات الهياج العصبي أو السعار، ويأكل ويشرب بطريقة عادية، كما لايعاني كره الماء والهواء أو كثرة اللعاب ماينفي ادعاء إصابته بالسعار.
 
«منيرة. إ»، 50 عاما، والدة الشاب، وأولى الضحايا، أكدت أن ابنها كان يتحدث معهم بشكل طبيعي، وفجأة أثناء خروجه من غرفته بدأ في الهجوم عليهم وإصدار أصواتا غريبة، وعقرهم في أماكن متفرقة بالجسد، ما تسبب في حالة هلع بين سكان المنزل وجيرانهم، إلى أن هربت وباقي الضحايا مهرولين إلى خارج المنزل، وتركوه وحيدا، فبدأ في البكاء والعويل داخل مسكنه، وتم وضع الشاب تحت الملاحظة وتكثيف الإجراءات الطبية للتأكد من سلامته.
 
الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة والسكان في الدقهلية، أكد منذ قليل انتهاء كافة الفحوصات الخاصة بالشاب والتي انتهت أن التشخيص النهائي ادعاء عقر كلب أسفل الرقبة اليمني، وبالفحص تبين أن المريض لا يعانى من أي أعراض ودرجة حرارته ٣٧ وضغط الدم طبيعي وحالته النفسية عادية جدا ولا يوجد لديه أي خوف من المياه أو الهواء أو تهيج عصبي لمدة ٢٤ ساعة، والمريض يتعامل مع الجميع بشكل طبيعي وهادئ وليس لديه تاريخ مرضي سابق للأمراض النفسية وتم عقره في شهر أغسطس ٢٠١٧ وتعاطى جرعات المصل كاملة. 
 
وأكد «مكي» ضرورة وضع الطالب تحت الملاحظة وإعطائه العلاج التحفظى المناسب، كما تم تطعيم أفراد أسرته وقائيا، مشددا على أن السعار مرض لا ينتقل من الإنسان للإنسان وفقًا للأبحاث العلمية وأن الطالب لا تظهر عليه أي علامات أو أعراض الإصابة بالمرض.
 
ومن المقرر أن يتم عرض الشاب على طبيب نفسي لمعرفة أسباب تلك الحالة التي تعرض لها، واتخاذ كافة الإجراءات الطبية اللازمة حياله، لمنع تكرار الحادث مرة أخرى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م