ترامب يعادي إعلامه.. الرئيس الأمريكي يرد على شائعات الصحف بهذه الطريقة

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 06:00 ص
ترامب يعادي إعلامه.. الرئيس الأمريكي يرد على شائعات الصحف بهذه الطريقة
دونالد ترامب- الرئيس الأمريكي
كتب أحمد عرفة

 

وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حدا للشائعات التي أطلقتها وسائل الإعلام الأمريكية بشأن علاقته بكوريا الشمالية، وكذلك اللقاء الذي عقده مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في العاصمة الفلندية هلنسكي الأسبوع الماضي.

 

الصحافة الأمريكية، روجت خلال الساعات الماضية، أنباء حول وجود أزمة بين الرئيس الأمريكي، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، بسبب عدم التزام بيونج يانج بتعهداتها بشأن إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، والحديث أيضا حول غضب دونالد ترامب من مساعديه بسبب أزمة كوريا الشمالية.

 

ومنذ اليوم الأول لرئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة الأمريكية، وأظهر عدائه لوسائل إعلام بلاده، حيث شن هجوما لعدة مرات على القنوات والصحف الأمريكية،   واعتبرهم بأنهم أعداء الولايات المتحدة الأمريكية

 

تغريدات دونالد ترامب التي أطلقها خلال الساعات الماضية، ردت على ما رددته وسائل الإعلام الأمريكية بشأن لقاءه مع فلاديمير بوتين، وأزمته مع زعيم كوريا الشمالية، حيث أكد في تغريداته عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، أنه لم يقدم أي تنازلات للرئيس الروسي خلال القمة التي جمعتهم في العاصمة الفنلندية هلسنكي، واصفا الأخبار التي روجتها وسائل الإعلام الأمريكية حول القمة مزيفة قائلا: عندما تسمعون أخبار مزيفة تتحدث عن القمة بصورة سلبية وتقول إنني قدمت تنازلات، فعليكم أن تتذكروا أني لم أتنازل عن شيء، فكانت المباحثات عن مستقبل النفع المشترك، الذي يمكن أن يعود على مستقبل الدولتين عقب هذه القمة، وهو ما توافقنا عليه إلى حد بعيد، فهذا التوافق يبدو جيدا، لكن الإعلام الفاسد يرى غير ذلك.

 

وأضاف الرئيس الأمريكي في تغريداته: كوريا الشمالية لم تطلق أي صاروخ منذ 9 أشهر، ولم تقم بأية تجربة نووية منذ ذلك الحين، فهذا الأمر يجعل اليابانيين سعداء، فاليابانيين يشعرون بالسعادة بسبب توقف التجارب النووية والصاروخية، وكل القارة الآسيوية تبادلهم ذات الشعور لكن الإعلام المزيف يقول إن دونالد ترامب يشعر بالغضب لعدم حدوث تقدم سريع في مباحثات كوريا الشمالية، رغم أنه لم يسألني أحد منهم عن شعوري، وينسبون تصريحاتهم دوما إلى مصادر مجهولة، فالواقع أني أشعر بالسعادة مما تم تحقيقه، كما أن موقع أمازون وصحيفة واشنطن بوست، مصابون بالجنون تجاهي، منذ خسروا قضية ضرائب الإنترنت أمام المحكمة العليا قبل شهرين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق