"عالمية بأيدٍ مصرية".. 10 معلومات عن مشروعات كهرباء "العاصمة الإدارية والبرلس وبني سويف"

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 03:00 م
"عالمية بأيدٍ مصرية".. 10 معلومات عن مشروعات كهرباء "العاصمة الإدارية والبرلس وبني سويف"
الرئيس السيسى خلال افتتاحات اليوم
كتب محمد أسعد

شهد قطاع الكهرباء في مصر طفرة نوعية خلال الـ 4 سنوات الماضية، حيث تم تنفيذ مشروعات في مجال الطاقة الكهربائية تعد هي الأكبر في تاريخ مصر، يأتي على رأسها المحطات الثلاث ""العاصمة الإدارية، والبرلس، وبني سويف"، التي نفذتها شركة "سيمنس" في أقل من ثلاث سنوات، بجانب أكبر وأحدث محطة لتوليد الكهرباء من الرياح بمنطقة جبل الزيت بمحافظة البحر الأحمر بقدرة 580 ميجاوات، ويقوم الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاحهم اليوم.

- المحطات الثلاث "العاصمة الإدارية، والبرلس، وبني سويف"، إحدى ثمار مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي، الذي عقد في مارس 2015، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالتعاون مع شركتي "أوراسكوم للإنشاءات" و"السويدي إلكتريك" بقدرة 14.400 ميجاوات، والتي تبلغ 7 أضعاف إنتاج السد العالي، بتكلفة إجمالية بلغت 6 مليار يورو.

- المحطات الثلاث صنفت ضمن أكبر وأحدث محطات في العالم، ما يعزز مزيداً من نجاحات الخطة القومية والاستراتيجية الدافعة لاتجاه تحويل مصر كمركز إقليمي للطاقة في المنطقة.

- بدخول المحطات الثلاث الخدمة فإن حجم الفائض في الشبكة الكلية سيبلغ نحو 20 ألف ميجا وات، حيث يبلغ حجم الإنتاج في الطاقة الكهربائية قبيل دخول تلك المحطات الخدمة نحو 35 ألف ميجاوات، بفائض بلغ 5 آلاف ميجاوات، لكنه مع إضافة الطاقة الكهربائية المنتجة من المحطات الثلاث الجديدة، والتي تبلغ 14.400 ميجاوات فإننا أمام حجم إنتاج في الطاقة الكهربائية وصل 50 ألف ميجاوات.

- المحطات تعد إضافة هامة في إستراتيجية الطاقة في مصر، وستساهم في توفير 1.3 مليار دولار من استهلاك الوقود سنوياً.

- ستوفر المحطات الثلاث إمدادات الكهرباء لـ45 مليون مصري، بنسبة 45% زيادة في قدرات الكهرباء بمصر، بالإضافة إلى هذا ستساهم في توفير إمدادات طاقة تتسم بالاستدامة والاستقرار بما ينعكس إيجابياً على اقتصاد مصر.

- تضم المحطات الثلاث: "24 توربيناً غازياً من طرازH-Class، و36 مولداً للطاقة، و3 قواطع كهربائية معزولة بالغاز، و24 مولد بخار بنظام استرداد الحرارة، و12 توربيناً بخارياً".

- تم تدريب 600 عامل مصري على التشغيل والصيانة، وكذلك تدريب 66.000 عامل في مجال الصحة والسلامة المهنية.

- الكابلات المستخدمة فى المحطات الثلاث بلغ طولها 7 أضعاف طول الحدود المصرية من الشمال للجنوب بطول 6.800.000 متر.

- بلغ إجمالي ساعات العمل بالمشروعات 66 مليون ساعة، بعدد عاملين وصل إلى 19 ألف عامل، وبمشاركة 256 شركة محلية وعالمية.

- تعادل الهياكل الحديدية المستخدمة بالمحطات الثلاث 11 ضعف وزن برج إيفل، فيما تمثل أعمال الردم 84% من حجم أهرامات الجيزة الثلاثة، إذ تم حفر وردم مساحة اتسعت لـ 4 مليون و207 ألف متر مكعب، بينما تمثل الخرسانة التي تم استخدامها في المشروعات85   مرة حجم أبو الهول.

وتتزامن التطورات الهائلة في إنتاج الكهرباء، مع خطط قطاع الكهرباء بضرورة تنوع مصادر الكهرباء من الطاقة المتجددة، بنسبة تبلغ نحو 20% بحلول 2022، ومن 35 إلى 40% بحلول 2035، ليصبح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة قاطرة النمو وينتظره مستقبلاً واعداً في إطار مشروعات التطوير المستمرة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق