في مصر فقط.. مين كان هيعالج الساحر التركي غير مصل الثعابين المصري

الخميس، 26 يوليه 2018 07:00 م
في مصر فقط.. مين كان هيعالج الساحر التركي غير مصل الثعابين المصري
الساحر التركى
محمد فرج أبو العلا

علم الأمصال يبحث فى تكوين بلازما الدم واحتوائه على أجسام مضادة «أنتيبدي» أو مولدات الضد «أنتيجين»، والتفاعلات التى تحدث بينهما، فيشير إلى مدى احتواء الدم على الأجسام المضادة التى ينتجها الجسم ذاتيا لمقاومة أى هجوم من البكتيريا والفيروسات المختلة، حيث إن الأمصال تزود الجسم بالمناعة، وتحفزه على صنع أجسام مضادة تقاوم مختلف أنواع الأمراض.
 
بعد الحرب العالمية الثانية، انتشر فى معظم أنحاء العالم عدة أمراض وبائية أشهرها «الجدرى والطاعون»، ومن خلال فكرة التحصين، استطاع العالم البريطانى إدوارد جينر، أحد رواد التحصين ضد الأمراض المعدية فى العصر الحديث، القضاء على تلك الأمراض، بطريقة تحفيز جهاز المناعة على تكوين الأجسام المضادة، ضد الميكروبات والبكتيريا، بإعطاء الإنسان الميكروب المسبب لتلك الأمراض فى جرعة صناعية.
 
الفرق بين المصل واللقاح
 
7a69981d-4286-4db3-b818-fcf70fee7024
 
ولكى نفهم أكثر، يجب أن نعرف أولا أن «اللقاح» يساعد الجسم فى تصنيع مواد تعرف عادة بالأجسام المضادة التى تقاوم الأمراض، حيث يحتوى اللقاح على مادة قوية تحفز إفراز الأجسام المضادة، ولكنها لا تسبب المرض، ومعظمها يحتوى على البكتريا المسببة للمرض أو فيروسات ميتة، كما أن بعضها يحتوى على جراثيم حية ضعيفة، وتعرف اللقاحات باسم «الذوفانات»، حيث تصنع من سموم تفرزها الكائنات المسببة للأمراض. 
 
أما «الأمصال» فهى عبارة عن الأجسام المضادة، أو مضادات السموم الجاهزة، والتى يبدأ مفعولها فور إعطائها للإنسان، حيث توفر مناعة فورية مؤقتة ضد مرض محدد، وسميت أمصالاً لأنها تحضر من مصل عائل آخر، ثم تنقل إلى الإنسان عن طريق الحقن العضلى أو الوريدى، حيث تزود الجسم بالمناعة السلبية التى نلجأ إليها حال عدم توافر المناعة الإيجابية، أو بسبب الإصابة بوباء لم يكتسب الإنسان مناعة ضده أو يأخذ تطعيما يقاومه بوقت كاف.
 
الأمصال واللقاحات فى مصر
 
عرفت مصر علم الأمصال واللقاحات واستخدام الأجسام المضادة للوقاية من خطر أمراض بعينها تهدد حياة المجتمع مبكرا، إلا أنه تم إنشاء معمل صغير يتبع مصلحة الصحة، لإنتاج لقاح الجدرى لأول مرة فى مصر عام 1893، وفى عام 1897 تم إنشاء الإدارة العامة للمعامل التابعة لمصلحة الصحة، والتى نجحت فى إنتاج لقاح داء الكلب عام 1907، وفى 1939 أنشأت معامل لإنتاج اللقاحات والأمصال على مساحة ستة أفدنه بمنطقة العجوزة فى الجيزة، وأنتجت لقاحات للجدرى والتيفود، وأمصال ضد البكتيريا والتيتانوس.
 
9473866e-a2a0-44de-9d5d-c73bd7c8ad3c
 
تطورت الأبحاث والدراسات فى علم الأمصال بمصر، إلى أن تم إنشاء معمل فؤاد الأول للمصل واللقاح بالعجوزة عام 1940، ثم أضيف له معمل الملك فاروق للمستحضرات الحيوية عام 1947، والذى أنتج لقاح الكوليرا، بعد انتشار الوباء، كما تم إنشاء مزرعة للحيوانات لتساعد فى إنتاج الأمصال واللقاحات الوقائية، وفى عام 1950 تم إنتاج لقاح الدرن السائل لأول مرة فى مصر، كما تم إنتاج توكسيد التيتانوس والدفتيريا على نطاق معملى صغير، حتى تحول معمل «المصل واللقاح» بالعجوزة إلى إدارة معامل إنتاجية، كما تم إنشاء مزرعة الحيوانات فى منطقة حلوان.
 
فى 1972 صدر قرارا جمهوريا بإنشاء الهيئة المصرية العامة للمستحضرات الحيوية واللقاحات بالعجوزة، ومنذ ذلك الحين وهى تعمل كهيئة مستقلة لإنتاج وتوفير الأمصال واللقاحات، لتغطية احتياجات البلاد، وتصدير الفائض إلى الخارج، حتى تحولت عام 1979 إلى هيئة اقتصادية، وفى عام 2002 صدر قرارا جمهوريا آخر بتحويلها إلى الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا) مملوكة بالكامل للدولة، وتتبع قانون قطاع الأعمال العام، وتخضع لإشراف الجهاز المركزى للمحاسبات، ويتولى وزير الصحة رئاسة جمعيتها العمومية، ويتبعها ثلاثة شركات هى «المصرية لإنتاج الأمصال واللقاحات والأدوية، والمصرية لخدمات نقل الدم، والمصرية للأدوية والمستحضرات البيطرية».
 
مشروعات الدولة فى مجال الأمصال
 
لم تتوقف مصر عن تحقيق طموحاتها فى مجال الأمصال واللقاحات، وبناء على توجيهات الرئيس السيسى بضرورة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأدوية الحيوية وفى مقدمتها الأمصال، تم إنشاء أكبر مصنع فى الشرق الأوسط لإنتاج الأمصال فى مصر، يعمل بطاقة إنتاجية 8 ملايين و640 ألف أمبول، و4 ملايين و320 ألف فيال شهريا، بتكلفة 48 مليون جنيه، ما يسد احتياجات السوق المحلى، ويحقق فائضا كبيرا للتصدير إلى إفريقيا والمنطقة العربية.
 
كانت أهم أهداف وركائز إنشاع مصنع للأمصال فى مصر هى أنه يستحيل استيراد أمصال الثعابين والعقارب من الخارج نظرا لاختلاف أنواعها من مكان لآخر، إلى جانب خلو المنطقة من مصانع إنتاج الأمصال المتشابهة فى الخصائص البيئية مع مصر، حيث ينتج أكثر من 13 مصلا منقذا للحياة لا توفرها أيا من دول العالم، مثل الأمصال المضادة للدغات الثعابين والعقارب والحيات، والتيتانوس، والدفتيريا، ولسعات النحل، ومصل حصان طبيعى ليحقق البعد الاستراتيجى فى توفير الأمصال للجهات السيادية مع توفيرها للسوق المحلى والتصدير للشرق الأوسط وإفريقيا، كما أنه يوفر التطعيمات الأساسية لــ 2.5 مليون طفل سنويا.
 
طرق تحضير واستخادم الأمصال
 
4a66441c-3d12-4487-8f19-475dca9bfb3d
 
الأمصال تحضر صناعياً لتلافى نقل أمراض الدم، وبعضها يتم تحضيره فى الخيول عن طريق حقنها بالميكروب، ثم تستخلص الأجسام المضادة من البلازما، وتنقى وتعبأ، وقد تحضر بعض الأمصال فى متطوعين، بعد إجراء الفحوص اللازمة لضمان خلوهم من الأمراض، ويسمى الجسم المضاد المستخدم فى الأمصال بالجلوبيولين، وتوجد منه ثلاثة أنواع رئيسية، هى «البشرى، وعالى المناعة، والوريدى»، فالجلوبيولين المناعى البشرى يتم استخلاصه من بلازما الدم، ويبدأ فاعليته فى الجسم بعد 48 ساعة من الحقن به، وتستمر تلك الفاعلية لمدة ثلاث أسابيع، ويستخدم للوقاية من الالتهاب الكبدى الوبائى A، والجديرى، والحصبة الألمانية، خاصة للحوامل فى الأشهر الثلاثة الأولى.
 
الجلوبيولين ذو المناعة العالية يستخلص من الأشخاص الذين لديهم نسبة عالية من الأجسام المضادة الخاصة بمرض معين، ويتم ذلك أثناء فترة النقاهة، مثل مصل السعار أو داء الكلب، أو مصل الالتهاب الكبدى الوبائى B، والتيتانوس، والجديرى، أما الجلوبيولين المناعى الوريدى، الذى يتم حقنه عن طريق الدم مباشرة هو الأفضل فى علاج الأطفال المبتسرين، ناقصى الوزن والنمو من الإصابات البكتيرية والفيروسية، مثل الالتهاب السحائى أو الإيدز.
 
أشهر أنواع الأمصال فى مصر
 
323c0e70-89bb-4458-9983-8f7e1f528ca6
 
إن بعض الأمراض لها مصلاً ولقاحاً فى الوقت نفسه، مثل الدفتيريا والتيتانوس، اللذين لهما لقاح مكون من أشباه سمومهم يستخدم لتكوين مناعة على المدى البعيد، وأيضا لهما مصل يسمى "مضاد سم الدفتيريا" و"مضاد سم التيتانوس"، ويستخدمان للعلاج الفورى من الإصابه بهذه الأمراض، وتشتهر مصر بالأمصال المناعية الحديثة ضد لدغات الثعابين المختلفة والعقارب والعنكبوت، حيث يتكون سم الثعبان من بروتينيات متعددة لها القدرة على الالتصاق بأماكن المستقبلات فى الإنسان، وتؤثر فى جهازه العصبى حال كانت السموم عصبية، أو تؤثر فى القلب إذا كانت قلبية، أو دموية فتؤثر على الجهاز الدورى، ما قد يسبب الوفاة، لذا كانت أهمية إعطاء المصل للمريض بسرعة فائقة.
 
توجد بعض أنواع العناكب المعروفة بسميتها، مثل العنكبوت الأرملة أو البنى، والتى تفرز سموماً مثل الثعابين، تحدث تقلصات عضلية بالذراع والقدم، وتصلب فى عضلات البطن، وارتفاع درجة الحرارة والضغط، وعرق شديد وهياج وقىء، ويكون العلاج بوضع كمادات باردة مكان اللدغة، وإعطاء مصل سم العنكبوت المناسب بعد اختبار الحساسية، كما توجد بمصر أنواعا من العقارب السامة، لذا يتوفر لدينا المصل المضاد لسم العقارب بأنواعها، إلى جانب أمصال الحيات والكوبرا، والأمصال الوقائية ضد أمراض شلل الأطفال والأنفلونزا الموسمية، وأمراض سوء التغذية والدرن والحساسية، وغيرها من الأمصال التى يتم إنتاجها لسد حاجة السوق المحلى، بالإضافة لتصدير الفائض للخارج.
 
ساحر تركى: المصل المصرى أنقذنى
 
الساحر التركي

إن اهتمام مصر بعلم الأمصال لم يكن لتوفير احتياجاتها فقط، وإنما لخدمة المجتمع الدولى وحماية الإنسان على وجه العموم من خطر قد لا يهاجمه إلا مصلا أو لقاحا، ولا ننسى الساحر التركى الشهير "عارف غفور"، الذى لدغته كوبرا مصرية شهرية أثناء تجهيزه حفل سحر فى مدينة أنطاليا التركية، وجاء إلى مصر لأخذ المصل المضاد لها، والذى قال حول حالته الأطباء،  إن كل منطقة جغرافية لها نوع يميزها عن غيرها من الأفاعى، وأن الكوبرا التى لدغته مصرية كان يروضها لاستخدامها فى عروضه السحرية، أن لدغات هذا النوع من الأفاعى تسبب شلل بالجهاز العصبى والعضلى، مما قد يسبب توقف التنفس ومن ثم الوفاة.

 
وتحاول الدولة دائما تأمين الاحتياجات من الأمصال واللقاحات لأنها تعتبر قضية أمن قومى، حيث تسعى الحكومة إلى توفيرهما بشكل مستدام، ومؤخرا أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى مجموعة من الإجراءات الإصلاحية لمنظومة الصحة كان على رأسها ضرورة توفير الاحتياطى اللازم من الأمصال واللقاحات بتكلفة 2.5 مليار جنيه، حيث تم توفير النواقص من اللقاح السحائى الرباعى، ولقاح السحائى الثنائى، ومصل التيتانوس، ومصل الكلب، ومصل الثعبان، ولقاح الحصبة والحصبة الألمانية.
 

اقرأ أيضا:
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق