واشنطن تسعى لمحاصرة إيران.. تفاصيل لقاء ترامب بـ"رئيس المفوضية الأوروبية"

الأربعاء، 25 يوليه 2018 01:00 م
واشنطن تسعى لمحاصرة إيران.. تفاصيل لقاء ترامب بـ"رئيس المفوضية الأوروبية"
ترامب
كتب أحمد عرفة

لا تزال مساعي الولايات المتحدة الأمريكية مستمرة للضغط على حلفائها الأوروبيين، لوقف دعم إيران، وعدم استمرار الاتفاق النووي بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الانسحاب منه في 12 مايو الماضي.


التصعيد الأمريكي الإيراني

التصعيد الأمريكي الإيراني سيكون محور مناقشات الرئيس الأمريكي، مع رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، خاصة في ظل إصرار دول أوروبا على رفض العقوبات الأمريكية ضد إيران، وإعلانها الاستمرار في الاتفاق النووي رغم انسحاب واشنطن الأحادي منه.

اللقاء الذي يجمع دونالد ترامب برئيس المفوضية الأوروبية، يأتي في توقيت يشهد فيه التصعيد الأمريكي الإيراني مسارات مختلفة وصلت إلى حد التهديد بالخرب، وسبقها تهديد بغلق مضيق هرمز، بجانب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية تدشين قناة لدعم المعارضة الإيرانية ضد نظام الملالي.

201862715542718DY

لقاء ترامب مع رئيس المفوضية الأوروبية

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن المتحدث باسم البيت الأبيض، هوجان جيدلي، إعلانه أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيبحث مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الأزمة الأمريكية مع إيران، مشيرا إلى أنه يجب على إيران أن تتخلى عن سلوكها المزعزع للاستقرار، وأن تتوقف عن تمويلها للإرهاب، وهي تهدد بلادنا باستمرار، ناهيك عن حليفنا الوحيد في المنطقة إسرائيل، فإيران ستكون موضوع النقاش في المناقشات مع الاتحاد الأوروبي، في محاولة لإجبار إيران على وقف مثل هذا السلوك.

mediadc.brightspotcdn


رسوم ترامب على الصلب والألومنيوم

وذكر المتحدث باسم البيت الأبيض، أن المناقشات بين رئيس المفوضية الأوروبية، و الرئيس الأمريكي، ستتطرق بشكل رئيسي إلى موضوع التجارة، بعد أن فرض دونالد ترامب رسوما على الصلب والألومنيوم ضد الاتحاد الأوروبي، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي عن وضع تدابير جوابية.

الاتحاد

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية، نقلت عن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الجنرال محمد باقري، تأكيده أن الولايات المتحدة الأمريكية يجب ألا تهدد إيران لأنها ستلقى ردا قويا لن تتخيله وستأسف عليه، حيث أن تهديدات الولايات المتحدة الأمريكية لإيران ستلقى رد فعل قويا، محذرا واشنطن من العبث بذيل الأسد، حيث إن المواقع والمصالح الأمريكية في متناول قدراتنا الدفاعية العلنية والخفية وسيتلقون ردا لا يمكن تصوره على نطاق واسع جدا في المنطقة والعالم، في ظل التهديد الأمريكي لإيران بعواقب وخيمة ضدها خلال الفترة المقبلة.

_116404

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا