دقوا الشماسي.. لماذا تزدحم المناطق الساحلية خلال يوليو وأغسطس؟

الجمعة، 27 يوليه 2018 02:00 م
دقوا الشماسي.. لماذا تزدحم المناطق الساحلية خلال يوليو وأغسطس؟
شواطي المصايف
كتب محمد شعلان

 

ينفر المواطنين خلال هذا التوقيت من كل عام خلال شهري يوليو وأغسطس بالسفر إلى المدن والمناطق الساحلية للاستمتاع بهواء المصايف والهروب من درجات الحرارة المرتفعة، ويتسابق المصريين للحصول على الأجازات في هذا التوقيت للهروب من حرارة الجو وارتفاع نسب الرطوبة التي تشهدها القاهرة وباقي محافظات الجمهورية.

 

وأوضح محمود شاهين، مدير إدارة التحاليل بهيئة الأرصاد الجوية، فى مداخلة هاتفية لقناة اكسترا نيوز، أن المواطنين يتوجهون خلال هذه الفترة من العام من شهري يوليو وأغسطس من داخل المحافظات إلى المدن الساحلية بسبب حالة الاعتدال في الطقس الذي يشمل كافة السواحل المطلة على البحرين الأحمر والمتوسط في الوقت الحالي ونسيم الهواء الناتج عن البحر.

100_8761

وأضاف محمود شاهين، مدير إدارة التحاليل بهيئة الأرصاد، أن دراجات الحرارة تشير إلى أن الطقس ممتع في المدن الساحلية، حيث تتراوح ما بين 30 و31 درجة مئوية على كل السواحل الشمالية المطلة على البحر المتوسط، مما يشجع المواطنين المقيمين في المناطق الداخلية للجوء إلى المناطق الساحلية هروبا من ارتفاع نسب الرطوبة والحرارة.

1796063-رواد-مصيف-رأس-البر-(1)

وأكد محمود شاهين، مدير إدارة التحاليل بهيئة الأرصاد، أنه رغم ارتفاع نسب الرطوبة على السواحل الشمالية إلا أن انخفاض درجة الحرارة يجعل الطقس ممتع خاصة أثناء وجود نسيم البحر، مشيرا إلى أن حالة الرياح هادئة على كل الشواطئ سواء المطلعة على البحر الأحمر أو المتوسط، موضحاً أن نتيجة هدوء الرياح يؤدى إلى هدوء الأمواج والبحرين مما يسمح بالتمتع بعمليات السباحة مع النصيحة بعدم النزول فى وقت الذروة الحارة أثناء تسجيل أعلى درجات الحرارة ما بين الظهر والعصر.

 

وتشهد شواطئ مرسى مطروح والساحل الشمالى، زحاماً كبيراً وإقبالا من المصطافين المصريين والسياح العرب والأجانب، هرباً من موجة الطقس الحارة، مع توافد عشرات الآلاف من المصطافين أسبوعياً، وصاحب ذلك ارتفاعاً ملحوظاً فى أسعار إيجارات الفنادق والمنتجعات السياحية والسكن المصيف بنسب متفاوتة تصل إلى 50 %.

ea5ce944ab-img

وتشهد المنشآت السياحية ارتفاعاً فى نسب الإشغال تجاوزت 85 % وتجاوزت نسب الإشغال فى السكن المصيفى " الشقق المفروشة والشاليهات" 95 %، وهى منشآت أهلية تستوعب العدد الأكبر من المصطافين، الذين  يتوافدون لقضاء المصيف وتتجاوز عددهم 6 ملايين مصطاف على مدار موسم الصيف السياحى من كل عام.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق