مال الدوحة القذر.. واشنطن ولندن يتعرضان للاختراق عبر بوابة الصفقات المشبوهة

السبت، 28 يوليه 2018 10:00 ص
مال الدوحة القذر.. واشنطن ولندن يتعرضان للاختراق عبر بوابة الصفقات المشبوهة
تميم بن حمد- أمير قطر
كتب- أحمد عرفة

 

يعد المال السياسي القطري، أحد أبرز الأسباب التي يعتمد عليها تنظيم الحمدين، للتأثير على إدارة البيت الأبيض من أجل اتخاذ مواقف متقاربة من النظام القطري بشأن أزمة المقاطعة العربية للدوحة والتي بدأت في 5 يونيو قبل الماضي.

 

لعل اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية القطري منذ ما يقرب من شهر، مع مسؤوليين أمريكيين من بينهم وزير الخزانة الأمريكي وعدد آخر من المسؤوليين الأمريكيين، في أحد مطاعم واشنطن يعد أكبر دليل على سبل استخدام الدوحة للمال السياسي لاستقطاب مسؤوليين أمريكيين لصالح تنظيم الحمدين.

 

ونقلت بوابة «العين» الإماراتية، عن الكاتب الأمريكي توم روجان، تأكيده أن المال هو السلاح الدبلوماسي الوحيد لدى قطر لشراء الصمت على دعمها للتنظيمات الإرهابية، حيث يعد أبرز مثال على ذلك الصفقة بين الدوحة ولندن لشراء مقاتلات من طراز تايفون، قائلا إن من يشتري مقاتلات يوروفايتر تايفون في عام 2018، يكون إما أحمق وإما أنه يقوم بذلك بدوافع أخرى، فقط تضخ مليارات الدولارات بالاقتصاد البريطاني، حيث ترى أنها إذا تمكنت من ضخ كم كاف من مليارات الدولارات داخل الاقتصادات الأجنبية، فستكون تلك الدول أكثر ميلًا لدعم المصالح القطرية على الساحة الدولية.

 

الكاتب الأمريكي، أشار إلى أن هدف قطر من وراء شراء تلك الطائرات متعلق بالحماية السياسية، حيث إنه ما دامت قطر استمرت في دعم الجماعات المتطرفة، فستكون الأداة الوحيدة لها في تسلحها الدبلوماسي هي المال، بينما بريطانيا، سمحت للدوحة بتشكيل سرب جوي مع سلاح الجو الملكي البريطاني، من أجل تجميل الاتفاق إلا أن مقاتلات تايفون عديمة القيمة، بالنظر إلى شراء قطر عشرات الطائرات من طراز F-15 من الولايات المتحدة والعشرات من طراز رافال من فرنسا.

 

ويعد استخدام قطر للمال السياسي ليس جديدا، ففي مارس الماضي، خرج ناشط يهودي، يدعى شمولي بوتيش، فضح العلاقة القطرية بالشخصيات اليهودية، حيث استعرض الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، تصريحات الكاتب اليهودي شمولي بوتيش، الذي أكد أن الناشط اليهودي نيك موزين يحصل على 300 ألف دولار شهريا من قطر، لتحسين صورتها في أوساط اليهود الأمريكيين، حيث كشف أن هناك 6 قادة يهود أمريكيين زاروا قطر مؤخرا، وهم مالكولم هونلين، والحاخام مناحيم جيناك، وجاك روزين، ومارتين اولينر، وآلان دورشوفيتز، ومورتن كلاي، بينما زرعت قناة الجزيرة أحد مراسليها سرا في المنظمات المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة، خلال الأوقات التي تمت فيها هذه الزيارات، وجمعت معلومات عنها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق