وفد «سوريا الديمقراطية» في دمشق لإنهاء الحرب: الاتفاق السياسي هو الحل

الأحد، 29 يوليه 2018 04:00 ص
وفد «سوريا الديمقراطية» في دمشق لإنهاء الحرب: الاتفاق السياسي هو الحل
الدمار في سوريا- أرشيفية

 

كشف مجلس سوريا الديمقراطية، في وقت سابق من يوم السبت، اتفاقه مع الحكومة السورية على خوض مفاوضات لإنهاء الحرب، مشيرا إلى أنه اتفق مع الحكومة السورية على تشكيل لجان، لإجراء مفاوضات لوضع «نهاية للحرب».

 

كانت مسؤولة كردية سورية كبيرة، قد أجرت محادثات في دمشق مع مسؤولين في الحكومة على رأس وفد يضم أعضاء من قوات سوريا الديمقراطية في أول زيارة يعلن عنها للعاصمة.

 

وأوضح المجلس، الذي يعد الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية، في تصريحات نقلتها وكالة رويترز، أن المفاوضات تسعى إلى رسم خارطة طريق تقود إلى سوريا ديمقراطية لا مركزية.

 

وتشير الزيارة إلى تحركات تقودها السلطات الكردية، التي تسيطر على نحو ربع أراضي سوريا، لفتح قنوات مع حكومة الرئيس بشار الأسد بينما تسعى إلى التفاوض على اتفاق سياسي يحفظ للأكراد حكمهم الذاتي.

 

ونقلت وسائل الإعلام عن الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار، قوله، إن الوفد تقوده إلهام أحمد الرئيسة التنفيذية للمجلس، وأضاف أن الوفد وصل منذ يومين.

 

وكان من المتوقع في البداية أن تركز المحادثات على أمور مثل تقديم الخدمات في المناطق التي تديرها السلطات الكردية، لكن درار قال إنه ليس هناك أجندة محددة وإن المحادثات قد تتوسع بحيث «تكون لقاءات بعضها أمني وبعضها سياسي»، بحسب وكالة سبوتنيك الروسية الحكومية.

 

ورغم أن الاجتماعات لا تمثل بداية للمفاوضات قال درار إن هذا هو الهدف، مضيفا: «علينا أن نحل مشكلتنا بأنفسنا ولدينا ما نفاوض عليه».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق