اتفاق «سوريا الديمقراطية» مع الحكومة السورية يشعل الأجواء في تركيا.. لماذا؟

الإثنين، 30 يوليه 2018 09:00 ص
اتفاق «سوريا الديمقراطية» مع الحكومة السورية يشعل الأجواء في تركيا.. لماذا؟
الدمار في سوريا- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

 

يعد اتفاق الهدنة الذي عقده مجلس سوريا الديمقراطية، مع النظام السوري، ضربة كبرى للنظام التركي الذي كان يسعى لإيجاد ذريعة للتدخل في الشأن السوري، واقتحام المدن السورية واحتلالها تحت مبرر محاربة الأكراد وقوات سوريا الديمقراطية.

 

بعد الاتفاق الذي عقده مجلس سوريا الديمقراطية، مع النظام السوري، ستكون على القوات التركية مواجهة القوات السورية حين استهداف مجلس سوريا الديمقراطية، خاصة أن قوات سوريا الديمقراطية، تحظى بدعم أوروبا وخاصة فرنسا.

 

وكانت أخر أزمة بين مجلس سوريا الديمقراطية، وأنقرة هي أزمة محاولة اقتحام مدينة منبج السورية، واستعانة قوات سوريا الديمقراطية، بفرنسا لمنع هذا الاقتحام وهو ما دفع باريس لتهديد أنقرة بمعركة بين القوات الفرنسية والتركية حال أقدمت تركيا على ضرب الأكراد في سوريا، وإعلانها حماية مجلس سوريا الديمقراطية.

 

وخلال الساعات الماضية، ذكر مجلس سوريا الديمقراطية، أنه اتفق مع الحكومة السورية على تشكيل لجان لإجراء مفاوضات بشأن وضع نهاية للحرب ورسم خارطة طريق تقود إلى سوريا ديمقراطية لا مركزية، حيث تم الاتفاق أیضا على رسم خریطة طریق لبناء دولة دیمقراطیة غیر مركزیة، وذلك بعدما زار وفد من مجلس سوریا الدیمقراطیة، الجناح السیاسى لقوات سوریا الدیمقراطیة، دمشق لإجراء محادثات مع الحكومة السوریة، لبحث تنفيذ هذا الاتفاق بين الطرفين خلال الفترة المقبلة.

 

في سياق متصل، لم يصدر من تركيا أي تعليق على هذا الاتفاق، في الوقت الذي تعتبر فيه أنقرة، قوات سوريا الديمقراطية جناح يدعم الأكراد في تركيا، وتسعى لمحاربتهم في سوريا.

 

وفي هذا الإطار، قال محمد حامد، الباحث في شؤون العلاقات الدولية، إن الجيش السوري يسعى لاستعادة جميع المدن السورية، بعد الانتصارات التي حققها في الجنوب، في الوقت الذي تسعى فيه أيضا قوات سوريا الديمقراطية لإنهاء النزاع خاصة أنها تحظى هذه القوات بدعم من الاتحاد الأوروبي.

 

وأضاف الباحث في شؤون العلاقات الدولية، في تصريحات لـ «صوت الأمة»، أن تركيا قد تدخل في مواجهة مع القوات السورية خاصة في ظل أن تركيا تتواجد في مدينة إدلب السورية، وتزعم أنها تحميها، في وقت يسعى فيه الجيش السورية لتحرير جميع الأراضي من القوات الأجنبية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق