دور جديد لمستشار تميم بأرض الإنجليز.. ماذا يفعل عزمي بشارة في لندن؟

الإثنين، 30 يوليه 2018 09:00 ص
دور جديد لمستشار تميم بأرض الإنجليز.. ماذا يفعل عزمي بشارة في لندن؟
عزمى بشارة
كتب- أحمد عرفة

 

يبدو أن تنظيم الحمدين، وجد مهمة جديدة لمستشار الأمير القطري تميم بن حمد، عزمي بشارة، لاستكمال مخطط النظام القطري لتفتيت المنطقة العربية، بعد أن أوكل له في السابق مهمة تعميق أزمة الدوحة مع الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب.

 

وبعد أن كان عزمي بشارة، المسؤول عن الخلايا الإلكترونية التي يدشنها النظام القطري عبر حسابات وهمية لنشر الشائعات والأكاذيب ضد الدول العربية، أصبح مهمته الجديدة إدارة مراكز بحوث تجسسية في عدد من الدول الأوروبية.

 

المعلومة الجديدة، كشفها خالد الهيل، المتحدث باسم المعارضة القطرية، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على تويتر، قائلا: «شائعات منتشرة في هذه الأيام أن قطر طردت عزمي بشاره إلى لندن والحقيقة أن قطر أوكلت مهمة جديدة إلى عزمي بشارة لإدارة مراكز بحوث تجسسية جديدة واجهات لخلق معلومات كاذبة في بريطانيا».

 

وتابع المتحدث باسم المعارضة القطرية: أجندة خبيثة وسينقلب السحر على الساحر وسيسقط النظام القطري في مستنقعهم القذر.

1
 

 

واستطرد المتحدث باسم المعارضة القطرية: وصلتني معلومات من مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى في أمريكا، في حالة وجود اجتماع في أكتوبر على مستوى القادة في أمريكا وبحضور مصر و الأردن أنه لن يتم التطرق لموضوع الأزمة الخليجية بل سيكون الموضوع عن إيران والموقف القطري معروف بتواطئهم مع النظام الايراني، ونؤكد أن الحل في الرياض فقط.

 

من جانبه، هاجم ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، النظام القطري، مطالبا بضرورة تشديد الإجراءات حول القطريين الذين يدخلون الإمارات والكشف عن ما إذا كان بعضهم يعمل لصالح النظام القطري ضد أبو ظبي.

 

2
 

 

وقال قائد شرطة دبي السابق، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على تويتر: «تنظيم الحمدين لايستحي.. والله إن الأزمة حين افتعلتها قطر مع التحالف.. إن تعليمات الشيخ مجمد بن راشد أن يعامل المواطن القطري أحسن معاملة...أشهد الله على هذا.. لكنهم كذابين من يوم ما ولدوا إلى يوم القيامة.. شخصيا تلقيت هذا الأمر.. اليوم أنصح الإمارات فرض التاشيرة.. لأن  قطر سترسل عناصر تخل بالأمن.. ولذلك يجب الحذر.. من دولة غدرت بنا».

 

وتابع قائد شرطة دبي السابق: «لا تسمحوا لجواسيس حمد بن جاسم العبث بأمننا، فقد غدروا بنا فلا أمان لهم.. احذروهم إنهم الشر بعينه.. فكفانا غدر من قطر.. فرض التأشيرة والإجراءات الأمنية  حق يجب أن يمارس في ظل ظروف الغدر القطري والخيانة، وقطر أعلنت العداوة والبغضاء لنا فلتذهب مع الريح.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق