كيف سيطرت واشنطن على «الجزيرة»؟.. المخابرات الأمريكية تتحكم في تعيين القيادات بالقناة

الأربعاء، 01 أغسطس 2018 10:00 ص
كيف سيطرت واشنطن على «الجزيرة»؟.. المخابرات الأمريكية تتحكم في تعيين القيادات بالقناة
قناه الجزيره
كتب أحمد عرفة

الدور المشبوه الذي تتورط فيه قناة الجزيرة القطرية، في المنطقة العربية من خطاب تحريضي ودعم للإرهاب، واستضافة الإرهابيين، لا يمكن فصله عن التعليمات الأمريكية، التي تعد أحد أكثر الدول التي تسيطر على تلك القناة وتوجه سياساتها التحريرية.

وثائق جديدة كشفت كيف تحكمت السفارة الأمريكية في الدوحة، في قناة الجزيرة القطرية، وكذلك كيف تحكمت في تعيين قيادات تلك القناة القطرية، ووجهت سياساتها التحريرية، وتحكم ضباط المخابرات الأمريكية في توجيه الإدارة بقناة الجزيرة لتنفيذ أجندتها.

تسجيل سري تضمن اعترافات من قبل أحد العاملين بقناة الجزيرة حول تدخل السفارة الأمريكية في تعيين مدير القناة، حيث أذاع الإعلامى أحمد موسى تسجيل سرى جديد لأحد الصحفيين يقول فيه:"حابب أقولك معلومة لا يعلمها الكثيرين، قبل 7 سنوات تمت الإطاحة بوضاح خنفر مدير القناة من موقعه، بناءً على طلب من أمريكا وقتها، وقتها قالت القناة أن خنفر هو الذي اعتذر عن المهمة، ولكن الحقيقة أن طلبت السفارة الأمريكية بإقصاؤه لنشره تقارير ضد الولايات المتحدة فى ذلك الوقت ومن بعده جاءوا بمصطفى سواق والذى أطيح به أيضا، لتأتى بعدھا القناة بیاسر أبو ھلالة الأردنى، حلیف الإخوان المسلمین فى الأردن، والذى كان یعمل صحفیا في جریدتھم فى الأردن قبل انتقالھ إلى الدوحة، فيما یتولى القناة الآن أحمد سالم الیافعى، القطري من أصل یمنى وھو كان یدیر الجزیرة مباشر مصر، وهو من أشد الكارھین لمصر، وھو من ینفذ الأیدلوجیة السیاسیة للقناة وتوجھاتھا، وكما یطلق علیھا فى الدوحة، البوق الدعائى لنظام تمیم.

كما كشفت وثائق سرية للسفارة الأمريكية بالدوحة، عرضها أحمد موسى، استخدام الجزيرة أدوات مشبوهة للتواصل مع العالمين العربي والإسلامي، حيث كانت تسعى وزارة الخارجية القطرية لتنفيذ هدف الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ووزير الخارجية لتستأنف الحوار مع الشعوب العربية والإسلامية، حيث قالت الوثيقة: علينا أن نستغل شبكة تليفزيون الجزيرة من الناحية الاستراتيجية بما فى ذلك قنواتها الإخبارية العربية والإنجليزية، كما أوصت السفارة الأمريكية كبار المسئولين في الحكومة الأمريكية بما فيهم المبعوثين والوزير بإجراء مقابلات مع الجزيرة لعرض الأجندة السياسية الخارجية للرئيس أوباما فى ذلك الوقت، وقالوا إن السفارة مستعدة للمساعدة فى هذا الشأن بما فيها اتصالاتهم المباشرة مع القناة، ومع المسئولين فى الحكومة وكبار أعضاء الحكومة القطرية، فيما عرض رئيس مجلس إدارة القناة القطرية على السفارة الأمريكية فى الدوحة تخصيص ساعة من البث المجانى لعرض وجهة نظر الولايات المتحدة الأمريكية حول أحداث 11 سبتمبر، وأنه يتعين عليهم أن يعولوا على العرض لنقل رسالة الإدارة الأمريكية على شبكة تليفزيونية تحظى بالمشاهدات الكبيرة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق