بعد احتجاز «محمد محسوب» في إيطاليا.. هل تغير أوروبا موقفها من الإخوان؟

الجمعة، 03 أغسطس 2018 06:00 ص
بعد احتجاز «محمد محسوب» في إيطاليا.. هل تغير أوروبا موقفها من الإخوان؟
محمد محسوب
كتب أحمد عرفة

دلالات عديدة تنطوي على احتجاز السلطات الإيطالية، لمحمد محسوب، القيادي بحزب الوسط، وأحد حلفاء الإخوان في الخارج، في تطور نوعي في تعامل دول أوروبا مع قيادات وحلفاء الإخوان في الخارج.

 

ليست المرة الأولى التي يسافر فيها محمد محسوب إلى إيطاليا، بل سبقها زيارات عديدة، ولكنها المرة الأولى التي يتم احتجازه فيها بناء على مذكرة الإنتربول الدولي، بعد مطالبة مصر بتسليمه إياها لصدور عدد من الأحكام القضائية ضده.

 

الخطوة تثير الكثير من علامات الاستفهام حول ما إذا كانت دول أوروبا ستغير طريقة تعاملها مع قيادات وحلفاء الإخوان في الخارج؟، خاصة في ظل دعم بعض الدول الأوروبية للإخوان والسماح لهم بمواصلة نشاطهم داخل أراضيها وفي مقدمتهم بريطانيا.

 

خبراء كشفوا الطريقة الجديدة التي ستتعامل بها الحكومات الغربية مع الإخوان خلال الفترة المقبلة، خاصة مع تغير عدد كبير من حكومات أوروبا من بينها الحكومة الإيطالية.

 

في هذا السياق، توقع طارق البشبيشي، القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن تمارس الجماعة والدول الداعمة لها ضغوطا كبيرة على الحكومة الإيطالية حتى لا يتم تسليم محمد محسوب للسلطات المصرية.

 

وقال القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إنه يجب ألا نتعامل مع أوروبا على أنها كيان واحد بل هناك فروقات بين الدول الأوروبية خاصة فى الموقف من الإخوان، فبريطانيا وألمانيا أكثر دعما للتنظيم لأسباب سياسية واقتصادية، بينما  فرنسا وإيطاليا أقل دعما للإخوان.

 

وأشار القيادي السابق بجماعة الإخوان، إلى أن السلطات المصرية جددت مطالبها للإنتربول الدولى من أجل القبض على المحكوم عليهم عن طريق القضاء الطبيعى وليس الاستثنائى، متابعا: يبدو أن هناك اتفاق تسليم مجرمين وقع حديثا بين مصر وإيطاليا.

 

وفي سياث متصل، أوضح محمد حامد، الباحث في شؤون العلاقات الدولية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن احتجاز السلطات الإيطالية لمحمد محسوب ما زال احتجاز طبيعي، والحديث عن تغير الموقف الأوروبي تجاه الإخوان إذا تم تسليمه إلى مصر.

 

وأضاف الباحث في شؤون العلاقات الدولية، أن تغير الحكومة الإيطالية والمجئ بحكومة جديدة تميل إلى اليمين، خاصة أن هذه الحكومة لديها مواقف معادية من تيار الإسلام السياسي.

 

وكان قيادات الإخوان وحلفائها علقوا على احتجاز السلطات الإيطالية لمحمد محسوب، فأيمن نور، رئيس قناة الشرق الإخوانية، وأحد حلفاء الإخوان في تركيا، وجه عدة رسائل إلى نواب إيطاليين، طالبهم بالتدخل للإفراج عن محمد محسوب، حيث وجه رسالة إلى النائب الإيطالي ماركو بانلو، طالبه فيها بالتدخل لدى الحكومة الإيطالية للإفراج عن محمد محسوب.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق