أردوغان يهدد بإعدام معارضيه.. خطة الرئيس التركي للتخلص من أنصار جولن

الجمعة، 03 أغسطس 2018 10:00 م
أردوغان يهدد بإعدام معارضيه.. خطة الرئيس التركي للتخلص من أنصار جولن
رجب طيب أردوغان- الرئيس التركي
عنتر عبداللطيف

 

لماذا قال الرئيس التركي  رجب طيب أردوغان أن حكومته قد تطبق عقوبة الإعدام قريبًا؟ وهل ذلك جاء ردًا على حادث انفجار قنبلة وقع شرق تركيا مؤخرا وأسفر عن مصرع سيدة شابة وطفلها الرضيع، أم أن هذه الحوادث ستتخذ ذريعة لتصفية حساب الرئيس التركى مع المعارضين؟

 

«لن أتردد في الموافقة على تطبيق الإعدام إذا أصدر البرلمان قانونا يجيز ذلك».. هكذا حسم الرئيس التركى الأمر فالبرلمان الذى تسيطر عليه أغلبية من حزب العدالة والتنمية التابع لأردوغان ستقر القانون حال طلب الأخير على الرغم من أن تركيا كانت قد أوقفت تطبيق عقوبة الإعدام عام 2004 في إطار مساعيها الرامية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

 

تقول صحيفة زمان التركية المعارضة أن عام 1984 شهد صدور آخر حكم إعدام في تركيا دون إلغاء القانون، وترجع الصحيفة إلغاء عقوبة الإعدام رسمياً من القوانين التركية إلى فترة التقارب مع الاتحاد الأوروبي فى عام 2004.
 
 
اردوغان
 

وكانت تركيا قد وقعت بروتوكول إضافي للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يحظر عقوبة الإعدام، ما يتوجب عليها الانسحاب من هذا البروتوكول فى حالة عقوبة الإعدام.

ما يكشف نية أردوغان الخبيثة تجاه تطبيق عقوبة الإعدام إنه سبق وهدد إعادة تفعيل عقوبة الإعدام، ملمحا أكثر من مرة خلال خطاباته الانتخابية الأخيرة قائلة إنه  سيتم تطبيقها على  من وصفهم بـ «الخونة».

 

gfj-1
 

في كلمة ألقاها خلال مشاركته فى جنازة بوسط تركيا لتشييع السيدة ورضيعها، توعد أردوغان بمواصلة ما أسماه الحرب ضد عناصر حزب العمال الكردستاني الانفصالي حتى القضاء على آخر عناصره وفق قوله.

 

تقول صحيفة «زمان»، إن أردوغان فى تهديدة كان يقصد منفذي الانقلاب العسكري الفاشل عام 2016، وعناصر حزب العمال الكردستاني الذين يخوضون تمردًا منذ أعوام إلا أن الحقوقيين يرفضون انسحاب تركيا من أية اتفاقية دولية في إطار مبدأ «الوفاء بالعهد» الذى جاء في قانون الاتفاقيات قائلين أن إعادة عقوبة الإعدام في تركيا أمر صعب من الناحية القانونية لكنه ممكن.

 

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو قد قال: «الولايات المتحدة قامت بإرسال 5 آلاف شاحنة محملة بالسلاح ودعمت العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي».

 

كلمة وزير الداخلية التركي جاءت  خلال مراسم تشييع جثامين الضحايا الولايات المتحدة بتوفير السلاح للتنظيم الانفصالي، حيث لفت إلى دعم أوروبا أيضا للتنظيمين الإرهابيين، متعهدا من التنظيم الإرهابي على هذا الهجوم وفق قوله.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق