قطر والوطن العربي.. إثبات وجود بـ«العافية» وتبني كل إرهابي

السبت، 04 أغسطس 2018 08:00 م
قطر والوطن العربي.. إثبات وجود بـ«العافية» وتبني كل إرهابي
تميم يستقبل القرضاوى بالدوحة

تاريخ طويل ومستمر في دعم واحتواء العناصر الإرهابية في قطر، فالإمارة الصغيرة تفتح أبوابها لكل من يساعدها في مخططاتها التخريبية تجاه الوطن العربي.

البداية كانت مع محاولات إثبات الوجود بإنشاء كيان يسمى هيئة علماء المسلمين في محاولة لمنازعة الأزهر الشريف في أدواره وصلاحياته، وجعلت من يوسف القرضاوي منظر للإرهاب على رأس تلك الهيئة.

وتعد الدوحة وفق حسابات الدول المكافحة للإرهاب ملاذا أمنا للإرهابيين، موقع قطريليكس المعارض للدويلة القطرية، سبق وقدم معلومات عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة «تويتر»، حول التمويل القطرى لأعضاء جماعة الإخوان الإرهابية فى أوروبا، مؤكدًا على أن حجم هذا التمويل يتخطى الـ350 مليون يورو. 

 

60788-موزة

على رأس من احتوتهم قطر من منظري الإرهاب، يوسف القرضاوي، وجعلت من وجدى غنيم، المتهم بالإعدام فى تكوين خلية تحرض ضد الدولة، وعاصم عبد الماجد، القيادى بالجماعة الإسلامية، المتهم بالتحريض على أحداث العنف، والقتل بعد ثورة 30 يونيو، وطارق الزمر، وإبراهيم محمد هلال رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة القطرية، الإعلامى أحمد منصور المنتمى لجماعة الإخوان الإرهابية ويبث أخبارهم فى قناة الجزيرة القطرية، محمود حسين أمين عام جماعة الإخوان، من كل هؤلاء أبطالا من ورق، لا يسمعون ولا يفقهون.

فتحت قطر أبوباها لأربعة من نواب مجلس الشورى الإخواني بأسرهم من مطار القاهرة، هم: محمد أحمد يوسف محمد وأسرته، عمرو فاروق، محمد فريد وأسرته، ثروت محمد أنور نافع وأسرته، طاهر عبد المحسن أحمد سليمان وأسرته، بجوازات سفر خاصة.

 

20170402123000300

 
وبحسب تقارير دولية، دعمت قطر حكومة المعزول محمد مرسى بشكل رئيسي، ولديها لكثير من مناصري الإرهاب ورجاله، على رأسهم زعيم الجماعة الإسلامية محمد شوقى الإسلامبولى، ودعاة االعنف أشرف بدر الدين، وحمزة زوبع.

صحيفة الخليج الإماراتية، قالت إن الدعم القطري للإخوان، جزء من استراتيجية ثابتة وسياسة قائمة فى إطار دور مرسوم تقوم به لزعزعة استقرار المنطقة وتدمير الدول العربية، ونشر الفوضى والتطرف والإرهاب، ويتجلى ذلك في رفض وتغير السياسات التحريضية، وتصرّ على سلوك الطريق الوعر المشبوه.

 

1

 

وأضافت الصحيفة، أن القيادة القطرية لم يعد بمقدورها التراجع عن الهاوية، التى انزلقت فيه بعدما فقدت بوصلتها تمامًا، بعدما عملت على مدار السنوات الثمانى الماضية، توفير كل أشكال الدعم المادى والإعلامى واللوجستى والتسليحى للإرهاب، كذلك تدخلاتها في شؤون دول مجلس التعاون ومحاولات التخريب التى قامت بها هو خطأ يمكن تداركه أو التراجع عنه فإذا به جزء من استراتيجية ثابتة وسياسة قائمة فى إطار دور مرسوم تقوم به لزعزعة استقرار المنطقة وتدمير الدول العربية، ونشر الفوضى والتطرف والإرهاب.

ونقلت صحيفة الوطن السعودية، عن مصدر سياسى رفيع، أنه منذ الساعات الأولى لإعلان الدول الداعية لمكافحة الإرهاب قراراتها تجاه قطر، تحركت الدوحة بشكل عاجل لدعوة قيادات حوثية وإخوانية عليا لاجتماع عاجل فى تركيا، مضيفًا أنه منذ قرار المقاطعة ركزت الدوحة على اليمن بشكل رئيسى بدعم الحوثيين تحديدًا، من أجل الانتقام من السعودية، فضاعفت رواتب الحوثيين ومنحت هبات ضخمة لعبد الملك الحوثى.

image

وناقش مؤتمر بروكسل العلاقة القوية التى تربط بين تنظيم القاعدة، بفروعه المختلفة حول العالم، مع النظام القطرى، وطبيعة هذه العلاقات التى تقوم بشكل أساسى على تلقى القاعدة الدعم المادى من الحكومة القطرية.

وأظهرت تقارير سابقة علاقة قوية تربط بين قطر وجبهة النصرة الإرهابية، تتمثل فى ترويج الجزيرة لأفكار الجبهة، إضافة إلى حصول الأخيرة على دعم مادى سخى من الحكومة القطرية.

لم تكن بروكسل أول عاصمة أوروبية تفتح النار على قطر فقد سبقتها النمسا بتقرير جرىء أعدته أجهزة أمنية محذرة من النشاط المشبوه للإخوان، وأوضح التقرير، الذى نشره موقع هافنجتون بوست الأمريكى منتصف سبتمبر الماضى، أن الجماعة تستغل أموال الحكومة النمساوية ومدارسها لنشر التطرف بين الجاليات المسلمة، واستخدام الأراضى النمساوية كقاعدة انطلاق لأنشطتها فى الدول العربية.

وخلص التقرير، إلى أن الجماعة استخدمت على نحو انتقائى العنف، وفى بعض الأحيان الإرهاب، تحقيقا لمآربها المؤسساتية، مشيرا إلى أنه فى السنوات الأخيرة، بدأت عدة حكومات أوروبية مراجعة سياساتها تجاه جماعة الإخوان والمنظمات الإسلامية الأخرى.

 

مجلس شورى المجاهدين

 

واستضافت جنيف وباريس عدة ندوات تناقش علاقة قطر بتمويل الإرهاب بمشاركة سياسيين ونشطاء ومفكرين دوليين بارزين، كشفوا بالأرقام حجم تمويل الدوحة للإخوان والقاعدة لإشاعة الفوضى فى الشرق الأوسط.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق