الدوحة تشق الصف العربي الموحد.. قطر تخصص أموالا طائلة لعقد صفقة بين حماس وإسرائيل

الأحد، 05 أغسطس 2018 12:00 ص
الدوحة تشق الصف العربي الموحد.. قطر تخصص أموالا طائلة لعقد صفقة بين حماس وإسرائيل
تميم بن حمد- أمير قطر
وكالات

 

كل يوم تتكشف خيانة النظام القطري لقضايا العرب، والمحاولات المستميتة من جانب تنظيم الحمدين لشق الصف العربي الموحد والمتاجرة بالقضية الفلسطينية، بعدما ذكرت القناة العبرية الثانية عن أن مبعوثا إسرائيليا رسميا زار العاصمة القطرية الدوحة في الأيام الأخيرة، وذلك بهدف تجنيد أموال قطرية من أجل صفقة يجري العمل لإتمامها بين حماس وإسرائيل دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

 

ويزور وفد من قيادات حركة حماس في الخارج غزة لعقد اجتماع مع قيادات الحركة في القطاع، حيث يقومون بدراسة مقترح لتوقيع اتفاق هدنة طويل الأمد بين حماس وإسرائيل مقابل رخاء اقتصادي وتخفيف للحصار عن القطاع، وكذلك عقد اتفاق محتمل لتبادل الأسرى بين الجانبين.

 

وفي اجتماعها الأكبر بهذا العدد والتمثيل، وعقب خطة أممية- مصرية مشتركة، وصل إلى قطاع غزة وفد من قيادات الحركة في الخارج عبر معبر رفح البري، على رأسهم صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة وأحد أهم المطلوبين لإسرائيل.

 

ووفقا لتقارير عدة، فإن المجتمعين سيناقشون اتفاق تهدئة طويل الأمد في مقابل رفع الحصار عن الغزيين وتحسين الأوضاع الإنسانية، إضافة إلى البدء بمفاوضات إطلاق الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى فصائل القطاع.

 

في غضون ذلك، نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية، على لسان مشير المصري، القيادي بحركة حماس، أنه «من المبكر الحديث عن صفقة تبادل للأسرى مع الاحتلال والمشاورات التي تدور بين غزة والقاهرة لتسريع عجلة المصالحة الفلسطينية فحسب».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق