بمشاركة 4 آلاف صياد..

بشرة خير.. انطلاق موسم صيد الأسماك في بحيرة البردويل بشمال سيناء (صور)

السبت، 04 أغسطس 2018 09:00 م
بشرة خير.. انطلاق موسم صيد الأسماك في بحيرة البردويل بشمال سيناء (صور)
انطلاق موسم صيد الأسماك في بحيرة البردويل
كتب- محمد الحر

 
 
وسط أجواء مفعمة بالفرحة والسعادة، وعلى أنغام الأغاني الوطنية، افتتح اللواء أمجد إبراهيم الراعية، مدير عام بحيرة البردويل، يرافقه عبد العال البدري، سكرتير عام شمال سيناء، يوم السبت، موسم الصيد الجديد ببحيرة البردويل لعام 2018، وذلك بعد توقف لنحو 5 شهور.
 
 
أعطى «الراعية» إشارة انطلاق موسم الصيد وبدء سروح مراكب الصيد داخل بحيرة البردويل، بحضور ونصر الله محمد، رئيس مركز ومدينة بئر العبد، والمهندس عاطف مطر، وكيل وزارة الزراعة بشمال سيناء، وعدد من القيادات العسكرية والتنفيذية وأعضاء مجلس النواب ورؤساء جمعيات الصيادين والصيادين.
 
 
وقال اللواء أمجد إبراهيم الراعية، إن بحيرة البردويل تشهد اليوم عرسا وطنيا يشارك به نحو 4 آلاف صياد و1000 من العمالة المعاونة، بعد توقف نحو 5 أشهر، نظرا للظروف الأمنية التي تشهدها المحافظة، وبعد تطهيرها من  براثن الإرهاب.
 
 
وأشار مدير عام بحيرة البردويل، إلى أن هناك اهتماما كبيرا من القيادة السياسية بتنمية وتعمير سيناء، وأعلن أنه تم إنفاق ما يقرب من 13 مليار جنيه لتنمية سيناء بدلا من الـ 10 مليارات السابق تخصيصها، ما يدل على أن هناك تنمية حقيقية ونية صادقة من الرئيس لتنمية سيناء، مشيرا إلى وجود الكثير من المشروعات الجاري تنفيذها على أرض سيناء.
 
 
ونقل إلى أهالي سيناء، وخاصة الصيادين، تحيات السيد الرئيس ووزير الدفاع وتهنئته لهم بمناسبة افتتاح موسم الصيد الجديد وتطوير مرافق الخدمات في بحيرة البردويل لخدمة الصيادين، وأكد تعاون كثير من أهالي سيناء لدعم التنمية والقضاء على الإرهاب.
 
 
من جانبه، أكد عبد العال البدري، سكرتير عام شمال سيناء، أن هناك شعورا بالسعادة ونحن نحتفل ببدء موسم الصيد الجديد، وذلك نظرا للتطوير والتحديث في بحيرة البردويل.
 
 
وقال إن عدد مراكب الصيد العاملة في بحيرة البردويل يبلغ 1228 مركبًا، تم توزيعها على 3 مراسي منها مرسى اغزيوان وبه 700 مركب، ومرسى التلول وبه 375 مركبا، ومرسى قرية النصر وبه 178 مركبا.
 
 
ولفت إلى توافر كل الإمكانيات أمام الصيادين للحصول على إنتاج وفير حيث أن جميع الجهات المعنية من وزارة التموين والشركة الوطنية وهيئة الثروة السمكية تعمل لخدمة الصياد وزيادة الإنتاج، مشيرا إلى توفير ثلاجات لحفظ الأسماك.
 
 
وأوضح البدري إلى أنه منذ عام ونصف كان اهتمام السيد الرئيس بتطوير بحيرة البردويل، انه تم تحقيق التنمية المستدامة في المراسي الأربعة للبحيرة بأسلوب التطوير والمعالجة وإزالة العوائق وتطهير البواغيز، وأن هذا يؤكد مدى وفاء القيادة السياسية لسيناء وأهلها والعمل على تنميتها تنمية شاملة ومستدامة.
 
 
وقدم الشكر والتقدير للقيادة السياسية باسم أبناء سيناء وإلى وزير الدفاع وقيادات القوات المسلحة والقيادة الموحدة لمنطقة شرق القناة والشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية والهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية وإدارة بحيرة البردويل على جهودهم من أجل تنمية البحيرة وتطويرها لزيادة الإنتاج.
 
 
وأكد اللواء مصطفى محمد مصطفى ، قائد بحيرة البردويل ان  الشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية، قامت  أنه بناء على جهود وتوجيهات اللواء حمدي بدين رئيس مجلس ادارة الشركة الوطنية للثروة السمكية والاحياء المائية تم تطوير شامل لبحيرة البردويل، ما  أدى إلى زيادة المخزون والإنتاج السنوي إلى 4700 طن خلال الموسم الماضي بدلا من 2000 طن فقط خلال الأعوام السابقة، وأنه من المتوقع زيادته هذا العام.
 
 
وأشار إلى الإنشاءات الجديدة في البحيرة لخدمة الصيادين، ومنها عنابر الفرز والتصدير والحفظ، لجانب إنشاء مصانع للثلج والفوم لجانب إنشاء مجمع كتكامل لخدمة الصيادين داخل المقر الإداري للبحيرة.
 
 
وقال إنه تم تطهير بوغازي 1 و2 بالبحيرة بالكراكة 25 يناير وقناة السويس  لخدمة الصيادين، لجانب وضع الضوابط الأمنية لتتماشى مع العملية الشاملة سيناء 2018.
 
وأوضح نصر الله محمد ، رئيس مدينة بئر العبد ، أن بحيرة البردويل هي النموذج الذي نتباهى به أمام العالم وفي المحافل الدولية نظرا لخلوها من أي تلوث وباعتبارها مصدرا طبيعيا لإنتاج الأسماك، وأعلن أن القوات المسلحة شاركت في إدارة البحيرة وتطويرها، وأن جهود الشركة الوطنية أسفرت عن زيادة الإنتاج إلى 4700 طن، ونأمل في زيادته هذا العام.
 
 
وأشار نصر الله الى انه استكمال تطوير البحيرة ودعمها بمرافق الخدمات وتزويدها بمصانع الثلج وعبوات الفوم ومرافق الخدمات للصيادين من محطة تحلية مياه ومحطة بنزين ووقود، علاوة على إنشاء مفرخ سمكي لتوفير زريعة الأسماك بتكلفة 30 مليون جنيه، وتوفير كراكة 1750 حصانا بتكلفة 40 مليون جنيه.
 
 
ووجه النائب سلامة الرقيعي، عضو مجلس النواب بالنيابة عن أعضاء مجلس النواب، شكره السيسي على دعمه إلى الصيادين وأنه تم تقديمها إلى جمعيات الصيادين لتوزيعها عليهم.. مشيرا إلى أن تنمية وتعمير سيناء لا يغيبان عن فكر السيد الرئيس والمسؤولين، ومطالبا بزيادة الاهتمام برعاية البيئة المحيطة ببحيرة البردويل وتيسير إجراءات تسويق الأسماك في المحافظات الأخرى وفي الخارج.
 
 
وأكد الرقيعي ،على أن القيادة السياسية لا تدخر جهًدا في تنمية وتعمير سيناء من خلال تنفيذ عدد من المشروعات التنموية في شتي القطاعات، موجها التحية إلى القوات المسلحة على المشاركة في التنمية والتعمير التي تتم على أرض المحافظة.
 
 
وأوضح النائب الرقيعي، أن بحيرة البردويل تعد من أوجه التنمية، وأن الإنتاج في تضاعف عاما بعد عام بسبب التطوير المستمر وحملات التوعية للصيادين، مطالبا بالحفاظ عليها وعلي المرافق العامة في الدولة.
 
 
ومن جانبه، أكد الشيخ سالم التوني، شيخ الصيادين ورئيس جمعية 6 أكتوبر  لصائدي الأسماك ببئر العبد، أن افتتاح بحيرة البردويل، يمثل رسالة قوية للعالم اجمع أن مصر  بجهود قواتها المسلحة ومن خلفها الشرطة المدينة قادرة على دحر الإرهاب وكل ما يهدد أمنها وسلامتها، وتعلن عن فتح باب رزق الصيادين لإنتاج أجود وأفضل الأسماك على مستوى العالم.
 
 
وأعرب سالم دواغره، أحد الصيادين من سكان قرية السادات ببئر العبد، عن سعادته الغامرة بإفتتاح بحيرة البردويل قائلا: «افتتاح البحيرة بالنسبة لي كصياد ولكل الصيادين يوم عيد، انتظرناه على أحر من الجمر لأنها باب رزقنا الوحيد، ومصدر الأمان لأسرنا وأهالينا».
 
 
وأشار الصياد سلمان أبو سعيد، إلى أن افتتاح بحيرة البردويل «بشرة خير للصيادين جميعا، ورسالة من القوات المسلحة بعودة الأمن والأمان والحياة لطبيعتها في كافة أركان ومؤسسات سيناء، بعد انقشاع غمة الإرهاب».
 
 
1
 

2
 

8
 

9
 
11
 

12
 

13
 

14
 

15
 

17
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م