صفعة جديدة لتنظيم الحمدين.. القضاء الأمريكي جلسة لقضية قرصنة بريد إليوت برويدي

الأحد، 05 أغسطس 2018 11:00 ص
صفعة جديدة لتنظيم الحمدين.. القضاء الأمريكي جلسة لقضية قرصنة بريد إليوت برويدي
تميم بن حمد

لاتزال أزمة القرصنة التي تورط فيها محمد بن حمد، شقيق تميم بن حمد، الأمير القطري، مشتعلة داخل الأوساط الأمريكية، وتشهد كل يوم جديد مما يفضح النظام القطري أمام الرأي العام الأمريكي. وعلى ما يبدو أن القضاء الأمريكي بدأ في توجيه صفعة جديدة لنظام الحمدين، على أفعاله المشينة، حيث قالت مجلة «بوليتيكو» الأمريكية إن قاضٍ فيدرالي أمريكي قد حدد يوم الخامس من يونيو (2019) موعدا لنظر قضية جامع التبرعات الجمهوري البارز، إليوت برويدي، ضد حكومة قطر.  
 
وأفادت المجلة الأمريكية أن القاضي أمهل أطراف القضية إلى الأول من مارس 2019، لتقديم مزيد من الأدلة. وكانت محكمة كاليفورنيا أصدرت 8 أوامر استدعاء إلى المتهمين في قضية قرصنة رسائل البريد الإلكتروني لـ«إليوت برويدي». ويتهم برويدي شقيق أمير قطر محمد بن حمد آل ثاني، وأحمد الرميحي، الرئيس السابق للاستثمارات في صندوق الثروة السيادي القطري، وشركات علاقات عامة تعاقدت معها الدوحة، باختراق بريده الإلكتروني وتسريب رسائل منه.
 
وعلاوة على المذكورين، تضمنت قائمة المتهمين أيضا: ديفيد باول، وهو ضابط سابق بالمخابرات البريطانية، ومدير شركة (Global Risk Advisors). كما تضمنت أيضا نيكولاس موزين، مالك شركة (STONINGTON STRATEGIES LLC)، وكيفن شالكر، ضابط الاستخبارات البريطاني صاحب ترخيص لفرع شركة (Global Risk Advisors) في قطر، بالإضافة إلى الشركتين اللتين ذُكرتا سابقا.
 
كما رفع إليوت برويدي دعوى قضائية ضد عملاء استخبارات أمريكيين وبريطانيين سابقين شاركوا في «مؤامرة جنائية» نيابة عن قطر؛ لتشويه سمعته بسبب جهوده ضد الدوحة، من خلال اختراق رسائل بريده الإلكتروني. وأفادت أوراق الدعوى القضائية أن اثنين من المتهمين وهما كيفن تشوكر وديفيد بأول، شاركا في العملية بعد أن استأجرهما شقيق أمير قطر والرميحي من أجل إتمام المهمة.
 
وقال برويدي إن قطر تشن حملة ضده بسبب آرائه السياسية القوية التي تؤكد دعم قطر للإرهاب، وعدم توانيه في التعبير عنها صراحة.

فضائح شقيق تميم
يذكر أن محمد بن حمد آل ثاني، شقيق تميم بن حمد، أمير قطر، يواجه أزمة خارجية بسبب تورطه في اتهامات متعلقة بالقرصنة، وهو ما دعا محكمة أمريكية في ولاية كاليفورنيا لاستدعاء شقيق أمير قطر، للاستماع لأقواله بشأن الاتهامات الموجهة له.

109-133456-qatar-broidy-us-court-3
 

بوابة «العين»، الإماراتية، أكدت وجود تطورات جديدة في قضية قرصنة البريد الإلكتروني لإيليوت برويدي، وهو جامع التبرعات البارز للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعد مطالبة شركة «أوريدو» للاتصالات القطرية بتقديم معلومات بشأن عنوان الـ«آي بي» المستخدم في قرصنة بريده الإلكتروني.

النظام القطري يواجه اتهامات بالقرصنة
ونقلت البوابة الإماراتية، عن الناشط الأمريكي من أصل سوري، محمد سمان، تأكيده وجود تفاصيل جديدة متعلقة بالقضية التي تعمق جراح الدوحة في أروقة القضاء، بسبب إصرارها على مواصلة دعمها للإرهاب، مشيرا إلى أن محامي إيليوت برويدي تقدم بطلب رسمي لقاضي محكمة كاليفورنيا، يطلب فيه إصدار أمر قضائي بحق شركة أوريدو للاتصالات القطرية، حيث طلب الأمر القضائي من الشركة القطرية تقديم معلومات عن (IP Address) الذي تم من خلاله قرصنة رسائل بريده الإلكتروني على يد قراصنة في الدوحة، وأمر القاضي بحظر نشر أحد ملفات القضية التي تم تقديمها قبل يومين، وجرى تصنيفها ضمن وثائق سرية.

109-133455-qatar-broidy-us-court-2


ملفات سرية تكشف جرائم تنظيم الحمدين
وأشارت البوابة الإماراتية، إلى أن هذه الملفات السرية المحظورة تتعلق باتصالات ومراسلات جوزيف اللحام مع القطريين، التي سبق أن قدمها لمحكمة نيويورك قبل أن تأمر الأخيرة بنقلها إلى محكمة كاليفورنيا، كما تشمل الاتصالات رسائل عبر تطبيق «واتس آب»، وعرض تقديم خدمات إلى قطر.

وكانت الحكومة القطرية أخرت تقديم وثائق إلى محكمة أمريكية من شأنها إدانة الدوحة في قضية قرصنة البريد الإلكتروني للملياردير الأمريكي إليوت برويدي، جامع تبرعات الرئيس دونالد ترامب، حيث ذكرت شبكة «سي إن إن»، في نهاية يونيو الماضي، أن قطر دفعت لعرقلة الحصول على وثائق يقول برويدي، إنها ستكشف أن الدولة الخليجية الصغيرة اخترقت رسائل بريده الإلكتروني وشاركتها مع الصحافة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق