8 شركات عالمية «ماركة مسجلة».. هل تحتكر مؤسسات كبرى العلامات التجارية؟

الإثنين، 06 أغسطس 2018 12:00 ص
8 شركات عالمية «ماركة مسجلة».. هل تحتكر مؤسسات كبرى العلامات التجارية؟
آبل وجوجل وفيس بوك
كتب محمد شعلان

 
تستحوذ مجموعة من الشركات العالمية على العلامات التجارية للمستخدمين كل عام وكأنها أصبحت حكراً عليها نظرا لما تقدمه من خدمات تنال إعجاب المستخدمين حول العالم، وتحتل خمس شركات عملاقة العلامات التجارية كل عام وهى، آبل للهواتف، جوجل محرك البحث، مايكروسوفت برمجة، فيسبوك موقع التواصل الاجتماعي، وأمازون التجزئة الإلكترونية.
 
وتعكف الشركات العالمية على الاستمرار في صدارة العلامات التجارية في العالم بفضل ما تقدمه من خدمات للمستهلكين وتطوير الوسائل التكنولوجية المستخدمة في منتجاتها التجارية مما يضعها على القمة ليس لعام 2018 فقط ولكن خلال العام المقبل 2019 وأعوام أخرى لحين ظهور منافس غير تقليدي يحتل الصدارة.
 
8 شركات عالمية تتصدر العلامات التجارية
ونذكر 8 شركات عالمية استحوذت على العلامات التجارية والأعلى قيمة في 2018 ، وهي: ماكدونالدز والقيمة 126 مليار دولار، فيزا والقيمة 146 مليار دولار، فيس بوك والقيمة 162 مليار دولار، وشركة تينسنت (Tencent) المتخصصة في مجال الإنترنت والألعاب والقيمة 179 مليار دولار.
 
وبالوصول إلي الأربع شركات المستحوذة على العلامات التجارية كل عام نذكر شركة ميكروسوفت والقيمة 201 مليار دولار، وشركة امازون الإلكترونية القيمة 208 مليار دولار، والعملاقة شركة ابل تتصدر للعام الثامن على التوالي والقيمة التجارية 301 مليار دولار، وجوجل للبحث القيمة 302 مليار دولار.
 
وتصدرت شركة آبل القائمة للعام الثامن على التوالي، حيث ارتفعت قيمة علامتها التجارية بنسبة 8% لتصل إلى 182.8 مليار دولار، وتستطيع آبل وحدها بفضل قوة معجبيها وقاعدة عملاءها الراسخة، بتسعير هاتفها بنحو 999 دولار وبيع نحو 29 مليون هاتف منه في أقل من شهرين، كما فعلت في نهاية عام 2017، واستطاعت الشركة الأمريكية أن تحقق ربع تلك المبيعات في الصين وهو ما يؤكد الانتشار العالمي لشركة آبل.
 
وتساعد قوة العلامة التجارية على تعزيز قوة الطلب والتسعير، والتي تفعلها الشركات الخمس المتصدرة بأفضل طريقة ممكنة عن غيرهم، وتصدرت الشركات الخمس قائمة فوربس لأكثر 100 علامة تجارية قيمة في العالم خلال عام 2018، بقيمة إجمالية تبلغ 586 مليار دولار، وذلك بارتفاع قدره 20% عن العام الماضي.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق