إيران تستفز واشنطن بمناورات عسكرية في مياه الخليج.. هل يرد ترامب؟

الإثنين، 02 يوليه 2018 09:00 م
إيران تستفز واشنطن بمناورات عسكرية في مياه الخليج.. هل يرد ترامب؟
مناورات بحرية- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

 

نفذت إيران استفزازها للخليج والولايات المتحدة الأمريكية، بعدما أطلقت مناورات عسكرية في مياه الخليج، تزامنا مع التهديدات التي تطلقها طهران، وتنفذها مليشيات الحوثيين، بتهديد الملاحة البحرية في البحر الأحمر.

 

المناورات العسكرية من شأنها أن تزيد من معدلات التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران خلال الفترة المقبلة، خاصة أن الجيش الأمريكي أعلن استعداده أكثر من مرة باستعداده للتدخل لتوفير الأمن للملاحة في البحر الأحمرحال وجود أي تهديدات أمريكية هناك.

 

التهديدات الإيرانية للملاحة في البحر الأحمر وبدء المناورات هناك تأتي مع تصاعد العقوبات الأمريكية على إيران خلال الفترة الماضية، وخروج قيادجات من الحرس الثوري الإيراني لتهدد بغلق مضيق هرمز، أمام نقالات النفط العالمية، في محاولة لإجبار واشنطن على التارجع عن قرارها بمنع شراء النفط الإيراني.

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية، عن المتحدث الرسمي باسم الحرس الثوري الإيراني، رمضان شريف، إعلانه إطلاق مناورات واسعة في مياه الخليج قبل أيام، حيث تم إجراء التمارين بهدف السيطرة على سلامة الممرات المائية وحماية برنامج تدريبات التقويم السنوي للحرس الثوري، وتمت هذه المناورات بإشراف من قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري، الذي شدد على ضرورة الحفاظ على الدفاعية الشاملة وتعزيزها لضمان الأمن الاستراتيجي لمضيق هرمز والخليج الفارسي، والرد المناسب للتهديدات المحتملة من الأعداء- في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 

من جانبها ذكرت صحيفة «العرب» اللندنية، أن المناورات الإيرانية استهدفت إرسال رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية التي تقود الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على طهران لكنها لم تصل حتى الآن إلى حد استخدام الجيش الأمريكي في مواجهة أشرس مع إيران ووكلائها.

 

ولفتت الصحيفة، إلى أن إيران تشعر بالغضب لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على طهران، فيما ذكر مسؤولون إيرانيون إن طهران لن ترضخ بسهولة لحملة الولايات المتحدة الأمريكية التي تهدف إلى خنق صادرات إيران النفطية الحيوية، حيث إن إيران لم تكن مهتمة فيما يبدو بجذب الانتباه للمناورات إذ لم يعلق المسؤولون الإيرانيون عليها، ولم تعلن عن تلك المناورات إلا بعد أيام من خروج الجيش الأمريكي ليعلن عن تلك المناورات العسكرية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق