عاصفة هجوم ضد معصوم مرزوق بعد تطاوله على القضاء المصري

الأحد، 05 أغسطس 2018 10:00 م
عاصفة هجوم ضد معصوم مرزوق بعد تطاوله على القضاء المصري
معصوم مرزوق- القيادي بتحالف التيار الشعبي
كتب- أحمد عرفة

أثار تحريض معصوم مرزوق، القيادى بتحالف التيار الشعبي، ضد الدولة المصرية وتطاوله ضد القضاء، جدلا واسعا، حيث نشبت عاصفة هجوم على القيادى بالتيار التيار الشعبي، حيث أكد إسلاميون أن تصريحات معصوم مرزوق تؤكد ارتباطه بالإخوان وأنه يخدم أجندة الجماعة.

 

في هذا السياق، أكد هشام النجار، الباحث الإسلامي، أن تطاول معصوم مرزوق على القضاء يفصل فيه القضاء لأن أية إشارة تحمل إساءة ما ولو من طريق غير مباشر للقضاء يجب الحسم فيها قضائيًا حتى لا يتجرأ أحد على استغلال قضايا كهذه في التوظيف السياسي.

 

وأضاف الباحث الإسلامي، في تصريح لـ «صوت الأمة»، أنه من الواضح من تطاول معصوم مرزوق على القضاء أن هناك محاولة لاستخدام هذا الملف للتلميع السياسي.

 

وفي ذات السياق، قال إبراهيم ربيع، القيادي السابق بجماعة الإخوان، إن تصريحات معصوم مرزوق نوع من الهذيان، حيث إن تطاوله على القضاء محاولة لخدمة أجندات الإخوان التي تسعى لتشويه مؤسسات الدولة الوطنية.

 

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريحات لـ «صوت الأمة»، أن أي إهانة إلى السلطة القضائية يتطلب عقوبة، فهناك قانون العقوبات حدد عقوبة لذلك، ومن يسعون للتطاول على مؤسسات الدولة الوطنية.

 

وأشار القيادي السابق بجماعة الإخوان، إلى أن معصوم مرزوق يتحالف مع إبراهيم منير أمين التنظيم الدولي، ويتطاول على القضاء خدمة للإخوان.

 

وفي ذات الإطار، أوضح الداعية السلفي سامح عبد الحميد، أن تصريحات معصوم مرزوق بها تناقض كبير، فاختلاف حكم القاضي الأول عن حكم القاضي الثاني فيه دلالة على أن القضاء غير مسيس؛ ويؤكد أن كل قاض يحكم بقناعاته وبما أمامه من أدلة وقرائن، فأحكام القضاء تؤكد استقلاليته ونزاهته

 

وأضاف الداعية السلفي، أن حيثيات الحكم تكون واضحة ومتاحة للجميع؛ وبها أسباب النطق بالحكم فكل هذا في إطار من الشفافية والعلانية والوضوح.

 

ويعد معصوم مرزوق، القيادى بالتيار الشعبي، من بين الشخصيات التي سعت خلال الفترة الحالية لتوجيه الهجوم والتحريض ضد الدولة المصرية، والتحريض على التظاهر، وآخرها توجيه إهانات غير مبررة للقضاء المصري الذي أثبت نزاهته واستقلاليته.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق