قرارات بابوية حاسمة: التصدي لعبث بناء الأديرة.. وتجريد أشعياء المقاري من رهبنته

الأحد، 05 أغسطس 2018 10:18 م
قرارات بابوية حاسمة: التصدي لعبث بناء الأديرة.. وتجريد أشعياء المقاري من رهبنته
قداسة البابا تواضروس
عبده زكى

 

يتسم قداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بعشقه للوطن واحترام سيادته والحرص على إعلاء قيمة القانون والدستور فى إطار احترام الدولة الوطنية الحديثة.

 

وهذا التصور الصادق عن البابا تؤكده قراراته الحاسمة ضد العبث بمقدرات الوطن ولو كان لخدمة طقس عقدى أو فريضة دينية مسيحية ومن هذه القرارات التى أصدرها قداسته فى الساعات القليلة الماضية:

 

الأماكن التى لم توافق البطريركية على إنشائها كأديرة سيتم تجريد من قام بهذا العمل من الرهبنة والكهنوت والإعلان عن ذلك، مع عدم السماح بأى أديرة جديدة إلا التى تقوم على إعادة إحياء أديرة قديمة، ويتم ذلك من خلال رعاية دير معترف به (عامر)، وتجريد أشعياء المقارى من رهبنته وعودته لاسمه العلمانى «وائل سعد تواضروس».

 

يأتي ذلك وربما أكثر ضمن القرارات المعروفة باسم «ضبط الرهبنة» القبطية ويهدفان بطبيعة الحالى إلى الاستقرار المجتمعى والبعد عن العنف الطائفى وعدم العبث بمقدرات وأراضى الدولة فضلا عن الحفاظ على المستوى الأخلاقى والعقدى للرهبنة فى مصر.

 

على أى حال تضمن نص قرار البابا تجريد أشعياء المقارى من رهبنته: بعد التحقيق الرهبانى بواسطة لجنة خاصة مشكلة من اللجنة المجمعية لشئون الرهبنة والأديرة، مع أشعياء المقارى بخصوص الاتهامات والتصرفات التى صدرت عنه والتى لا تليق بالسلوك الرهبانى والحياة الديرية والالتزام بمبادئ ونذور الرهبنة من الفقر الاختيارى والطاعة والعفة، قررنا تجريد الراهب المذكور وطرده من مجمع دير القديس العظيم مكاريوس الكبير بوادى النطرون (دير الأنبا مقار) وعودته إلى اسمه العلمانى وائل سعد تواضروس وعدم انتسابه إلى الرهبنة مع حثه على التوبة وإصلاح حياته من أجل خلاصه وأبديته.

 

 ودعا القرار الذى حمل توقيع البابا تواضروس ومكتوب بخط يده جموع الأقباط إلى الحفاظ على نقاوة الرهبنة بتاريخها المجيد، وحياة الآباء الرهبان التى اختاروها بأنفسهم، وتركوا العالم طلباً للهدوء والتوبة وخلاص النفس، لذا نرجو من الجميع عدم تعدى الحدود الواجبة فى المعاملات والعلاقات، والالتزام بالتعليمات التى تصدرها الأديرة فى الزيارات والخلوات، وعلى ابن الطاعة تحل البركة.

 

88433-القرار-بخط-البابا
القرار بخط البابا

 

لكن يبقى السؤال الملح: من هو الراهب أشعياء المقاري؟

هو راهب بدير الأنبا مقار بوادى النطرون الذى شهد مقتل الأنبا ابيفانيوس وسبق أن نشر موقع قبطى شكاوى منه يتضرر فيها من قرار بابوى بإبعاده من دير الأنبا مقار بوادى النطرون وإلحاقه بدير فى مدينة العبور لم يحصل على اعتراف الكنيسة حتى اليوم يسمى دير الزيتونة.

 

وتبين وقتها أن قرالار إبعاد أشعياء جاء تنفيذا لطلب قدمه الأنبا ابيفانيوس للبابا تواضروس وانتهت المشكلة آنذاك بعدما جمع أشعياء توقيعات من 45 راهبًا بالدير يطلبون الإبقاء عليه بينهم، بجانب توقيع أشعياء نفسه إقرارا خطيًا يعلن فيه التزامه وخضوعه للأنبا ابيفانيوس رئيس الدير.

 

لكن السؤال المحورى: هل لـ أشعياء من دور فى مقتل الأنبا ابيفانيوس؟

هذا السؤال سابق لأوانه لكن المعروف قانونا هو أن تقديم راهب للمحاكمة الجنائية يتطلب أولا تجريده من رهبانيته.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق