لجان قطر الإلكترونية تعاود تشويه معارضي «الحمدين».. وأزمة جديدة تواجه تميم

الإثنين، 06 أغسطس 2018 09:00 ص
لجان قطر الإلكترونية تعاود تشويه معارضي «الحمدين».. وأزمة جديدة تواجه تميم
تميم بن حمد
كتب- أحمد عرفة

 

لا يزال تنظيم الحمدين، يتبع سياسات الحسابات الوهمية، والخلايا الإلكترونية للهجوم على معارضه والذين يفضحون سياساتهم، في الوقت الذي يتعرض له الشعب القطري عمليات نص من شركات الخطوط الجوية القطرية.

 

محاولات النظام القطري، لاستخدام لجانه الإلكترونية لتشويه معارضيه، كشفها ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، الذي أكد أن تنظيم الحمدين يستخدم حساب وهمي يدعى «كوهين» للهجوم عليه وتشويه صورته.

 

وقال قائد شرطة دبي السابق، في سلسلة تغريدات له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: مشكلة كوهين إنه يهودي قطري، حيث تمارس قطر دور كوهين وهذا أمر طبيعي في التخاطب معي...كوهين احتل القرار السياسي في قطر، فيبدو أنني أوجعت ازلام عزمي بشارة إلى الحد الذي تحولوا فيه إلى يهود.

 

وأضاف قائد شرطة دبي السابق، أن الشخصية والوهمية المبتكرة من قطر لمهاجمتي باسم كوهين دليل على التأثير اليهودي على نفسية متخذ القرار القطري في المجال الإعلامي، حيث تقمص شخصية كوهين يا قطر  بشارة لا يخيف رجل من عيال زايد.. كما يخيفكم.

 

وتابع قائد شرطة دبي السابق: انتحال شخيصة كوهين من المغرد القطري المجند من كتائب عزمي بشارة يدل على درجة الوهن والضعف الذي وصلوا له.. بالتالي بحثوا عن شخصية تخويف كوهين اليهودي مالك الأسرار  حسب تخيلهم.. وأطلقوه عبر تويتر، فالشخصية القطرية الإعلامية منهارة تماما.

 

1
 

 

واستطرد قائد شرطة دبي السابق: تغريداتي موجهة الأيام الماضية كلها لقطر.. دخول كوهين.. واضح من تحليل الروابط التنسيق بينهما، فما دام طلعت كوهين يلعلع.. بيطلع غيره، فالكارثة أن القطريين فرحانيين على لما قال كوهين أنني زرت اسرائيل.. وطبعا لم أزورها قط.. ونسوا حكامهم.

 

من جانبه كشف أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، عن أزمة جديدة تعاني منها الخطوط الجوية القطرية.

 

وقال الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على «تويتر»: حالة هلع تصيب طيران القطرية بعد اتصال من ديوان الأمير تميم بن حمد.

 

2
 

 

وأضاف الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط: يأتي ذلك على إثر تذمر أبناء قطر وتواصلهم مع منظمات دولية بشأن استغلالهم من قبل الخطوط القطرية بفرض رسوم عالية جدا مقارنة بأسعار القطرية نفسها في الدول الأخرى، فتنظيم الحمدين يبحث عن أسماء من تواصلوا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق