راحت فلوسك يا تميم.. هل ترضخ الفيفا وتحرم قطر من تنظيم كأس العالم 2022؟

الأحد، 05 أغسطس 2018 08:00 م
راحت فلوسك يا تميم.. هل ترضخ الفيفا وتحرم قطر من تنظيم كأس العالم 2022؟
تميم بن حمد- أمير قطر

مضت سنوات على الفضيحة، حتى تخيلت قطر أن الأمور قد مرّت بسلام، وأن الرشاوى وعمليات الفساد التي فازت بسببها بتنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 أصبحت خارج اهتمام العالم.
 
لعل صدمة الإمارة الصغيرة حجمًا وأهمية في الآونة الأخيرة أكبر من كل توقع، فبعد كل ما دفعته لمسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» السابقين، وما أنفقته على الرشاوى والدعاية وحملات العلاقات العامة، لا يبدو أنها ستكمل المسيرة نحو تنظيم كأس العالم 2022، في ضوء توالي الفضائح المالية والسياسية والحقوقية المحيطة بأداء الإمارة التافه بشكل عام، وبملف المونديل بشكل خاص.
 
قالت صحيفة «صنداي تايمز»، اليوم الأحد، إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يتعرض لضغوط قوية لفتح تحقيق فيما يتعلق بكيفية حصول قطر على حق تنظيم كأس العالم 2022، بعد اكتشاف أن مسؤولي الاتحاد القطري الذين تم تكليفهم بإدارة ملف تنظيم البطولة أداروا حملة «عمليات سوداء» ضد ملفات الدول المتنافسة، لمنح تنظيم البطولة لقطر. 
 
ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصدر بارز مقرب من لجنة الأخلاقيات بالفيفا، قوله إن المعلومات حول الحملة التي كشفت عنها الصحيفة الأسبوع الماضي لم تكن متاحة للتحقيق الذي جرى منذ 4 سنوات حول فوز قطر بتنظيم البطولة. 
 
وأوضح المصدر إنه يتعين على الفيفا الآن تعليق الأعضاء الرئيسيين في ملف قطر أثناء النظر في هذه الاتهامات، مستدركا أن لجنة الأخلاقيات بالفيفا أصبحت أقل استقلالية في ظل الرئيس الحالي جياني إنفانتينو.
 
وتابع أن لجنة الأخلاقيات الآن أقل قوة مما كانت عليه خلال فترة سيب بلاتر رئيس الفيفا السابق. ونفى الفيفا، الأسبوع الماضي، أن يكون لرئيسه أي دور في العمل الذي تقوم به لجنة الأخلاقيات.
 
وكانت الصحيفة ذاتها، كشفت، الأسبوع الماضي، أن الفريق المكلف بملف منح قطر استضافة كأس العالم لجأ إلى "عمليات سوداء" سرية في حملة دعائية لتقويض ملفات الدول الأخرى المنافسة، وهو ما يشكل انتهاكا لقوانين «الفيفا».
 
يذكر أن «التايمز» نشرت اليوم أيضا مقتطفات من كتاب بلاتر "الحقيقة" والذي نشره مؤخرا، أكد فيها رئيس الفيفا السابق أن أعضاء المكتب التنفيذي تجاهلوا نصيحته وقت اختيار الدولة المستضيفة لمونديال 2022؛ حيث أكد لهم أن قطر غير قادرة على استضافة كأس العالم، لكنهم رغم ذلك منحوا أصواتهم لها لتنال تنظيم البطولة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق