قبائل قطر تكشف مؤامرات «تميم»: ومن أظلم ممن منع حج بيت الله

الإثنين، 06 أغسطس 2018 01:00 م
قبائل قطر تكشف مؤامرات «تميم»: ومن أظلم ممن منع حج بيت الله
تميم والقبائل القطرية

ليست دول المقاطعة العربية وحدها التي تتحدث عن تسيسس الحج القطري، بل شهد شاهد من أهلها، الشيخ سلطان بن سحيم آل ثانى، أكد منع النظام القطرى لمواطنيه من أداء مناسك الحج. 

سلطان بن سحيم بن حمد بن عبدالله بن قاسم آل ثانى، ولد بمدينة الدوحة فى 30 سبتمبر سنة 1984، وهو الابن الثامن للشيخ سحيم بن حمد بن عبدالله آل ثانى، أول وزير خارجية لدولة قطر، ووالدته هى الشيخة منى بنت جاسم بن محمد آل حسن الدوسرى.

قمع «تنظيم الحمدين» مستمر ضد القبائل المعارضة، فمع بداية موسم الحج، نددت المعارضة بمساعي حكام آل ثانى لتسييس الحج، وحجب الرابط الذى اتاحته المملكة العربية السعودية للمواطنين داخل الدوحة للسفر إلى المملكة.

يقول الشيخ بن سحيم: «إن منع نظام الحمدين القطريين من الحج، أثبت أكثر عدم أحقيته فى حكم البلاد»، مضيفًا: «كل كوارثهم فى دعم الفوضى والتخريب فى كفة.. وحرمان المسلمين من حقهم فى بيت الله فى كفة.. القرامطة الجدد لا يخافون الله ورسوله.. لَهُمْ فِى الدُّنْيَا خِزْى وَلَهُمْ فِى الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ».

جدد المعارض القطرى - تربطه صلة قرابه بعائلة حمد بن خليفة - هجومه على أبناء عمومته متوعدًا إياهم بـ«المحاسبة»، على صفحته الرسمية بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «كلما أمعنوا فى منع القطريين من الحج.. أثبتوا أكثر عدم أحقيتهم فى حكم بلادنا.. عندما يتخلص شعبنا من ظلمهم وجورهم.. سنحاسب نظام الحمدين على جرائمهم ولا نستثنى منهم أحد».

 

 

 

 تغريدات بن سحيم ليست الأولى من نوعها، وعلق في السابق: «بينما تفتح المملكة قلبها قبل حدودها لمئات الآلاف من الحجاج، ها هو النظام القطرى يمنع مواطنيه من الحج للعام الثانى، ذنب القطريين فى رقاب من لا دين ولا مروءة تردعهم»، وبلغت فيهم الدناءة منع مواطنيهم من بيت الله، وصلت فيهم الخصومة عقاب المسلمين إذا ما أدوا فريضتهم، ستنتهى الأزمة وتنجلى الغمة وسيحاكمكم القطريون على إجرامكم واستبدادكم.

وتابع كل من عرفتهم من القطريين حجوا واعتمروا رغما عن النظام ولم يجدوا سوى الترحيب منذ وطأت أقدامهم أرض المملكة، وخونة الأوطان مدمرى البلدان يعاقبون من أدى الفريضة وعاد سالما، التاريخ سينصفكم فى صفحاته السوداء.

النظام القطرى قمع قبيلة بن سحيم في أكتوبر العام الماضى، واقتحمت قوات القمع قصر الشيخ سلطان وداهمت وحدات قوات أمن الدولة المكونة من 15 عنصراً القصر، وصادرت نحو 137 حقيبة وعدداً من الخزائن الحديدية تحوى جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان، وكذلك مقتنيات والأرشيف الضخم لوالده سحيم بن حمد آل ثانى وزير الخارجية السابق الذى يشكل ثروة معلوماتية وسياسية رفيعة القيمة، ويمثل تسجيلاً دقيقاً لتاريخ قطر وأحداثها الداخلية منذ الستينات حتى وفاته عام 1985.

واقتحم الأمن الغرفة الخاصة للشيخة منى الدوسرى أرملة الشيخ سحيم ووالدة الشيخ سلطان، وبعثروا محتوياتها وصادروا كل صورها الشخصية والعائلية الخاصة بالإضافة إلى نهب كل المجوهرات والمقتنيات والأموال. وخلال العمليات الثلاث تعرض العاملون فى القصر إلى التعدى والضرب والاعتقال؛ وجمدت السلطات القطرية كل حسابات الشيخ سلطان واستولت على أختامه وصكوكه وتعاقداته التجارية مما يشكل خطراً بتزويرها والإضرار به على جميع المستويات كما أن الصور والمقاطع الخاصة بالشيخة منى تشكل تعدياً صارخاً على خصوصيتها".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق