بعد دخول آبل.. من ينضم لنادي الـ«تريليون» دولار؟

الثلاثاء، 07 أغسطس 2018 12:00 ص
بعد دخول آبل.. من ينضم لنادي الـ«تريليون» دولار؟
آبل

الخميس الماضي، بلغت قيمة شركة «آبل» العالمية تريليون دولار، لتصبح بذلك أول شركة أمريكية يتم تداول أسهمها فى البورصة، تصل إلى هذا التقييم القياسى.
 
وارتفع سهم الشركة بنسبة 3٪ تقريبًا بعد صدور تقريرها السنوى لأرباح الربع الثالث من عام 2018، فدفع ارتفاع سعر السهم ووصول قيمته إلى 207.05 دولار الشركة الأمريكية إلى خط النهاية فى سباق التريليون دولار.
 
أبل شركة عامة، مملوكة لعدد من المساهمين، على رأسهم آرثر ليفنسون رئيس مجلس الإدارة، يملك وحده 1.16 مليون سهم فى الشركة، والرئيس التنفيذى للحالى للشركة تيم كوك يحتل المرتبة الثانية، إذ يمتلك 901474 سهمًا.
 
ويمتلك نائب رئيس قسم هندسة البرمجيات كريج فيديرجى، المسؤول عن تطوير أنظمة التشغيل التابعة للشركة نحو  460.367 سهما، يليه جيف وليامز المدير التنفيذى للشركة، وبروس سيويل نائب الرئيس الأول للأمن القانونى والعالمى والمستشار العام بالشركة.
 
 
وتنافس شركة أمازون على المركز الثاني، وذلك مع بلوغ قيمتها السوقية نحو 889 مليار دولار - 673 مليار جنيه إسترليني- بفضل الأرقام الفصلية الجيدة، التى حققتها مؤخرًا.
 
وتصارعت الشركة الأمريكية مع «آبل» للحصول على لقب أول شركة تبلغ قيمتها تيريلون دولار، لكن بفضل أرباح أبل الضخمة ومبيعات أجهزتها ومنتجاتها المختلفة، لم تتمكن من حصد اللقب، وسبقها صانع الأيفون، إلا أنها المرشح التالى للحصول على اللقب بفضل استحواذها على قطاع حوسبة الكمبيوتر، والنامى  بنسبة 42٪ فى ربع يونيو.
 
وتقترب شركتا ألفابيت ومايكروسوفت من أمازون، في محاولة للاستحواذ على المركز السنين، إذ تبغ قيمة ألفابيت السوقية نحو بنحو 856 مليار دولار، 0إذ ارتفع سهم ألفابيت الشركة الأم لجوجل  بنسبة 32٪ خلال الاثنى عشر شهرًا الماضية، وارتفع بنسبة 18٪ تقريبًا فى 2018.
 
وتبلغ قيمة مايكروسوفت السوقية نحو 830 مليار دولار، وتمثل الشركات الخمس الكبرى فى الولايات المتحدة مع فيس بوك 15٪ من مؤشر S & P 500.
 
وحقق آخرون نجاحات في تداولات البورصة، وكانت شركة الفولاذ الأمريكية أول شركة تصل قيمتها فى السوق لمليار دولار أمريكى، وذلك كان فى عام 1901، إذ لم يكن لصناعة التكنولوجيا وقتها أى وجود، بينما كانت صناعة الفولاذ هى الأهم وقتها.
 
أما IBM فكانت أول شركة تبلغ قيمتها 100 مليار دولار فى عام 1987، بفضل شهرتها فى مجال تصنيع أجهزة الكمبيوتر والبرمجيات، منذ عام 1901.
 
بينما وصلت قيمة شركة مايكروسوفت لأول مرة إلى نصف تريليون دولار فى عام 1999، بعد أن غيرت الطريقة التى ينظر بها العالم إلى أجهزة الكمبيوتر الشخصية، سرعان ما أصبحت الأجهزة فى كل مكان فى البلدان الصناعية وساعدت فى تمهيد الطريق لثورة تكنولوجية جديد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق