هل تعرف «نموذج العمل»؟.. خطوات إعداد خطة تفصيلية لمشروع جديد (إنفوجراف)

الإثنين، 06 أغسطس 2018 10:00 م
هل تعرف «نموذج العمل»؟.. خطوات إعداد خطة تفصيلية لمشروع جديد (إنفوجراف)
هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري

تتجه الدولة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وبحسب الخطة التنموية للحكومة فإن ريادة الأعمال تكتسب بُعدا بالغ الأهمية في المنظومة الاقتصادية الجديدة، وتوفر لها الدولة كل الدعم والتسهيلات.

في الوقت الذي تسعى فيه الدولة لدعم ريادة الأعمال، يتطلع كثيرون من الشباب وصغار المستثمرين لبدء مشروعاتهم الخاصة، لكن كثيرين منهم لا يعرفون المراحل العملية والخطوات التفصيلية لإعداد خطة مشروع. في السطور التالية نقترب من الأمر بحسب إنفوجراف نشره مشروع "رواد 2030" ، ويتضمن معلومات تفصيلية حول كيفية إعداد خطة مشروع، بتعريف "نموذج العمل" وسبب اهتمام رواد الأعمال على مستوى العالم به.

 
ما هو نموذج العمل؟

بحسب الإنفوجراف الذي نشره مشروع "رواد 2030" فإن نموذج العمل أداة لمساعدة رواد الأعمال على التفكير بشكل أكثر وعيًا في عناصر المشروع وكل ما يخص خطوات النجاح والمهام المطلوبة لتأسيس شركة قابلة للنجاح، أو على الأقل تقليل حالات الفشل الفردية.

يوضح إنفوجراف "رواد 2030" أن نموذج العمل يُحدد كيفية إنتاج سلعة أو تقديم خدمة، وكيفية توصيلها للعميل. ويقول الإنفوجراف إن "سبب اهتمام رواد الأعمال على مستوى العالم بنموذج العمل، يرجع إلى أنه ملخص جاهز للفكرة أو المنشأة، يستطيع من يقرأه تكوين رأي سريع عنها دون حاجة لقراءة خطة العمل التي تتكون من عدة صفحات".

بهذا المنطق فإن نموذج العمل يوفر الوقت على المستثمرين فيما يخص اتخاذ قرار مبدئي بالاستثمار في هذا المشروع أو المنشأة من عدمه، إضافة إلى إمكانية تحديثه باستثمار أقل مجهود، دون حاجة لكتابة خطة عمل محدثة كل فترة.

يُذكر أن مشروع "رواد 2030" يستهدف تحفيز وإثراء ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في مصر، عبر وضع منظومة متكاملة لريادة الأعمال، بحيث يصبح ركيزة أساسية لتطبيق رؤية "استراتيجية مصر 2030" الهادفة لتحويل المجتمع المصري بحلول 2030 إلى مجتمع مبدع ومبتكر ومنتج للعلوم والتكنولوجيا والمعارف، ويتميز بوجود نظام متكامل يضمن القيمة التنموية للابتكار والمعرفة، ويربط تطبيقات المعرفة ومُخرجات الابتكار بالأهداف والتحديات الوطنية.

 

انفوجراف مشروع رواد 2030
انفوجراف مشروع رواد 2030

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق