وزارة «التغذية» والتعليم.. قفزة في ميزانية وجبات التلاميذ وضوابط صارمة لتأمينها

الأربعاء، 08 أغسطس 2018 09:00 م
وزارة «التغذية» والتعليم.. قفزة في ميزانية وجبات التلاميذ وضوابط صارمة لتأمينها
تلاميذ مدارس

العقل السليم في الجسم السليم، وبغير الصحة الجيدة والبناء الجسماني الجيد لا يمكن توقع أن يكون العقل صحيحا أو الاستيعاب جيدا، ولهذا تركز وزارة التربية والتعليم على تغذية الطلاب. 

الاهتمام الذي توليه وزارة التربية والتعليم لملف التغذية والوجبات المدرسية، جرت ترجمته علميا في الفترة الأخيرة باتخاذ قرارات عملية لزيادة مخصصات التغذية المدرسية، ووضع ضوابط صحية وعملية للتأكد من سلامتها، وتشديد الرقابة على خطوط الإنتاج والتوريد وصولا إلى تسليمها للتلاميذ.

 

مطالب نيابية بإعادة هيكلة منظومة التغذية المدرسية، جبالى المراغى، رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، قال إنه يجب على الحكومة أن تعمل على زيادة عدد مصانع التغذية المدرسية والاهتمام بالعاملين فيها وتحسين أوضاعهم المادية والمعيشية والتأكد من توفر المعايير والمواصفات الصحية فيهم حتى لا يحدث أى ضرر للتلاميذ.

وتابع أن وجبات التغذية المدرسية من العناصر الأساسية فى النظام التعليمى فى كل الدول، للحفاظ على صحة التلاميذ وتوفير نظام غذائى سليم لهم، بما يساعد على نجاح منظومة التعليم.

 

 

وطالب النائب عبد الرازق الزنط، أمين سر لجنة القوى العاملة، بضرورة استجابة الحكومة لتوصيات لجنة القوى العاملة التى فتحت هذا الملف خلال الفترة الماضية، وأوصت بإعادة هيكلة مصانع التغذية المدرسية وتشغيلها والعمل على تطويرها والاستفادة منها، وتوفير الموارد المالية اللازمة، وصرف مرتبات العاملين بهذه المصانع والعمل على تثبيتهم وضمهم للموازنة العامة للدولة. يوافقه النائب ممدوح الحسينى، عضو لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان، قال بضرورة تشديد الرقابة على أماكن إعداد وتجهيز وجبات التغذية المدرسية ووسائل نقلها، للتأكد من سلامتها وتطابقها مع المعايير المحددة من هيئة سلامة الغذاء العالمية، حفاظا على صحة التلاميذ والطلاب، ولمنع تكرار وقائع تسمم بعض التلاميذ.

 

 

وطالب الحسينى، بتنفيذ توجيهات رئيس الجمهورية بضرورة إحداث تغييرات جذرية فى طرق تخزين وجبات التغذية المدرسية، بما يضمن عدم تكرر تعرض بعض الطلاب لأزمات صحية، مشيرًا إلى ضرورة توفير منظومة التغذية وجبة مدرسية متكاملة العناصر الغذائية تمنح الطلاب الطاقة اللازمة لنموهم الجسدى والعقلى، لاسيما فى ضوء ما تمثله التغذية المدرسية من مكون هام للحماية الاجتماعية، مع المراعاة الكاملة للمواصفات والمعايير التى وضعتها الهيئة القومية لسلامة الغذاء العالمية.

 

وعقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا، مع وزراء التضامن الاجتماعي، والتموين والتجارة الداخلية، والتربية والتعليم والتعليم الفني، الصحة والسكان، والتنمية المحلية، وممثلي الجهات المعنية، لبحث الترتيبات الخاصة ببدء البرنامج القومي للتغذية المدرسية للعام الدراسي 2018/2019

ووجه رئيس الوزراء بأهمية التأكد من دقة وسلامة الإجراءات وآليات التنفيذ بمختلف مراحل برنامج التغذية المدرسية، بما يساهم في زيادة ضبط المنظومة، كما وجه بزيادة المبالغ المخصصة ببند التغذية المدرسية لهذا العام، والعمل على التطوير المستمر للمنظومة، وذلك على النحو الذي يحقق الأهداف المرجوة منها في تلبية متطلبات الطلاب في وجبة مدرسية صحية ومتكاملة.

وأكد أن برنامج التغذية المدرسية يمثل أحد الأدوات الرئيسية للحماية الاجتماعية وركيزة أساسية لشبكة الأمان الاجتماعي، كما يعد عنصراً أساسياً لأي نظام تعليمي فعال، في ضوء تأثيراته الإيجابية على الصحة وتغذية الأطفال وعلى انتظامهم بالمدارس وقدرتهم على التحصيل.

وتقدر تكلفة برنامج التغذية المدرسية بنحو 972 مليون جنيه، ويستفيد منه حوالي 11 مليون و200 ألف تلميذ من مختلف المراحل التعليمية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا