سخونة الأطفال «بعبع» الأمهات.. أخطاء لا تفعليها مع ارتفاع حرارة طفلك

الأحد، 12 أغسطس 2018 08:00 ص
سخونة الأطفال «بعبع» الأمهات.. أخطاء لا تفعليها مع ارتفاع حرارة طفلك
طفل مريض- أرشيفية

 

تعد سخونية الأطفال «بعبع» الأمهات خاصة وأنهن لا يعلمن السبب وراء تلك السخونية، ولا طرق إنقاذ الطفل حتى يذهبن للطبيب، ولأن هناك أخطاء عديدة تقع فيها الأمهات عند ارتفاع حرارة أولادهم، قدمت الدكتورة مي سعد الدين استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، عدة نصائح للتعامل مع مثل هذه المواقف.

 

تقول مي سعد الدين، إن هناك أخطاء عديدة تقع فيها الأمهات عند التعامل مع أطفالهن مع ارتفاع درجة الحرارة قد تزيد المشكلة ، فالسخونة عرض وليست مرض، لذلك لا بد من إنقاذ الطفل أولا من ارتفاع درجة الحرارة منعا لحدوث أى مضاعفات ثم الذهاب للطبيب فورا لمعرفة السبب وعلاجه.

 

وأوضحت الدين استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، أن هناك طرقا مختلفة لقياس درجة الحرارة، مثل: «الترمومتر الزئبقي وهو أفضلهم ويمكن القياس تحت الإبط مع زيادة نصف درجة أو في فتحة الشرج وتقليل نصف درجة، وتحت اللسان يكون نفس درجة الحرارة، الترمومتر الديجتال يكون القياس في نفس الأماكن، وهناك نوع آخر يوضع على الرأس ولكنه غير دقيق».

 

وأضافت: «تعتقد الأمهات أن المضاد الحيوي علاج خافض للحرارة، ولكنه من أخطاء الطرق لعلاج السخونية، ولكن الأدوية التي تحتوى على «مادة باراسيتامول»، باختلاف الشركات والأنواع هي الأفضل لخفض درجة الحرارة، ويتناولها الطفل كل أربع ساعات بجرعات مضبوطة حسب وزنه.

 

وتابعت: «ذلك مع استخدام كمادات مياه فاترة وليست مثلجة كما يعتقد البعض ومن الأخطار التى تقع فيها الأمهات أيضا هى وضع الكمادات على جبهة الطفل، وذلك ممكن يضر الأوعية الدموية والأعصاب، وأفضل الأماكن لتخفيف درجة الحرارة هى تحت الإبط، الرقبة، بين الفخدين».

 

وأضافت استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، أن آخر مرحلة لإنقاذ الطفل بعد خفض الحرارة هو الذهاب إلى الطبيب لمعرفة السبب، ولكن في حالة ارتفاع الحرارة للأطفال أقل من 3 شهور أو مصاحب لها تشنجات واضطراب في الوعي أو ملاحظة أن الحرارة تزداد، هنا يجب الذهاب إلى الطبيب فورا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق