«الأغا منبطحاً».. لماذا ركع أردوغان أمام ترامب؟ (صورة)

السبت، 11 أغسطس 2018 08:00 م
«الأغا منبطحاً».. لماذا ركع أردوغان أمام ترامب؟ (صورة)
مصطفى الجمل

 
 
بلهجة فتاة ليل ضلت طريرقها، فتسولت في كل خطوة تخطوها ستراً لجسدها ولقمة تقيم بها ظهرها وشربة ماء تروي به ظمأها، خرج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم في تصريحات تشك منها رائحة «الاستجداء والاستعطاف»، تنم عن تراجع واضح في الندية التي كان يتمسك بها في التعامل مع النظير الأمريكي، وغيره من دول المنطقة. 
 
 
قال أردوغان في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول التركية منذ قليل أنه من المؤسف أن تخسر أمريكا حليفاً استراتيجيا – يقصد نفسه- في حلف الشمال الأطلسي (الناتو) بسبب قس، متبعاً ذلك بقوله: «إنه من الخطأ محاولة تأديب بلاده عن طريق التهديد»، وذلك في إشارة إلى حديث الولايات المتحدة الأمريكية بشأن العقوبات التي ستوقعها على تركيا.
 
 
وتابع قائلاً: «إنهم يهددوننا، لا يمكنهم إخضاع هذه الأمة عبر لغة التهديد إطلاقا، نحن نفهم لغة القانون والحق، نحن ننهض بإذن الله من المكان الذي نقع فيه. بالأمس نهضنا وننهض اليوم وغدا. يكفي أن يقف شعبي صامدا».
 
 
 
وكالة الأناضول
 
 
جاء ذلك بعد ساعات من انحدار الليرة التركية لأدنى مستوياتها، بعد أن فرضت واشنطن عقوبات على أنقرة، بسبب أزمة دبلوماسية بين البلدين، بعد أن فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، وذلك على خلفية احتجاز تركيا للقس الأمريكي أندرو برونسون، منذ أكتوبر 2016 بتهمة العمل لصالح شبكة فتح الله غولن وحزب العمال الكردستاني.
 
 
تبع ذلك تعليق جميع خدمات التأشيرات في مقر السفارة الأمريكية بأنقرة وجميع القنصليات الأمريكية في تركيا باستثناء المهاجرين، الأمر الذي ردت عليه أنقرة بالمثل.
 
 
تعود تفاصيل الأزمة بين البلدين إلى وقت صدور حكم قضائي بحق موظف في قنصلية الولايات المتحدة بإسطنبول، بتهم التعاون مع «الكيان الموازي» التابع لغولن و«التجسس»، في وقت أعلن فيه وزير الخارجية التركي، مولود شاويش أوغلو، عن وجود أدلة خطيرة ضد موظف القنصلية، وفي السادس من مايو الماضي قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تسليح مليشيا وحدات حماية الشعب الكردية الانفصالية، في حين أعلنت تركيا مراراً رفضها الدعم الأمريكي لهم، ووصل الحد إلى أن هاجمت الطائرات التركية قواعدها في شمالي شرقي سوريا وقتلت 70 مقاتلاً منهم.
 
 
 
تنظر أمريكا إلى وحدات حماية الشعب بوصفها شريكاً في الحرب على «داعش»، في سوريا، في حين تعدهم تركيا جماعة إرهابية لا تختلف عن «داعش»، وتقول الحكومة التركية إن لديها الكثير من الأدلة على أن الأسلحة التي قدمها الأمريكيون إلى وحدات حماية الشعب، قد استخدمها حزب العمال الكردستاني ضد القوات التركية ورجال الشرطة.
 
 
 
خبراء استراتيجيون قالوا إنه هناك ملفين حساسين يؤثران على العلاقة، الأول دعم أمريكا للفصائل الكردية الانفصالية في سوريا، ففي حين أن تركيا تصنفها على أنها جماعة إرهابية، تعتمد عليها واشنطن في الحرب على داعش في الرقة، وثانياً قضية تسليم فتح الله غولن الذي تطالب به تركيا مراراً الولايات المتحدة.
ورغم حاجة الولايات المتحدة لتركيا، إلا أن القرارات الأخيرة تشير إلى أنه لا مجال للتراجع عن العقوبات التي قررت اتخاذها تجاه أنقرة، مما يشير إلى صعوبة حل الخلاف خلال الفترة القريبة.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق