يد تبني ويد تمول الإرهاب.. خليفة حفتر يكشف دور قطر في محاولة تفكيك ليبيا

الأحد، 12 أغسطس 2018 11:00 ص
يد تبني ويد تمول الإرهاب.. خليفة حفتر يكشف دور قطر في محاولة تفكيك ليبيا
المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني الليبي- أرشيفية

أصبح من المؤكد لدى المتابعين في أنحاء الوطن العربي أن قطر ترتبط بعلاقات وثيقة بكل الميليشيات والجماعات الإرهابية النشطة في المنطقة، وأنها أصبحت مخلصة للإرهاب أكثر من إخلاصها لأي شيء آخر.
 
منذ اندلاع تظاهرات الربيع العربي في ديسمبر (2010) بدءا من دولة تونس، وحتى الآن، دعمت قطر حركة النهضة التونسية، وجماعة الإخوان في مصر، والإخوان والحوثيين في اليمن، والإخوان وداعش والسلفيين المتشددين في سوريا، والتيارات الدينية الشيعية والسنية المتطرفة في العراق، والأمر نفسه فعلته في ليبيا على نطاق واسع، وفتحت خط تمويل وإمداد لوجستي بالتعاون مع تركيا، بغرض تسليم الدولة الليبية فريسة سهلة للإرهابيين.
 
التدخلات القطرية في ليبيا ودعم الإرهابيين، وضعت الدولة أمام تحديات أمنية كبيرة، فتقديم الأسلحة والذخيرة للمليشيات الإرهابية المنتشرة فى عدة مناطق وسط وغرب البلاد، يشكل تهديدا صريحا على الأمن القومى الليبى ويؤدى إلى زعزعة أمن واستقرار دول الجوار.
 
كان القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، كشف عن بعض أوجه الخراب القطري في ليبيا، إذ أكد أن تنظيم الحمدين الضالع في تمويل ميليشيات الإخوان وداعش في غربي البلاد، يقوم على تمويل الميليشيات المسلحة في جنوب ليبيا، خاصة تلك المرتبط المعارضة المسلحة في دول تشاد والسودان والنيجر، وأن الدوحة تستغلها جميعا في تقويض أمن الدولة الليبية.
 
حفتر قال في حوار مع صحيفة «المرصد» الليبية، إن هناك فصائل مسلحة أجنبية متعددة في الجنوب الليبي، فهناك المعارضة التشادية وهي متعددة الأجنحة، والمعارضة السودانية، ومعارضة مسلحة للنيجر ومالي تتخذ من بعض مناطق الجنوب الليبي قاعدة لها، مشددا على أن قطر تستخدم تلك الميليشيات لإثارة الفوضى في منطقة الصحراء الكبرى.
 
ولفت إلى أن من أبرز الميليشيات المسلحة التي تدعمها قطر، بعض أجنحة المعارضة التشادية كجناح تيمان ارديمي، الذي كانت الدوحة تستضيفه وتقدم له الأموال للضغط على نظام الرئيس التشادي إدريس ديبي اتنو، وأن تشاد أعلنت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب دعم الأخيرة للإرهاب، مضيفا: «كما سبق وأن ذكر وزير خارجية تشاد بأن دولة قطر تستخدم الأراضي الليبية للقيام بأنشطة معادية وتهدد الأمن القومي التشادي».
 
وحول تمويل قطر لهجمات إرهابية ضد قوات الجيش الوطني الليبي، قال حفتر: «فيما يتعلق بتواطؤ أجهزة مخابرات بعض الدول الإقليمية في التخطيط لتلك الهجمات، فإننا نعي حقيقة العلاقة بين هذه الأطراف وتلك التنظيمات الإرهابية ليس في ليبيا وحسب، بل في المنطقة. وسواءً كانت تلك الدول متورطة في التخطيط لتلك الهجمات أم لا؛ فإن علاقتها بتلك التنظيمات من خلال التمويل والدعم قائمة، وهذا ما يكفي لاتهام تلك الدول بعمليات زعزعة الأمن والاستقرار».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق