لو ناوي تضحّي بـ«ناقة».. اعرف أسرار وكواليس البيع والشراء في سوق برقاش للجمال

الإثنين، 13 أغسطس 2018 04:00 م
لو ناوي تضحّي بـ«ناقة».. اعرف أسرار وكواليس البيع والشراء في سوق برقاش للجمال
جمال - أرشيفية

أيام قليلة تفصلنا عن الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، بينما بدأ موسم شراء الأضاحي بالفعل، فإذا كنت ممن سيذبحون في العيد فعليك معرفة بعض الأمور المهمة.
 
ضمن الأضاحي التي تنتعش أسواقها في موسم العيد، تحضر الجمال كهدف مهم لكثيرين من الناس الباحثين عن موع مختلف ومميز من اللحوم، لكن لشراء الجمال أصول وتفاصيل عدّة يجب مراعاتها، حتى يضمن المشتري أنه يحصل على حيوان جيد وأضحية سليمة.
 
في سوق برقاش للجمال، أحد أشهر أسواق الجمال في مصر والمنطقة العربية، بمجرد أن تطأ قدماك أرض السوق سترى عددًا كبيرًا من الجمال التي أحضرها التجار من كل مكان، تتراص حولها عدة مكاتب يجلس فيها التجار أصحاب الجمال، الذين ميّزوا مجموعاتهم بعلامات خاصة حتى لا تختلط مع غيرها، هذا هو المشهد المعتاد في سوق برقاش بالجيزة، الذي يكون قبلة لعديد من المسلمين الراغبين في شراء أضحية العيد.
 
رغم اختلاط الجمال مع بعضها في "الحوش" إلا أنها تعود لأكثر من مالك، عن هذا الأمر يتحدث أحمد عبد اللاه، أحد التجار، قائلا إن "كل واحد بيبقى ليه شغل خاص، وفيه ناس بتيجي من السودان والصعيد عشان تبيع الجمال هنا، لأنه تقريبًا المكان الوحيد في مصر، وفيه اتنين غيره في أسوان وشلاتين".
 
وعن أنواع الجمال المتوفرة في السوق، فإنها تتنوع بين الصومالي والبلدي، وهذه السوق بمثابة وسيط بين البائعين والجزارين، إذ يشتري التجار فيه الجمال ويتم تسويقها للجزارين، وأن التجار من الوجه القبلي يُفضلون شراء الجمال السودانية، ويُخضعونها لـ"العلافة" حتى تتحول لأخرى "بلدية"، ويتطلب هذا الأمر من 5 إلى 6 أشهر، ثم تُباع باعتبارها بلدية.
 
"السوق شغال طول السنة، وأيامه الأساسية جمعة وحد واتنين وخميس، بس الخميس هو اللي بيستقبلوا فيه الجمال وبداية الأسبوع بالنسبة لهم الجمعة، وغالبًا التجار لازم يبيعوا الكمية اللي معاهم خلال الأسبوع" هكذا تحدث أحمد عن سوق برقاش. أما عن الأسعار فيقول: "بيع الجمال يختلف كثيرًا عن العجول أو غيرها من الماشية، إذ تُوزن العجول وتُباع حسب وزنها، ويتراوح سعر الكيلو بين 200 و250 جنيها، أما الجمل فيتم تقييم وزنه بالعين والخبرة، ويُحسب سعره وفقًا للكيلو أيضًا ويبلغ 70 جنيها".
 
ويختتم تاجر الجمال أحمد عبد اللاه حديثه بالقول: "يُحدد عُمر الجمل من خلال أسنانه، فالفك السفلي تكون فيه 6 أسنان صغيرة، ومع تقدمه في العمر يزداد حجمها، وعندما يلاحظ التاجر ذلك يعلم أن الجمل تعدّى 5 سنوات، وبالتالى يجوز شرائه كأضحية، ويطلق عليه التجار اسم كاسر الجوز، وهذا هو العمر الذي يُفضل الزبائن شراءه، نظرًا لأن نوع اللحم فيه يكون لينًا أكثر من غيره، فكلما زاد عمره كان لحمه أفضل".

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق