مش عاوزين تليفون أرضي

الأحد، 12 أغسطس 2018 09:21 م
مش عاوزين تليفون أرضي
تامر إمام يكتب:

تابعت منذ أيام قليلة خبر إعلان شركة اتصالات مصر عن توقيع مذكرة تعاون مع الشركة المصرية للاتصالات، والتي تتعلق ببعض الاتفاقات التجارية بين الطرفين، تمهيدًا لقيام شركة اتصالات مصر بتقديم خدمة «التليفون الأرضي»، وقد اعتدنا على مدار السنوات الماضية، ومنذ دخول خدمات الاتصالات إلى مصر أن التليفون الأرضي تقدمه الشركة المصرية للاتصالات فقط، ولكن الفترة المقبلة سيكون لدينا شركتين، وربما ثلاثة أو أربعة.
 
حينما فكرت في هذا الخبر من وجهة نظري كصحفي متخصص في شؤون الاتصالات والتكنولوجيا، شعرت بالسعادة البالغة، ولكن حينما فكرت فيه مجددًا من وجهة نظري كمستخدم عادي جدا، شعرت بالـ «ولا حاجة»، ليس هذا مهما، ولكن ما يهمني بالفعل الوصول لردود على التساؤلات التي دارت في ذهني وأعتقد أنها دارت في أذهان بعض المستخدمين الذي قرأوا هذا الخبر، والتساؤلات هي:
 
التساؤل الأول: هل نحن كمستخدمين نحتاج بالفعل لوجود أكثر من شركة تقدم خدمة التليفون الأرضي؟
 
التساؤل الثاني: هل شركة اتصالات مصر ستكون قادرة على تقديم خدمة ذات قيمة مضافة حينما تبدأ في تقديم خدمة التليفون الأرضي؟
 
التساؤل الثالث: هل المواطن يحتاج أصلا للتليفون الأرضي؟
 
حاولت أن أجيب لنفسي على تلك التساؤلات، فالتساؤل الأول أعتقد أن المستخدم يحتاج بالطبع لوجود أكثر من مقدم للخدمة، لأن هذا الوضع يعني وجود منافسة قوية وبالتالي خدمة ممتازة وأسعار أقل، ولكن بتطبيق نفس القاعدة على خدمة الإنترنت الثابت أوالإنترنت المنزلي، سنجد أن هناك بالفعل أكثر من شركة تقدم نفس الخدمة ولكن في النهاية النتيجة تكاد تكون متقاربة وهي «انقطاع متكرر للإنترنت»، ولكن الاختلاف يكون في مستوى خدمة العملاء أحيانا، وفي الأسعار أحيانا أخرى، ولكن أعتقد أن الخدمة واحدة لدى جميع الشركات، وأعتقد أن وجود أكثر من مقدم لخدمة التليفون الأرضي سيكون بنفس شكل خدمة الإنترنت الثابت، فإحنا مش عاوزين تليفون أرضي.
 
أما التساؤل الثاني، فأعتقد أن إجابته سبق الكشف عنها قبل ذلك بشكل غير مباشر، حيث قالت شركات اتصالات وأورنج وفودافون أن أهمية التليفون الأرضي بالنسبة لها تكمن في خدمة قطاع المؤسسات وليس قطاع الأفراد، بمعنى أن الشركة المتعاقدة مع شركة اتصالات للحصول على خطوط موبايل وإنترنت ثابت يمكن أن تحصل أيضًا على خطوط أرضي من نفس الشركة بدلًا من الذهاب للتعاقد مع المصرية للاتصالات، وفي تلك الحالة قد تكون الفاتورة «مجمعة» وهذا أفضل بكثير من التشتت بين عدة مشغلين، ولكن لو ذهبت شركة اتصالات مصر لهذا المبدأ دون التفكير في تقديم خدمة تليفون أرضي ذات قيمة مضافة لعملائها من الأفراد، فإحنا مش عاوزين تليفون أرضي.
 
التساؤل الثالث والأهم بالنسبة لي والمتعلق بحاجة المواطن أصلًا لوجود تليفون أرضي، فأعتقد أن أغلبنا لا يستخدمه، فقط نحتاج إليه كوسيلة للتعاقد على الإنترنت الثابت ADSL، وقد أسرح بخيالي وأفكر في إمكانية ابتكار آليات من جانب الشركات تتيح للمواطن الحصول على إنترنت ثابت يعتمد على الكابلات الأرضية بدون الحاجة للاشتراك في خدمة التليفون الأرضي، أعتقد لو لدينا هذا الاختيار فإحنا مش عاوزين تليفون أرضي.
 
رسائل قصيرة
 
# زيارة وزير الاتصالات الدكتور عمرو طلعت للمنطقة التكنولوجية بالسادات يعد خطوة هامة، لإسكات كل الألسنة والرد على كل الشائعات التي دأبت على الترويج لفكرة إلغاء استراتيجية المناطق التكنولوجية، فالتوجه واضح وصريح، سيتم استكمال تلك الاستراتيجية ولكن بآليات واضحة لجذب الاستثمارات الأجنبية وتعظيم العائد من استثمار الدولة في تلك المناطق، وللتأكيد على ذلك وافق مجلس الوزراء قبل أيام على طلب الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بضخ 600 مليون جنيه استثمارات جديدة بشركة واحات السليكون المسؤولة عن مشروع المناطق التكنولوجية، الآن لدينا أدلة قاطعة على أن هذا المشروع ناجح وواعد وينتظره مستقبل مشرق.
 
# شركة جوجل بكل ما تتمتع به من صلاحيات تجعلها تسيطر على ما تريد، إلا أنها تقف عاجزة الآن أمام لعبة تسمى Fortnite، هل تصدقون أن لعبة إلكترونية قادرة على تحدي جوجل!، شركة Epic Games المطورة للعبة Fortnite ترفض طرح اللعبة على منصة جوجل بلاي، تلك اللعبة باتت الآن أشهر لعبة في العالم وتحقق أرباحا طائلة، والشركة تصر على عدم طرح اللعبة عبر متجر جوجل بلاي بغرض حرمان جوجل من تحقيق أرباح ليست من حقها، هكذا يكون التحدي.
 
# قرأت دراسة أجرتها شركة SimilarWeb العالمية تؤكد فيها أن فيسبوك خسر خلال الشهر الماضي 3.8 مليار زيارة!، وقال التقرير إن منصات التواصل الاجتماعي تفقد مستخدميها النشطين الآن!، هل وصلنا بالفعل لنقطة الذروة وسنبدأ في الابتعاد عن السوشيال ميديا تدريجيا؟ لو حدث ذلك فما هو البديل؟ عقلي غير قادر على التفكير فيما هو قادم ولكن أتمنى أن يأتي شيئ أفضل من السوشيال ميديا التي نهدر بسببها قدرا كبيرا من الجهد والوقت، أناس عديدة فقدت «عقلها» بسبب السوشيال ميديا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق