موقف حيدر العبادي من العقوبات الأمريكية يقسم العراق.. من ينتصر إيران أم المناهضين لها؟

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 06:00 ص
موقف حيدر العبادي من العقوبات الأمريكية يقسم العراق.. من ينتصر إيران أم المناهضين لها؟
حيدر العبادى
كتب أحمد عرفة

لا يزال البيان الذي أصدره رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بشأن الموقف من العقوبات الأمريكية ضد إيران، تثير أصداء واسعة داخل المجتمع العراقي، بين من يؤكد استقلال بغداد عن التأثير الإيراني، بينما أجنحة إيران في العراق يفتحون النار على حيدر العبادي.

حالة الانقسام داخل المجتمع العراقي، تأتي في ظل تراجع حيدر العبادي عن بيانه الأخير الذي أعلن فيه التزام العراق بالعقوبات الأمريكية على إيران، ليتراجع ويعلن التزام العراق بعقوبة واحدة فقط.

صحيفة "العرب" اللندنية، أمدت أن موقف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بشأن الالتزام بتنفيذ العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، وضع بين أيدي كبار خصومه ومنافسيه ورقة للضغط عليه والتقليل من حظوظه في الفوز بولاية ثانية على رأس الحكومة، إلا أن الموقف نفسه لم يخل من فرصة لحيدر العبادي للظهور بمظهر رجل الدولة الحريص على المصلحة العراقية وإعلان قدر من استقلالية القرار عن دائرة التأثير الإيراني ليجمع حوله جمهور الناقمين على إيران وأذرعها في العراق، وهو جمهور في تزايد ملحوظ، بما في ذلك داخل المكوّن الشيعي الذي لطالما حاولت طهران تصويره على أنّه ظهير لها.

وأوضحت الصحيفة، أن موقف رئيس الوزراء العراقي، أثار حماس الجمهور عندما أعلن بادئ الأمر وجوب الالتزام بتنفيذ العقوبات الأمريكية، قبل أن يتراجع جزئيا تحت ضغوط طبقة سياسية عراقية موالية لإيران لا تزال تمتلك مختلف وسائل القوة السياسية والإعلامية والمالية، لافتة إلى وجود رأي عام عراقي مساند لمواقف حيدر العبادي خاصة في الأوساط الشبابية التي نشطت حملة على تلك المواقع مناهضة للنفوذ الإيراني في العراق، بينما على الطرف المقابل عملت وسائل الإعلام العراقية الممولة من إيران، بجد ومثابرة على إحراج رئيس الوزراء العراقي بتصويره مواليا للولايات المتحدة الأمريكية وحارسا لمصالحها، بعد تأييده للعقوبات الأمريكية ضد إيران.

ولفتت الصحيفة، إلى أنه منذ إعلان حيدر العبادي التزام حكومته بتطبيق العقوبات الأميركية على العراق، انطلقت ضده حملة إعلامية واسعة، شاركت فيها محطات فضائية عراقية ممولة من إيران، تحاول تذكير شيعة العراق بإيران على البلد، متهمة رئيس الوزراء بمحاباة الولايات المتحدة الأمريكية على حساب المصالح العراقية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق