تبادل رسائل نارية بين إيران وأمريكا.. لماذا فشلت دعوة ترامب للجلوس على طاولة المفاوضات؟

الأحد، 19 أغسطس 2018 11:00 ص
تبادل رسائل نارية بين إيران وأمريكا.. لماذا فشلت دعوة ترامب للجلوس على طاولة المفاوضات؟
وزير الدفاع الإيرانى حسين دهقان

بعد أيام قليلة من عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التفاوض مع إيران لتهدئة الوضع والاتفاق بشأن الملف النووي لطهران، يبدو أن الأمور تراجعت للخلف وأزدادت تأزما إلى ما قبل عروض ترامب التفاوضية، ففيما تلقى واشنطن بالاتهامات على إيران في كافة القضايا الدولية، تتجه الأخيرة لتطوير قدراتها الصاروخية في تحدي جديد للإدارة الأمريكية.
 
وكان المتحدث الإقليمى باسم الخارجية الأمريكية، ناثان تك، زاد من شدة لهجته وأكد إن وجود إيران فى سوريا أطال أمد الحرب هناك، موضحًا أن الحكومة الإيرانية تستخدم الطيران المدنى لنقل المعدات العسكرية والمقاتلين من إيران إلى سوريا، لافتا إلى أنه تم فرض عقوبات على شركات الطيران هذه، وهناك الكثير من الضغط الاقتصادى على النخبة الإيرانية وقادة الحرس الثورى لإضعاف قدرات الحكومة الإيرانية على بث الفساد والفوضى فى سوريا.

وبعد أيام قليلة من فرض الرئيس الأمريكي عقوبات جديدة على إيران على خلفية استمرار موقفها بشأن الملف النووي، ورفض الجلوس على طاولة المفاوضات مجددًا بعد انسحاب الإدارة الأمريكية من الاتفاق النووي الموقع بين إيران والقوى الكبري، أشتدت اللهجة الأمريكية حيث اتهم المتحدث الأمريكي إيران بإطالة الحرب في سوريا مؤكدًا أن العقوبات الأمريكية المفروضة على الحرس الثورى الإيرانى سوف تجفف مصادر تمويل أنشطته فى سوريا ودول أخرى، وتابع قائلا "لدينا مباحثات مستمرة مع روسيا بشأن الوضع فى سوريا، ونريد أن نعمل مع جميع الأطراف المعنية من أجل إخراج القوات الإيرانية من هناك"، مشددا على ضرورة انسحاب هذه القوات في أقرب وقت من أجل تحقيق السلام.

وأضاف المتحدث أن القوات الأمريكية فى سوريا موجودة من أجل التخلص من جيوب تنظيم "داعش" الإرهابى، وستنسحب عندما يعود الاستقرار إلى المناطق المحررة وضمان عدم عودة هذا التنظيم الإرهابى مرة أخرى.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض التفاوض مع إيران بشأن ملفها النووي، وقال أنه منفتح على التفاوض مع إيران بشأن اتفاق جديد، متابًا "مستعدون لصياغة اتفاق جديد، وليس الاتفاق الذي أبرمته الإدارة السابقة والذي كان كارثة حقيقية، فيما رفضت طهران هذا العرض لعدم ثقتها في الإدارة الجدديدة حيث قال الرئيس الإيراني حسن روحاني أن ترامب قام بتدمير جسور المفاوضات بين البلدين داعيا الإدارة الأمريكية بإعادة بنائه، قائلا "بددت الولایات المتحدة الأمريكیة ظروف التفاوض ودمرت جسر المفاوضات ثم وقفت على الجانب الآخر تقول كيف نعبر". 
 
 
وحاولت طهران بعد ذلك أن تستعيض الرد على العقوبات التي تفرضها أمريكا بإظهار تطويرها للملف الصاروخي والذي كثيرًا ما يغضب الأمريكان، حيث خرج وزير الدفاع الإيرانى حسين دهقان، وأكد تطوير القدرات الصاروخية سيبقى أولوية قصوى لطهران، كما قال مساعد وزير الدفاع الإيرانى للشؤون الصناعية العميد رضا مظفرى نيا، إن بلاده أصبحت بفضل تطورها فى شتى المجالات القوة الدفاعية الأولى فى جنوب شرق آسيا والمنطقة، موضحًا أن الصناعات العسكرية شهدت قفزة نوعية، وأن منتجات إيران الدفاعية تستخدم بوسائل التكنولوجيا المتقدمة ، مشيرا إلى أنها دخلت مرحلة متطورة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق